لإيجاد حلول استعجالية لبعث نشاط صناعة الدواء

وزارة الصحة تنصّب لجنة متابعة وفرة الأدوية ومواجهة الندرة

  17 جوان 2020 - 19:17   قرئ 510 مرة   الوطني

وزارة الصحة تنصّب لجنة متابعة وفرة الأدوية ومواجهة الندرة

 نصّب وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد اللجنة المختصة بمتابعة ومراقبة وفرة الأدوية ومواجهة مشكلة الندرة، حيث ستقوم هذه الأخيرة بدراسة سوق الأدوية في الجزائر، وبحث حلول استعجالية لبعث نشاط صناعة الأدوية، خاصة بعد تسجيل نقص في عدد من الأدوية الخاصة بالمصابين بالأمراض المزمنة، وهو المشكل الذي عانى منه كثيرون بسبب تعليق عمليات الاستيراد جراء الأزمة الوبائية.

يرتقب أن تباشر اللجنة المختصة في متابعة ومراقبة وفرة الأدوية ومعالجة مشكلة الندرة عملها الميداني في غضون أيام، بعد أن شرعت اللجان الوزارية التابعة لقطاعي الصحة والصناعة الصيدلانية عملها الميداني الذي توقف لأكثر من خمسة أشهر كاملة، و يتعلق الأمر باستئناف نشاط اللجان ذات الصلة بالقطاع، على غرار اللجان المختصة في إعداد النصوص التنظيمية والتطبيقية لقانون الصحة 18-11، واللجنة الوطنية للمنشآت، ولجنة العمل على النصوص الخاصة بالمؤثرات العقلية والنصوص التنفيذية الأخرى، وكذا اللجنة المختصة في النصوص التنظيمية ذات الصلة بالنشاط الصيدلاني والدوائي في الجزائر.

في السياق ذاته، قرر وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، خلال اللقاء الذي جمعه بممثلين عن النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص استئناف نشاط مختلف اللجان، من أجل التكفل بكافة الانشغالات والمشاكل التي بلغت الوزارة، حيث تناقش الطرفان الوضعية الصحية في الجزائر في ظل أزمة كورونا، ودور الصيادلة فيها، وكذا واقع قطاع الصيدلة، والإصلاحات الجارية، والنصوص التطبيقية المتعلقة بالدواء. وفي هذا الخصوص، طمأن وزير الصحة ممثلي النقابة بشأن الاهتمام والعناية التي تخصها الوزارة إزاء قلق ومخاوف الصيادلة و كذا المواطنين، مؤكدا أنّ الأبواب تبقى مفتوحة في كل وقت من أجل التكفل بمختلف المشاكل أو القضايا ذات الطابع التنظيمي والقانوني التي تنغص قطاع الصيدلة في الجزائر، أبرزها مشكلة ندرة الأدوية نتيجة غياب المواد الأولية التي تدخل في تصنيعها، وترجع أساسا إلى تعليق حركة الطيران بين الدول المستوردة والمصدرة، على غرار الهند التي قررت تجميد عمليات تصدير المواد الأولية لإنتاج الأدوية إلى الجزائر، وهو ما عجل بظهور الأزمة الحالية، خاصة أن الجزائر تستورد أكثر من 80% من المواد الأولية من الهند والصين باعتبارهما المموّنان الرئيسان لصناعة الأدوية بالجزائر.

عبد الغاني بحفير

 


المزيد من الوطني