تواصل القبضة الحديدية بين النقابة وإدارة الجوية الجزائرية

إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته

  18 فيفري 2020 - 19:04   قرئ 444 مرة   الوطني

إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته

تعليق وتأجيل 05 رحلات وخسائر مالية كبيرة تكبدتها الشركة

عرف مطار هواري بومدين أمس، حالة غير مسبوقة من الفوضى والشلل بسبب الإضراب المفاجئ لمضيفي طيران الجوية الجزائرية، وزاد الوضع سوءا بعد قرار الإدارة وقف المضربين عن العمل تحفظيا بحجة لا شرعية الإضراب الذي نظم بدون إعذار مسبق، وسط سخط مئات المسافرين الذين أجبروا على تفويت رحلاتهم.

شهد مطار هواري بومدين بالعاصمة تواصل إضراب مضيفي الطيران لليوم الثاني على التوالي، والذي تسبب في شلل كبير على مستوى الطيران المحلي والدولي، وفوضى عارمة في ردهة استراحة المطار، إذ أجبرت الشركة على إلغاء 05 رحلات دولية من بين 19 رحلة مبرمجة، وسط سخط كبير من قبل المئات من المسافرين الذين لم يتقبلوا إلغاء رحلاتهم وتفويت التزاماتهم الى أجل لم يحدد من طرف الشركة، فيما قررت هذه الأخيرة توقيف 62 موظفا عن العمل تحفظيا، بين مضيفي طيران ونقابيين وآخرين أعلنوا مساندتهم للإضراب.

تأجيل 05 رحلات من بين 19 رحلة والمسافرون يطالبون بالتعويض الفوري

قررت الجوية الجزائرية أمس، تعليق 05 رحلات دولية من أصل 19 رحلة مبرمجة، بعد تواصل سلسلة احتجاجات مضيفي الطيران من جهة، وضغط المسافرين الذين تجمعوا بدورهم للمطالبة بالالتزام بمواعيد رحلاتهم أو تعويضهم ماديا من جهة أخرى، ومنهم من طالب شركة الخطوط الجوية الجزائرية بتقديم شهادات تأخير للمسافرين على الخطوط الدولية المتضررين من الإضراب، مما يسمح لهم بحق التعويض في مثل هذه الحالات، فيما طمأنت الجوية الجزائرية انها ستسعى جاهدة لإعادة الأمور الى مجراها الطبيعي، بعدما شكلت خلية أزمة لدراسة الحلول الفورية لتمكين المسافرين المبرمجين ضمن الرحلات الجوية الملغاة من السفر في أقرب فرصة ممكنة.

رفع الأجور.. تحسين ظروف العمل والقضاء على البرمجة العشوائية أبرز مطالبهم

وحول أسباب الإضراب، كشفت النقابة أن هذا الاحتجاج جاء بناء على تدني الأجور حسبهم، مقارنة بالأجور التي يتقاضاها التقنيون والطيارون، وغيرهم من موظفي طاقم الطائرة، إذ طالبوا برفعها الى أكثر من ضعفي الأجرة الحالية، إضافة إلى مطالب أخرى متعلقة بعدم تطبيق الاتفاقيات الموقعة والمسجلة، إضافة إلى تحسين ظروف العمل، واحترام مضيفي الطيران كونهم يسهرون على راحة المسافر، مع التشديد على تحسين البرمجة الرحلاتية لمضيفي الطيران، يذكر أن مضيف طيران حديث التوظيف بالجوية الجزائرية يتقاضى حاليا حوالي 95000 دج إضافة الى منح شهرية وامتيازات يقتضيها العقد، فيما يتقاضى مراقب الركاب 90000 دج مع الامتيازات والمنح. 

الشركة تعتبر الإضراب غير شرعي بحجة عدم الإشعار المسبق والنقابة تنفي 

أكدّت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، أن قرار الإيقاف التحفظي لمضيفي الطيران الذين دخلوا في اضراب هو قرار منطقي، بحكم عدم شرعية الاضراب الذي حيك في الكواليس، ودون إشعار الإدارة مسبقا، مما تسبب في عجز كبير في التعامل مع الرحلات المبرمجة من طرف الشركة التي لم تملك الوقت الكافي لتسيير الأزمة.

بالمقابل أكدت النقابة الوطنية لملاحي الطيران التجاري الجزائري، أنها أعلمت الإدارة بقرار التوقف عن العمل لمدة 3 ساعات في إطار حركة احتجاجية منظمة، حيث أكدت في بيان لها، أنه في الوقت الذي كان العمال المعنيون ينتظرون التفاتة إيجابية من الإدارة، قامت هذه الأخيرة بإجراءات تعسفية بإصدارها قرارات خاصة بالمحتجين تقتضي بإيقاف حوالي 40 مضيف طيران عن العمل تحفظيا، حيث كشف ذات البيان أن هذه الإجراءات التي اتخذتها الإدارة في حقهم تسببت في إضافة مطالب جديدة للمستخدمين، بعدما كانت مقتصرة على تحسين الوضع الاجتماعي. 

الجوية الجزائرية توقف 40 مضيفا وموظفين ونقابيين تحفظيا

قرّرت إدارة شركة الخطوط الجزائرية معاقبة المحتجين، ومنظمي ومساندي الاضراب بإيقافهم تحفظيا عن العمل، وهذا بعد مواصلتهم الإضراب لثاني يوم على التوالي، متسببين في خسائر كبيرة للشركة التي أجبرت على إلغاء وتأجيل 05 رحلات من بين 19 رحلة دولية، وسط امتعاض المسافرين من هذا الإضراب المفاجئ، وكثرة المطالب المهنية للعمال، بالرغم من الرواتب الشهرية المغرية والامتيازات الأخرى التي تمثل حلما للعديد من الشباب وموظفي المؤسسات العمومية الأخرى، التي لا يتجاوز معدل الراتب الشهري فيها سقف 40000 دج، ومنهم من لم يتلق راتبه منذ أشهر، في الوقت الذي يتلقى فيه مضيفو الطيران رواتبهم في الوقت المحدد، إضافة الى المنح والرحلات الدورية، الا أن قرار الإدارة الصارم لم يحتو الوضع، بل زاد الأمور حدّة بعد انضمام العشرات من الموظفين الى الاضراب وإعلان مساندتهم وتضامنهم مع زملائهم الموقوفين، في انتظار عقد اجتماع طارئ بين إدارة الشركة وممثلي النقابة الوطنية لملاحي الطيران التجاري الجزائري لبحث الحلول التوافقية المناسبة.

القضاء الإداري حكم بعدم شرعية الإضراب وأمر بوقفه فورا !

أمرت العدالة الجزائرية، بناءً على دعوى قضائية تم رفعها على مستوى القضاء الإداري من قبل إدارة شركة الجوية الجزائرية، أمس، بوقف الإضراب الذي شنه مضيفو الطيران التابعون لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بصفة فورية بحكم عدم شرعيته، خاصة وأنه أتى دون  إشعار سابق، مما تسبب في تعطيل مصالح المسافرين، وخسائر كبيرة للشركة الوطنية، داعية مهندسي الإضراب للتعقل والعودة إلى نشاطهم.

عبد الغاني بحفير 

 
 


المزيد من الوطني