شرفي يعلن عن تراجع الهيئة الناخبة إلى حوالي 23 مليونا

الحملة الانتخابية دون تجمعات شعبية ورزنامة عمل للأحزاب والجمعيات والشخصيات الوطنية

  28 سبتمبر 2020 - 17:45   قرئ 225 مرة   الوطني

الحملة الانتخابية دون تجمعات شعبية ورزنامة عمل للأحزاب والجمعيات والشخصيات الوطنية

تراجعت الهيئة الناخبة إلى حوالي 23 مليون جزائري عقب عملية التطهير التي جرت خلال المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية، على مدار 8 أيام، واختتمت أول أمس، حيث تم إسقاط حوالي 200 ألف ناخب من هذه القوائم، بينهم موتى منذ سنوات.

ستنطلق الحملة الانتخابية للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر القادم، يوم 7 أكتوبر الداخل، فيما أكدت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أن عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية عرفت دينامية مواطنية عالية - حسب محمد شرفي رئيس اللجنة -  

وقال المتحدث، للقناة الاذاعية الأولى، إنه يسجل بارتياح أن المواطنين برهنوا على أكثر حيوية والتزام خلال عملية  المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية التي انتهت، أول أمس. وأضاف أن عملية المراجعة الأخيرة التي امتدت على مدار 8 أيام، سجلت معدل 15603 مسجل يوميا- وفقه - ما يعادل ارتفاعا بنسبة 20 بالمائة في معدل الدينامية المواطنية، وكذلك في جدول المشطوبين - حسب رئيس السلطة - الذي كشف عن شطب حوالي 200 ألف ناخب من القائمة، بينهم موتى من 15 أو 20 سنة، لتتراجع الكتلة الناخبة إلى حوالي 23 مليونا، مؤكدا أن عملية المراجعة هذه كانت جدية بما يمكن من التحكم في البطاقية الانتخابية - على حد قوله -

وأشار محمد شرفي لاجتماع للمستشارين القانونيين للسلطة بالأمانة العامة للحكومة لمناقشة الجوانب التنظيمية المتعلقة بالحملة الانتخابية المزمع انطلاقها في السابع من أكتوبر الداخل.

واستبعد رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات تنظيم تجمعات شعبية خلال الحملة الانتخابية، بالنظر إلى الظرف الصحي الذي تمر به البلاد، فيما أعلن عن الذهاب لضبط رزنامة عمل تخص نشاطات الأحزاب والجمعيات والشخصيات الوطنية وفق ما تقتضيه معايير وشروط حق المشاركة في الحملة الانتخابية لاستفتاء تعديل الدستور، مشيرا - في هذا الشأن - إلى خصوصية هذا الاقتراع الذي لا يكتسي حلة المنافسة والذي سيوجه فيه التركيز خلال الحملة على جانب تحسيس المواطن للقيام بواجب المواطنة وشرح مضمون مشروع الدستور.

وبخصوص تأطير العملية الانتخابية، أبرز شرفي أن 160 ألف عضو من حفاظ الأمانة التابعين للسلطة سيؤطرون العملية الانتخابية.

زين الدين زديغة

 



المزيد من الوطني