رغم التقلبات الجوية التي عرفتها مختلف الولايات الساحلية

حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي

  19 جانفي 2020 - 21:50   قرئ 1121 مرة   الوطني

حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي

 لم تمنع التقلبات الجوية وكذا التضييق على «الحراقة» من قبل السلطات الجزائرية وكذا الأوروبية قوارب الموت من الإبحار بالمئات من الشباب وحتى النساء والقصر، حيث أحبطت قوات حرس الشواطئ للقوات البحرية محاولات هجرة غير شرعية لـ 925 شخص بعد سلسلة من المحاولات التي اعترضتها القوات المختصة منذ بداية الشهر الجاري حسب بيانات وزارة الدفاع الوطني.

أوقفت وحدات حرس السواحل، منذ بداية الشهر الجاري 925 حراق، حيث أظهرت أرقام وزارة الدفاع تزايدا في أعداد الحراقة في هذا الشهر، وهو أمر غير مألوف في هذه الفترة بالنظر للظروف المناخية الصعبة التي تسود حوض المتوسط، أين تشير بيانات الوزارة، إلى إحباط محاولات الهجرة غير الشرعية انطلاقا من السواحل الجزائرية، وبحسب الحصيلة الرقمية التي قدمتها وزارة الدفاع، فقد تمكنت قوات حرس السواحل من إحباط محاولة هجرة 925 شخص منذ بداية جانفي الجاري، وأكدت وزارة الدفاع في بيان لها أن عدد المهاجرين غيرالشرعيين عرف ارتفاعا محسوسا في الآونة الأخيرة، وقالت بالرغم من تضاعف محاولات مغادرة التراب الوطني بطرق غير شرعية، فإن وحدات حرس السواحل لقيادة القوات البحرية تبقى يقظة ومجندة باستمرار قصد إحباط هذه المحاولات وتفكيك شبكات المهربين، وذلك، بالتنسيق مع مصالح الأمن المعنية، أكبرها إحباط حرس السواحل إثر عمليات متفرقة بكل من عنابة والقالة بالناحية العسكرية الخامسة، تلمسان، مستغانم، وهران وعين تموشنت بالناحية العسكرية الثانية والشلف بالناحية العسكرية الأولى، محاولات هجرة غير شرعية لـ 150 شخصا كانوا على متن قوارب مطاطية، كما أحبط حراس السواحل محاولات هجرة غير شرعية أول امس لـ 124 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران وعين تموشنت وعنابة وسكيكدة، شنت مصالح الدرك الوطني حملة بناء على معلومات من بعض ضحايا شبكات التهريب لوقف نزيف «الحراقة» نحو الضفة الأخرى من المتوسط والتي عرفت منحنى تصاعدي خلال الشهر الماضي رغم رداءة الأحوال الجوية.

أسامة سبع

 



المزيد من الوطني