وزارة التربية تشدّد على ضمان عودة التلاميذ إلى المدارس في ظروف لائقة

احترام التباعد.. إلزامية الكمامة وتقسيم التلاميذ إلى أفواج من 20 تلميذا

  28 سبتمبر 2020 - 17:56   قرئ 242 مرة   الوطني

احترام التباعد.. إلزامية الكمامة وتقسيم التلاميذ إلى أفواج من 20 تلميذا

العمل بالتناوب.. تجنّب تجمع أعداد كبيرة وضمان حجم زمني كاف 

حددت وزارة التربية الوطنية، بالتشاور مع الشركاء الاجتماعيين للقطاع خلال اللقاء المنعقد أول أمس، البروتوكول الصحي تحسبا للدخول المدرسي المقبل الذي لم يحدد موعده بعد.

أفادت الوزارة، في منشور على موقعها الرسمي عبر «الفايسبوك»، أن اللقاء التشاوري تناول مختلف التصورات والمقترحات العملية لضمان عودة 10 ملايين تلميذ إلى مقاعد الدراسة في ظروف لائقة دون المغامرة بهم في الموسم الدراسي 2020-2021، انطلاقا من قناعة وزارة التربية الوطنية بكون الشركاء الاجتماعيين يمثلون قوة اقتراح حقيقية خاصة في ظل السياق الخاص الذي تشهده بلادنا من حيث الوضع الصحي غير المسبوق، الذي يميز المشهد الوطني والعالمي وتبعاته على مختلف الأصعدة ومنها الصعيد التربوي.

 

وتتضمن مشاريع المخططات الاستثنائية لتنظيم الدراسة التي أعدتها وزارة التربية الوطنية وناقشتها مع الشركاء الاجتماعيين جملة من المبادئ العامة تتمثل في ضرورة المحافظة على صحة التلاميذ والمستخدمين وسلامتهم بالتقيد الصارم بالبروتوكول الصحي الوقائي، الذي تم إعداده من قبل الوزارة والمصادق عليه من طرف اللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة والمتضمن خاصة، وضرورة احترام معيار التباعد الجسدي (1 متر على الأقل) والعمل مع أفواج مصغرة من التلاميذ مع إلزامية وضع القناع الواقي بالنسبة للتلاميذ والأساتذة والإداريين والعمال الذين يمارسون مهامهم في المؤسسات التعليمية. إلى جانب اعتماد التفويج، بحيث يقسم كل قسم إلى أفواج فرعية لا يتعدى عدد التلاميذ فيها 20 تلميذا. كما أكدت الوزارة على مقترح العمل بالتناوب بين الفوجين الفرعيين، مع تجنّب تجمع أعداد كبيرة من التلاميذ وفق تنظيم الاستقبال وحركة التلاميذ، وضمان حجم زمني كاف لإرساء الموارد اللازمة لتنصيب الكفاءات المستهدفة في مناهج كل مستوى تعليمي. وجاء في البروتوكول الذي حددته الوزارة أيضا، ضرورة تكييف مضامين مناهج المواد التعليمية مع التركيز على التعليمات الأساسية لكل مادة، إلى جانب استغلال كل القاعات المتوفرة كقاعات دراسة بما فيها تلك المتخصصة، ناهيك عن ضرورة تطوير التعليم والتعلم عن بعد حتى يشمل كافة التعليمات وجميع المستويات التعليمية.

م ن

 

 


المزيد من الوطني