بعد إقرار زيادات جديدة في أسعار الوقود

نقابات ناقلي المسافرين تناشد وزارة النقل تخفيف الأعباء

  16 جوان 2020 - 18:03   قرئ 361 مرة   الوطني

نقابات ناقلي المسافرين تناشد  وزارة النقل تخفيف الأعباء

  دعت العديد من المنظمات النقابية لناقلي المسافرين الوزارة الوصية إلى مساعدتهم لتغطية جزء من تكاليف صيانة المركبات والتأمين عليها وأعباء ضريبية أخرى أصبحت تشكل «عبئا ثقيلا» تضاف إلى الخسائر الكبيرة المترتبة عن تعليق النشاط بسبب جائحة كورونا.

أوضح ممثلو هذه النقابات في اتصال بوكالة الأنباء الجزائرية أن تكاليف صيانة الحافلات والتأمين عليها وكذا مختلف الالتزامات الضريبية الأخرى باتت تشكل عبئا ثقيلا، مما يضيق هوامش ربحهم، لاسيما بعد إقرار زيادات جديدة في أسعار الوقود ضمن تدابير قانون المالية  التكميلي 2020، وطالبت هذه النقابات الوزارة الوصية بدراسة كيفية امتصاص جزء من هذه الأعباء بطريقة تمكن الناقلين من الاستمرار في نشاطهم دون المساس بالقدرة الشرائية للمواطن.

من جهته، يرى رئيس المنظمة الوطنية للناقلين حسين بورابة أنه يجب وضع إستراتيجية على المدى الطويل لمعالجة الاختلالات الحاصلة في قطاع النقل، من خلال دراسة كل الأعباء التي يتحملها الناقلون وبحث حلول مستدامة لها. وحسب بورابة فإن فئة الناقلين ما بين الولايات هي الوحيدة المستفيدة من الزيادات المطبقة بنسبة 10 بالمائة في تسعيرة النقل، وقال بورابة إن المساعدات التي يطالب بها الناقلون ستمكن من تعويض تكلفة أشغال الصيانة وقطع الغيار، علما أن الناقلين مجبرون على إجراء هذه الأشغال مرتين في الشهر. كما دعا المتحدث إلى مساعدة الناقلين في تجديد حظيرة الحافلات، من خلال تمكينهم من اقتناء حافلات جديدة، إما عن طريق التقسيط المباشر أو عن طريق قروض بنكية، لاسيما أن 40 بالمائة من حجم الحظيرة الوطنية للحافلات تتكون من مركبات تعمل منذ 25 سنة. وكشف بورابة عن وجود 80 ألف ناقل بالحافلات على المستوى الوطني من القطاعين العمومي والخاص، يقومون بنقل 12 مليون مواطن يوميا.

عزيز محي الدين

 



المزيد من الوطني