حمّلوا المتصرف الإداري المعيّن مسؤولية حرمانهم من أجور07 أشهر

5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد

  15 جانفي 2020 - 18:49   قرئ 2220 مرة   الوطني

5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد

راسلوا تبون وأودعوا شكوى لدى محكمة سيدي امحمد

انتفض، أمس، العشرات من عمال مؤسسة أشغال الطرقات والري والبناء التابعة لرجل الأعمال علي حداد الموجود حاليا بالسجن، بعد حرمانهم من أجورهم لمدة 7 أشهر رغم تعيين متصرف إداري على رأس المجمّع، حيث من المفروض أن يجد حلولا لتسوية الوضعية المالية للعمال إلا أن الوضع لم يتغير، الأمر الذي دفع المتضررين إلى تحميل هذا الأخير مسؤولية عدم صبّ أجورهم المتأخرة ويطالبون برحيله العاجل.

7 أشهر كاملة حرم فيها عمال مجمع رجل الأعمال السابق علي حداد الذي يقبع حاليا بسجن الحراش، من أجورهم دون أي التفاتة جدية من قبل السلطات المعنية، وهو ما جعلهم ينتفضون أكثر من مرة قرب مؤسسات عملهم ثم أمام المقرات والهيئات الرسمية، عبر عدة ولايات من الوطن، لينتهي بهم المطاف أمس بالاحتجاج أمام محكمة سيدي امحمد عبان رمضان بالعاصمة، رافضين ما يحدث في حقهم، فلا المتصرف الإداري الذي تم تعيينه أخرجهم من الأزمة ولا الشكوى المقدمة على مستوى المحكمة جاءت بنتيجة، حيث يروي عديد المحتجين الذين وجدناهم أمس بالمكان، أنّ الأمور كلها سارت عكس التوقعات، ففي الوقت الذي استفاد عمال باقي المجمعات التابعين لكل من محي الدين طحكوت وكونيناف من أجورهم مباشرة بعد تعيين المتصرف الإداري، كانت الأمور مغايرة بمجمع حداد، حيث حرم 5400 عامل من أجورهم طيلة 7 أشهر دون تقديم أي مبررات»، إلى جانب ذلك أيضا تم تجميد معظم المشاريع التابعة لهذا المجمع وهو ما يهدد هؤلاء بالبطالة، وتجميد عقودهم، احتجاج العمال أمس بالقرب من المحكمة جاء بعد يوم من خروج مئات من عمال مؤسسة أشغال الطرقات والري والبناء (ETRHB) المملوكة لعلي حداد إلى الشارع، في تجمع أمام مقر ولاية تيزي.

وغير بعيد عن ذلك، راسل العمال المتضررون من الوضعية الحالية رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من أجل التدخل وإيجاد حل للوضعية أمام تأزم الوضع، وكان أيضا من بين المطالب إنهاء مهام المتصرف الإداري المعين حاليا بالنظر إلى أن وجودهم من عدمه لا يشكل فرقا، حيث راح البعض متسائلا عن السبب وراء تعيين متصرف إداري دون اتخاذ قرارات لازمة. وأمام غياب كل الحلول من طرف السلطات المعنية، هدّد العمال بالتصعيد في القريب العاجل.

أمينة صحراوي

 


المزيد من الوطني