الرئيس الأسبق للبرلمان كريم يونس لـ»المحور اليومي»:

مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب

  17 جويلية 2019 - 19:52   قرئ 1262 مرة   حوارات

مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب

تلبية الشروط المسبقة ضرورية لدخول العملية التحاورية

 أبدى رئيس البرلمان الأسبق، كريم يونس، استعداده للمشاركة في لجنة الحوار الوطني الشامل، ضمن المبادرة السياسية الجديدة التي أعلن عنها رئيس الدولة قبل أيام، التي ستقود مشاورات تمكن من الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد، وأكد المتحدث، في حوار مع «المحور اليومي» أنه يتلقى بصدر رحب عرض جمعيات المجتمع المدني التي اختارته ضمن الشخصيات المقترحة لهذه المهمة، مضيفا أنه مستعد للعمل من أجل الجزائر.

 

تم تداول اسمك للمشاركة في مشاورات الحوار الوطني التي دعا إليها رئيس الدولة من طرف المنتدى الوطني للتغيير، ما تعليقك؟

لدي علاقات مع أفراد المجتمع المدني ناقشت معهم مسألة مشاركتي ضمن لجنة الحوار الوطني، وانتظرنا عقد المنتدى الوطني للتغيير لندوة صحفية، وليس لدي تعليق على الأسماء التي تم اقتراحها.

إذا، كيف ترى هذه المبادرة؟

أرحب بمبادرة المنتدى الوطني للتغير، وأوضح أنه خلال المشاورات اتفقنا على الشروط المسبقة لإطلاق الحوار الوطني، على غرار الافراج عن الموقوفين وغيرها، وإذا توفرت هذه الشروط فأنا أقبل المشاركة في الوساطة، أما إذا رفضت السلطات فلن أغامر لأنها مطالب الشعب، وأشير هنا إلى أن هذه الشروط المسبقة ضرورية لدخول العملية التحاورية.

من هي الشخصيات التي تقترحها ضمن هذه المبادرة؟

كل شيء في وقته، لا يمكنني الإجابة عن هذا السؤال لأن الأمور لم تتضح بعد.

مستعد لإقناع الطبقة السياسية للدخول في حوار جاد والعودة إلى المسار الانتخابي؟

الحوار يسبق المسار الانتخابي، ولا بد من استرجاع ثقة الجزائريين، قبل تنظيم الانتخابات أو الاتفاق عليها، وأظن أيضا انه من الواجب تهيئة الاجواء السياسية استعدادا لأي عملية سياسية .

في حال قبول هذه المبادة، كيف تتوقع أن تتعامل السلطة معكم؟

مستعدون للعمل من أجل الجزائر، والرد على هذا السؤال سابق لأوانه، علما أنني لم أتلق أي اتصال من الرئاسة، عكس أفراد من المجتمع المدني الذين تواصلوا معي.

هل لديك اتصالات بالأحزاب السياسية؟

نعم لدي علاقات حسنة مع الأحزاب السياسية، ولم أحضر ندوة الحوار الوطني المنظمة بعين البنيان، لعدم استدعائي، لكن ليس لدي أي اشكال في هذا الأمر.

وماذا عن الحراك؟ هل أنت مع أو ضد الاستمرار فيه ؟

أنا مع استمرار الحراك ولكن مع الحوار أيضا وقد شاركت في بعض المسيرات المنادية بالتغيير والرافضة للهدنة الانتخباية الخامسة، وأعتقد أن استمرار الحراك في ظل فتح الحوار شيء طبيعي .

حاوره: زين الدين زديغة

 


المزيد من حوارات