شدد على إلزامية وضع حد للنفوذ المتزايد للوبيات وجماعات المصالح

الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات

  19 جانفي 2020 - 21:48   قرئ 1225 مرة   الوطني

الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات

  أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الحكومة بإيجاد حلول وإجابات استعجالية للفوضى التي يعيشها سوق السيارات بسبب توقف مصانع تركيب السيارات، حيث شدد على ضرورة تحقيق الالتزامات بصفة استعجالية للملفات الساخنة المطروحة على الساحة الوطنية خاصة قضية استيراد السيارات في شكل أطقم جاهزة للتركيب في صيغة CKD-SKD وألح على تصفية هذه الوضعية ووضع قواعد جديدة، وكذلك قضية مصنع الحجار للحديد والصلب .

أكد رئيس الجمهورية في اجتماع مجلس الوزراء على ضرورة خلق صناعة حقيقية تتكون أساسا من صناعات خفيفة وصغيرة ومتوسطة، مدرة للثروة وتحدث القطيعة مع الصناعات التي تكرس التبعية، مشددا على أن اللجوء المفرط للاستيراد جمد عقول الجزائريين وقتل فيهم روح المبادرة وقدراتهم على الخلق والابتكار، مشددا على إلزامية وضع حد للنفوذ المتزايد للوبيات وجماعات المصالح في السياسات العمومية، داعيا لصياغة منظومة قانونية صالحة لمدة طويلة لا تقل عن 10 سنوات تضمن الرؤية الواضحة للمستثمرين بهدف خلق الاستقرار في المنظومة القانونية لتحفيز رجال الأعمال على الاستثمار خاصة في ظل التجاوزات الكبيرة التي سجلها المستثمرون في هذا المجال التي كلفت الخزينة العمومية آلاف المليارات مثلما كشفت عليه محاكمة رؤوس العصابة وملاك مصانع التركيب، حيث سبق وأن وجه الرئيس انتقادات لاذعة لمشاريع تركيب السيارات التي استنزفت أموالا طائلة دون تقديم إضافة كبرى للنسيج الصناعي والاقتصاد الوطني بشكل عام، قائلا أن بعض المتعاملين تسببوا في تبذير موارد مالية كبيرة بالعملة الوطنية والصعبة لسنوات دون تقديم أي نتيجة، لذلك لا يمكن أن نطلق على بعض المشاريع تسمية صناعة لأنها مجرد استيراد مقنع، مضيفا أنه لا يمكننا أن ندخل في الصناعة غصبا.

وأعطى الرئيس تعليمات لوزير الصناعة والمناجم بالشروع في تنظيم جلسات وطنية حول السياسة الصناعية الجديدة، تشارك فيها كفاءات الجالية الجزائرية في الخارج ومختلف الفاعلين الاقتصاديين، بمساهمة المؤسسات الدولية من أجل ضبط سياسة صناعية وطنية تستجيب لتطلعات الجزائر الجديدة، ملحا على ضرورة مكافحة وتجريم وتشديد العقوبات على المستوردين المضخمين للفواتير، التي تحدث نزيفا حادا في المال العام بالعملة الصعبة.

أسامة سبع

 



المزيد من الوطني