بسبب وجود أحد المتهمين في المستشفى

تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس

  11 فيفري 2020 - 19:22   قرئ 304 مرة   الوطني

تأجيل محاكمة مجاهدين مزيفين مولودين بعد الاستقلال إلى 10مارس

 قررت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، تأجيل محاكمة 24 متهما في فضيحة ما عرف بملف المجاهدين المزيّفين، التي زلزلت أسوار الوزارة الوصية عام 2006 إلى 10مارس المقبل.

جاء قرار تأجيل محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء محاكمة 24 متهما في فضيحة ما عرف بملف المجاهدين المزيّفين التي زلزلت أسوار الوزارة الوصية عام 2006، إلى 10مارس المقبل بسبب وجود أحد المتهمين في المستشفى المدعو «ز الحاج لخضر «.

وعرفت الجلسة حضور حوالي 10 متهمين فقط، فيما استفاد 8 متهمين من انتفاء وجه الدعوى، بسبب وفاتهم قبل محاكمتهم، بحيث نسبت إليهم تهم ثقيلة. التهم الموجهة إليهم تراوحت بين جنايتي التزوير في محرر عمومي، واستعمال المزور في وثائق إدارية واستعمال المزوّر والنّصب والاحتيال، الرّشوة والمشاركة في نفس التهم.

وانطلقت التحريات عقب اكتشاف 12 شخصا تحصلوا طوال سنوات على منحة المجاهدين وامتيازاتها، على أساس أنهم شاركوا في الثورة التحريرية. وكشفت التحقيقات أن مجاهدين مزيفين ولد معظمهم بعد الاستقلال، وأنهم قاموا بتزوير شهادات ميلاد وشهادات انتساب لجيش التحرير بالحصول على شهادات مزيفة، وتواطأ مع المتهمين 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين، نظير عمولات بلغت 5 ملايين سنتيم آنذاك، هذه الوقائع فجرها الأمين العام بوزارة المجاهدين سنة 2006، إثر قيامه بدورية مراقبة للملفات القاعدية للمجاهدين المسّجلين عبر جهاز الإعلام الآلي. أين تبين له وجود أشخاص قاموا بتزوير شهادات الانتساب لجيش التحرير، من دون وجود ملفات قاعدية لهم أو حتى مشاركتهم الفعلية في الثورة، وظلوا يحصلون طيلة عدة سنوات.

وتشير ذات التحقيقات إلى أن معظم هؤلاء المجاهدين المزيفين، من مواليد 1955 و1965، كما تبيّن من خلال التّحريّات أنّ عملية التزوير طالت شهادات الانتساب التي تم جردها على النظام الآلي للمعطيات الخاصة بالمجاهدين، على مستوى الوزارة الوصية، ومن دون حتى وجود لآثار ملفات قاعدية لهم، حيث وصل التحقيق إلى 12 مجاهدا مزيفا بتواطؤ مع 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين، ورغم تأكيد المتهمين على أنهم تحصلوا على شهادة العضوية بصفوف جيش التحرير، غير أن الجهات القضائية قامت بإجراء تحقيق تكميلي 2008.

ق.و

 



المزيد من الوطني