نفت دعمها لتيار معين أوالبحث عن التموقع السياسي

المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة ترافع من أجل برلمان طلابي والانتخاب بالحرم الجامعي

  18 جانفي 2020 - 20:56   قرئ 320 مرة   الوطني

المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة ترافع من أجل برلمان طلابي والانتخاب بالحرم الجامعي

التمثيل الطلابي يؤكد مقاطعته لممارسات التنظيمات السابقة لاسترجاع ثقة الطالب

فند التنظيم الطلابي الجديد المسمى «المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة»، أن يكون له تيار أو توجه سياسي معين كبقية التنظيمات الطلابية الأخرى، منوها أن دوره جاء من أجل خدمة الطالب وليس البحث عن التموقع السياسي، مرافعا من أجل إنشاء برلمان طلابي من جهة وفتح مكاتب للانتخاب بالحرم الجامعي.

وجد التنظيم الطلابي الذي ظهر للساحة السياسية بداية شهر سبتمبر  نفسه أمام أزمة ثقة كبيرة بينه وبين الطالب الذي وأد التنظيمات الطلابية السابقة، محاولا اليوم كسر ذلك الجمود من خلال جملة من الحلول والاقتراحات التي طرحها أمس الأمين العام للمنظمة الطلابية الجزائرية الحرة فاتح سريبلي، على هامش الندوة الوطنية لرؤساء المكاتب الجامعية للمنظمة، حول رؤية الجامعة لمشروع تعديل الدستور، من خلال احداث القطيعة مع الممارسات السابقة للتنظيمات الطلابية من أجل استرجاع ثقة الطالبة التي فقدت، حيث رافع ذات المتحدث من أجل اصدار قوانين لدسترة الحصانة النقابية لممثلي الطلبة المنضويين تحت لواء منظمات طلابية وأعضاء في مجالس الوساطة (المجلس البيداغوجي، مجلس الإدارة، مجلس التأديب) وكذا استحداث البرلمان الطلابي ليؤدي الدور الرقابي على سياسات وزارة التعليم العالي، مركزا على أهمية إشراك الطلبة ضمن عضوية السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وراح التنظيم الطلابي إلى أبعد من ذلك من خلال المرافعة للإسراع في تقنين عملية الذهاب نحو الدعم المباشر للطالب برفع مسودة عن رؤية حول قطاع الخدمات الجامعية وإصلاحها إصلاحا عميقا وفق ترشيد النفقات العمومية في قطاع الخدمات الجامعية، لأجل قطاع عمومي ذي طابع اقتصادي خاص يهدف إلى تطوير الحياة الاجتماعية للطالب، خاصة وأن الأمين الحالي للتنظيم الطلابي فاتح سريبلي سبق وأن كان عضوا في تنظيم سابق ما يؤكد درايته بكامل النقائص وكذا خبايا وقضايا الفساد بالحرم الجامعي، كونه سبق وقدم بالوثائق بعض ما يثبت التجاوزات بقطاع الخدمات الجامعية، في ذات السياق دعا ذات التنظيم إلى تقنين فتح مكاتب الاقتراع والانتخاب في الأحياء الجامعية لتسهيل العملية الانتخابية للطلبة للإدلاء بأصواتهم.

 

وفي ختام لقائه تحدث فاتح سريبلي عن أهمية استحداث المجلس الأعلى للتربية والتعليم العالي والتكوين المهني، مهمته الاستشراف والتنسيق وتوجيه السياسات العامة، والتي تكون من صلب اهتماماته وضع استراتيجية تكاملية بين الوزارات حتى يتسنى لهذه القطاعات أن تعمل في تكامل وفقا لأهداف الدولة الاستراتيجية وتستجيب لمتطلبات الشغل وتقلص من منسوب البطالة لدى خريجي الجامعات، ويعتبر مرجعية لكل وزير حيث يلتزم بالبرنامج المسطر من قبل هذا المجلس.

أمينة صحراوي 
 


المزيد من الوطني