انتقد المشوشين على أداء الخبراء والأطباء

بلمهدي يدعو الجزائريين للصبر على استمرار غلق المساجد

  17 جوان 2020 - 19:24   قرئ 381 مرة   الوطني

بلمهدي يدعو الجزائريين للصبر على استمرار غلق المساجد

 دعا وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، أمس، المواطنين إلى الصبر على استمرار غلق المساجد بسبب تفشي وباء «كورونا» في الجزائر، وانتقد من قال إنهم يشوشون على أداء الخبراء والأطباء بخصوص هذا الأمر.

قال بـلمهدي إن المواطنين يتألمون لاستمرار غلق المساجد، لأن قلوبهم متعلقة بها، إلا أنه يجب الصبر على ذلك، وأشار لدى نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية إلى وجود بعض المشوشين على أداء الخبراء والأطباء بخصوص هذا الأمر، وأوضح الوزير أنهم قبل اتخاذ أي قرار بخصوص المساجد، يجب استشارة المختصين في المجال الصحي، لكونهم على اطلاع بحقيقة وباء «كورونا» في الجزائر، مضيفا أن الخبراء أكدوا أن الظروف لا تسمح بفتح المساجد في الفترة الحالية، كما ذكر في هذا السياق بوجود عدة نشاطات لم تفتح من أجل المصلحة العامة بسبب الضرر الذي يمكن أن تسببه في الوقت الراهن، وأردف قائلا إن أعضاء اللجنة الوزارية للفتوى يتطلعون جميعا كما يتطلع كل الجزائريين إلى اليوم الذي يُرفع فيه هذا البلاء، مؤكدا أنهم يتطلعون إلى أفق قريب تتهيأ فيه الظروف المناسبة لإعادة فتح المساجد. وأشار المسؤول الأول عن قطاع الشؤون الدينية والأوقاف، في السياق، إلى أنهم في وقت حذر، وهناك العديد من النشاطات التي لم تفتح للمصلحة العامة، واعتبر أن هذا الأمر جدي وليس هزلا، وأنهم يتباحثون يوميا مع العلماء والأئمة. كما وجه يوسف بلمهدي تحية للأئمة لما يقدمونه رغم الظروف الصعبة، وقال «أُحيي هذا الشوق لفتح المساجد، لكن الأجمل هو الاحتكام للعقل والمنطق». وأكدت اللجنة الوزارية للفتوى، أول أمس، أن خبراء الصحة العمومية يؤكدون أن الظروف الحالية لا تسمح بإعادة فتح المساجد، لاسيما أنها تستقبل أعدادا كبيرة من الناس، رغم النتائج الإيجابية التي حققتها الجزائر في مواجهة جائحة «كورونا»، وأوضحت أن هذه الوضعية تدعو الجميع إلى وجوب الاستمرار في الأخذ بأسباب الحيطة والحذر، إلى أن تزول الأسباب والعلل التي علق بسببها فتح المساجد، وأشارت اللجنة إلى أن تعاون الجميع في مجال الوقاية والاحتراز يعد من أسباب تعجيل العودة إلى الحياة العادية وإلى المساجد.

زين الدين زديغة

 


المزيد من الوطني