حثّهم على الانضباط واحترام مسافة التباعد وارتداء الكمامات

جراد يطالب المصلين باحترام إجراءات الوقاية في المساجد حين فتحها

  04 أوت 2020 - 23:10   قرئ 375 مرة   الوطني

جراد يطالب المصلين باحترام إجراءات الوقاية في المساجد حين فتحها

 أكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس، إعادة فتح المساجد المغلقة بسبب تفشي فيروس «كورونا»، خلال الأيام المقبلة، وأشار إلى أن الوباء لا يزال موجودا، ودعا روادها إلى احترام إجراءات الوقاية التي سيتم تطبيقها بمناسبة هذه الخطوة.

 أوضح الوزير الأول، أن إعادة فتح المساجد أمام المصلين خلال الأيام المقبلة، لا تعني أن الوباء قد انتهى، ودعا خلال إشرافه رفقة وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، على إعطاء إشارة انطلاق الصيرفة الإسلامية بالنبك الوطني الجزائري، لأن يكون المسجد نموذجا للانضباط واحترام مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات الواقية، وكذا صحة ونظافة هذه الأماكن، وحث في هذا السياق المصلين على إعطاء مثال للآخرين بأن المسجد لن يكون سببا في انتشار الوباء، بل سببا لدفع الأشخاص لاحترام القوانين والإجراءات التي ستطبق للوقاية من جائحة «كوفيد-19»، مشيرا إلى أن البلاد ستتجاوز هذه المرحلة.

في السياق، باشرت اللجنة الوزارية للفتوى، التابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، أمس، التحضير لعملية فتح المساجد، حيث عقدت اجتماعا مع اللجنة العملية لرصد ومتابعة تفشي فيروس «كورونا»، في إطار سلسلة اللقاءات التشاورية، بحضور كل من الدكتور جمال فورار ووزير الشؤون الدينية يوسف بلمهدي، ويأتي هذا اللقاء مباشرة بعد توجيه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أول أمس، لدى ترؤسه اجتماعًا للمجلس الأعلى للأمن خصص لتقييم الوضع العام في البلاد في ضوء التطورات المرتبطة بجائحة «كوفيد 19»، الوزير الأول عبد العزيز جرّاد، لبرمجة إعادة فتح دور العبادة للمواطنين بشكل تدريجي، على أن ينحصر الأمر في المرحلة الأولى على كبرى المساجد التي تتسّع لألف مصلٍّ على الأقل، ويتسنى فيها احترام شرطي التباعد الجسدي والارتداء اللازم للكمامات، وسمح الاجتماع باستعراض الشروط الكفيلة بعودة المصلين إلى المساجد في ظروف تضمن توفير الشروط القصوى لاحترام الإجراءات الصحية التي يفرضها التصدي للجائحة، وتم تكلّيف الوزير الأول بإعداد المراسيم المتضمنة الطرق العملية لتطبيق هذه الإجراءات بصفة مرنة، على أن تبقى الدولة في كل الحالات يقظة وساهرة على التقيد الصارم من طرف المواطنين بهذه التدابير التي يمكن إعادة النظر فيها في حال تفاقم الوضعية الوبائية، باعتبار أن الأمر يتعلق بصحة وسلامة الجميع.

يشار إلى أنه تم اغلاق المساجد منذ شهر مارس الماضي في إطار الإجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية للوقاية والحد من تفشي فيروس «كورونا» على التراب الوطني.

زين الدين زديغة

 


المزيد من الوطني