قالت إن الإساءة للنبي عند بعض الأشخاص منهاج وسلوك ودعت ليكون الرد عمليا وملموسا

الشؤون الدينية تحثّ على تفادي ردود الفعل المتطرفة والتوجه للعدالة لنصرة الرسول

  28 أكتوبر 2020 - 15:34   قرئ 493 مرة   الوطني

الشؤون الدينية تحثّ على تفادي ردود الفعل المتطرفة والتوجه للعدالة لنصرة الرسول

ردت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، على الهجمة التي يتعرض لها رسول الله، عليه الصلاة والسلام، في فرنسا، بالتزامن مع استمرار حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في العديد من الدول الإسلامية، ودعت لتفادي ردود الفعل التي تتسم بالعنف والتطرف، والتوجه للعدالة باعتبار أن القوانين الدولية تمنع هذا النوع من الممارسات.

تَحرك وزارة الشؤون الدينية، جاء على لسان المفتش العام، خميسي بزاز، أمس، حيث عبر عن أسفه الشديد للهجمات التي يتعرض لها رسول الله، وأوضح على أمواج الإذاعة الوطنية، أنه بالرغم من التطور الكبير الذي عرفته الانسانية، إلا أن الإساءة للنبي أصبحت عند بعض الأشخاص منهجا وسلوكا، وكأنها تصنع في مخابر خاصة، لأن ردات الفعل المنتظرة من هذه الإساءات معروفة، ودعا المتحدث إلى نصرة النبي عليه الصلاة والسلام بردود أفعال مدروسة، مشيرا إلى أن ردود الفعل التي تتسم بالعنف والتطرف تخدم تلك المخابر التي أثارت الموضوع، موضحا بأن الرد يجب أن يكون علميا وملموسا من خلال العدالة، حيث تمنع القوانين الدولية ازدراء الأديان والمقدس.

تأتي تصريحات المفتش العام بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، بالتزامن مع تزايد الأصوات المنادية باستمرار حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية في الدول الإسلامية، على خلفية الهجمة التي يتعرض لها الإسلام في فرنسا، وتصريحات الرئيس ماكرون في الصدد ذاته، وهي الحملة التي تحركت باريس بشأنها، حيث كانت طالبت بوقفها، مدعية بأنها صادرة عن جهات متطرفة، وعلى سلطات هذه الدول التبرؤ منها، وهذا لإدراكها أن استمرار هذه الحملة سيكلف فرنسا خسائر اقتصادية، باعتبار أنها تُصَرف جزء كبير من منتجاتها في هذه الدول.

يشار إلى أن أول رد فعل رسمي صدر، يوم الإثنين الماضي، عن المجلس الإسلامي الأعلى، الذي عبر عن استنكاره الشديد للحملة المسعورة التي تشنها بعض الأوساط في فرنسا على الدين الإسلامي وعلى نبيه الكريم، ودعا المجلس في بيان له المسلمين قاطبة وعقلاء العالم والمنظمات الدينية وهيئات حقوق الإنسان إلى مجابهة هذا الخطاب المتطرف اللاإنساني والسعي إلى الانتصار للمنهج العقلاني القاضي باحترام الرموز الدينية المشتركة ونبذ روح الكراهية والعنصرية.

 

زين الدين زديغة

 



المزيد من الوطني