وزير الشباب والرياضة سليم برناوي يكشف لـ»المحور اليومي»:

«باخرة و5 طائرات لنقل الأنصار إلى مصر»

  09 جويلية 2019 - 19:07   قرئ 1626 مرة   حوارات

«باخرة و5 طائرات لنقل الأنصار إلى مصر»

«نهدف لتواجد 10 آلاف مناصر في نهائي الكان»

أكد وزير الشباب والرياضة عبد الرؤوف سليم برناوي، في حوار حصري لـ»المحور اليومي» أن السلطات الجزائرية تسعى لضمان وجود 10 آلاف مناصر جزائري في الأراضي المصرية في حال تمكن الخضر من بلوغ نهائي كأس أمم إفريقيا المبرمج يوم 19 جويلية الجاري، مبرزا أن هيئته وبالتشاور مع باقي الوزارات الوصية ستضع إمكانات ضخمة في خدمة الجماهير الراغبة في التنقل إلى «أم الدنيا» لمؤازرة أشبال جمال بلماضي.

بداية، كيف جرت عملية تسجيل 450 مناصر المتنقلين إلى مصر؟

الأمور جرت بطريقة رائعة لاسيما وأننا خططنا للأمر بشكل منظم بالتشاور مع كل السلطات المعنية بالإضافة إلى شركة الخطوط الجوية الجزائرية بالتعاون مع شركة «النادي السياحي الجزائري» التي تكفلت بالعملية وهنا أود أن أوضح شيئا مهما.

تفضل...

عملية التسجيل عرفت إقبالا رهيبا وتم الانتهاء منها عند الساعة 9 صباحا من يوم أمس، وهو ما دفعنا بعد جلسة مشاورات مع الشركاء لرفع الحصة إلى 300 مناصر إضافي، ويعني أن العدد الذي سيتنقل إلى مصر لمناصرة الخضر سيكون 750 مناصر على أن يعودوا مباشرة بعد اللقاء.

هل توجد نية لرفع الحصة في حال بلوغ نصف النهائي؟

بطبيعة الحال فالوصول إلى أدوار متقدمة من نهائيات «الكان» يحمسنا كثيرا من أجل وضع كل سبل النجاح أمام التشكيلة الوطنية، ومن بينها ضمان الدعم الجماهيري، فهدفنا هو ضمان وجود 10 آلاف مناصر جزائري في مصر باحتساب الأنصار الموجودين منذ انطلاق الدورة هناك في حال بلوغ النهائي

لكن فارق الزمن بين اللقاءين قد يعيق مخططاتكم..

فكرنا في هذا الأمر، وأطمئن الأنصار بأن كل خطوة نقوم بها ستكون مدروسة، وفي حال بلوغ نصف النهائي فإن كل مناصر يصل إلى مصر سيبقى هناك ولن يعود عكس لقاء الغد، وسنرسل مبعوثين إلى هناك خصيصا من أجل ضمان إقامة للأنصار ونحن غير قلقين من هذا الجانب خاصة وأن أنصار المنتخبات المقصية ستغادر مصر.

ألا تظنون أن الحديث عن 10 آلاف مناصر أمر مبالغ فيه نوعا ما!

بالطبع لا، ولا يجب أن ننسى عدد الأنصار الكبير الموجدين، ومن جهتنا سنعمل على رفع عدد الرحلات من اثنين إلى 5 مبدئيا والعدد مرشح للارتفاع حسب الطلب الذي سنجده من طرف الأنصار الراغبين في السفر إلى مصر، وأؤكد لكم بأننا نخفي مفاجأة سارة من شأنها أن تحمس كثيرا الجزائريين للتنقل إلى أم الدنيا.

هل لك أن تكشفها لنا، حتى نختم هذا الحوار ؟

حسنا، أريد أن يعلم الجميع بأننا لا نخطط فقط لرحلات جوية وإنما نحن الآن وأنا أتحدث إليكم بصدد دراسة إمكانية نقل الأنصار إلى مصر في رحلة بحرية من خلال تخصيص باخرة خاصة تنقلهم وأظن أن هذه الخطة ستكون سابقة وتلقى ترحابا كبيرا من عشاق الخضر.

حاوره : محمد لمين صحراوي

 

 


المزيد من حوارات