بينما ساهمت الإيرادات في تمويل الخزينة بـ947.05 مليار دج

ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019

  18 فيفري 2020 - 19:32   قرئ 494 مرة   الوطني

ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019

 بلغت الإيرادات الجمركية للجزائر 1.097.86 مليار دينار خلال سنة 2019، مقابل 1.026.28 مليار دينار خلال 2018، مسجلة بذلك ارتفاعا بـ07 %، في حين ساهمت التحصيلات الجمركية السنة الفارطة في تمويل ميزانية الدولة بمبلغ 947.05 مليار دج. 

 أكدت المديرية العامة للجمارك أن الزيادة المسجلة في حركة الإيرادات الجمركية لسنة 2019 ترجع أساسا إلى التحصيلات الاستثنائية التي أنجزت بعنوان التسوية في مداخيل الجمارك بميناء الجزائر خلال السنة الفارطة، والتي ارتفعت إلى 177,06 مليار دج، فضلا عن أشغال إحصاء حسابات التسيير التي تقوم بها الجمارك، مشيرة إلى أن التحصيلات الجمركية المترتبة عن عمليات الاستيراد ساهمت في تمويل ميزانية الدولة بمقدار 947.05 مليار دج، مقابل نحو 882.13 مليار دج في 2018، أي بارتفاع بنحو 7.36 %، حسب المعطيات الإحصائية لمديرية الدراسات والإحصاء للجمارك. وحسب هذه الأخيرة فقد شكلت الإيرادات الموجهة لميزانية الدولة نسبة 86.26 % من إجمالي إيرادات الجمارك خلال العام الفارط. أما فيما يخص الحصة الموجهة لصندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية فقد بلغت ما يقارب 93.2 مليار دج، مقابل 89.16 مليار دج، أي بارتفاع بنسبة 4.52 % خلال الفترة ذاتها.  في السياق، بلغت الإيرادات الموجهة للصندوق الوطني للتقاعد سنة 2019 نحو 50.47 مليار دج، مقابل 46.37 مليار دج سنة 2018، أي بارتفاع كذلك بنسبة 8.84 %. أما بخصوص الإيرادات الموجهة لصندوق حسابات التخصيص الخاصة، فقد بلغت 6.06 مليار دج، مقابل 6.32 مليار دج، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 3.97 %، في حين سجلت المداخيل الموجهة للبلديات تراجعا بأكثر من النصف في 2019، لتبلغ 1.074 مليار دج مقابل 2.294 مليار دج في 2018، مسجلة انخفاضا قدره 53.17 %. في سياق ذي صلة، أظهر التطور الشهري للمبالغ المحصلة من طرف الجمارك أن المداخيل الجمركية عرفت ارتفاعا ملحوظا بنسبة 56.65 %، وهو ما يعكس التطور الكبير الذي حصل العام المنصرم، لتصل بذلك إلى قرابة 133 مليون دينار مقابل 84.6 مليون دينار محصّل في نوفمبر الماضي، وتتعلق الزيادة المسجلة في ديسمبر الماضي بجميع الإيرادات الميزانياتية، وتلك المخصصة لصندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية، وحسابات التخصيص، البلديات، وأخيرا الصندوق الوطني للتقاعد.

عبد الغاني بحفير


المزيد من الوطني