طالبت بتدعيمه ببعض المقترحات من أجل اكتماله

التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي

  13 جويلية 2020 - 18:21   قرئ 307 مرة   الوطني

التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي

دخول تدريجي.. التكفل بأصحاب الأمراض المزمنة وإلغاء التربصات التطبيقية

 لقي البرتوكول الصحي الذي طرح من طرف وزارة التعليم العالي نهاية الأسبوع الماضي عقب اللقاء الذي جمع الأمين العام بالتنظيمات الطلابية موافقة مبدئية وتزكية للنقاط التي ضمها، إلا أنه طرحت جملة من الاقتراحات التي من شأنها ضمان اكتماله في الشق البيداغوجي، من خلال الحرص على العودة التدريجية وكذا التكفل الأنسب بأصحاب الأمراض المزمنة.

 استطاع البروتوكول الصحي الذي طرحته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي نهاية الأسبوع الماضي خلال لقاء جمع 12 تنظيما طلابيا بالأمين العام نور الدين غوالي، أن يوحد ممثلي الطلبة لأول مرة بعيدا عن الاختلافات التي طالما ميزتهم، حيث صبت جملة مقترحاتهم وكذا بياناتهم في قالب واحد وهو تزكية البروتوكول الذي طرحه الديوان الوطني للخدمات الجامعية والذي أبان عن النظرة الاستشرافية للجهات المعنية في ضمان دخول آمن. وعن أبرز الاقتراحات التي وجهتها تلك التمثيليات فصبت مجملها في الشق البيداغوجي.

 التركيز على العودة التدريجة و الحرص على التكفل بأصحاب الأمراض المزمنة

 رغم أن البروتوكول كان قد أشار إلى كل النقاط سواء تلك التي تعلقت بالشق البيداغوجي أو الاجتماعي إلا أن التننظيمات الطلابية قررت أيضا إعادة طرحها حتى وإن كانت نفسها، وهو ما ينطبق على المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة، حيث صرح رئيس المنظمة فاتح سريبلي أمس في اتصال بالمحور اليومي بأن مقترحاته الـ 12 التي قدمت تناغمت بشكل كلي مع بروتوكول التعليم العالي، مزكيا إياه، ومضيفا في السياق ثلاث نقاط وجب التركيز عليها، ويتعلق الأمر باستحداث بطاقة إلكترونية صحية لكل طالب وكذا استحداث مراكز صحية على مستوى كبرى المؤسسات الجامعية، مشيرا إلى ضرورة تقديم الرعاية الصحية الخاصة لأصحاب الأمراض المزمنة.

 غير بعيد عن ذلك أيضا، الصوت الوطني للطلبة الجزائريين وبعد الضجة التي أحدثها بقرار رفض عودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة بتاريخ 23 أوت، صرح أمس المكلف بالإعلام محمد سعدو في اتصال بالمحور اليومي قائلا إن الأمر ليس كما تم الترويج له، وإنما اشترط دخول الطلبة وفق ما يضمن صحتهم أي العودة التدريجية بالظروف المناسبة على مستوى كل ولاية، وهو ما أكده وزير التعليم العالي بن زيان الذي منح السلطة التقديرية لرؤساء الجامعات في ذلك، إلى جانب طرح مدة الدورة الاستدراكية لجميع السنوات في مدة  زمنية تقدر بأسبوعين فقط، على أن تكون فيها نسبة الطلبة نصف العدد الإجمالي. وكنقطة أخرى، قال المتحدث حسب البيان الذي تحوز المحور اليومي نسخة عنه إن الحرص على إضافة هذه الاقتراحات في شقها البيداغوجي سيسمح بتطبيق بروتوكول الوزارة الصحي في شقه الخدماتي الذي يضمن نسبة 50 في المائة في النقل الجامعي وأيضا على مستوى الإيواء.

 تأجيل التربصات التطبيقية وعدم إقصاء الطلبة

وفيما يخص الشق البيداغوجي أيضا، زكى تجمع الطلبة الجزائريين الأحرار أمس اقتراحات الوزارة وثمنها، داعيا إلى تأجيل التربصات التطبيقية وتبقى كديون تنجز مستقبلا، نظرا لأن هذه التخصصات تفرض على الطلبة الاحتكاك في المستشفيات والعيادات الطبية التي أصبحت بؤرا للفيروس لكونها تخصصات استثنائية، من عدم الترخيص لطلبة الطب بالدخول لمصالح وباء كوفيد 19 حماية لهم. أما بالنسبة لتقييم الطالب في هذه الظروف الاستثنائية فالقانون ينظم عملية التقييم لكل طالب على حسب إنجازه للامتحانات فيما يتعلق بالمحاضرات، مقترحة بالنسبة للأعمال الموجهة أن تمنح علامة 10 لكل طالب وعدم احتساب الغيابات وإلغاء الإقصاء بسببها.

أمينة صحراوي

 


المزيد من الوطني