الشاعر عمار نقاز لـ «المحور اليومي»:

«مسؤولو الثقافة بالمسيلة في سبات عميق»

  01 مارس 2016 - 12:54   قرئ 730 مرة   حوارات

«مسؤولو الثقافة بالمسيلة في سبات عميق»

 

عشق الشعر والكلمة النقية منذ نعومة أظافره، وكتب الكثير من القصائد الشعرية، إنه الشاعر عمار نقاز ابن مدينة المسيلة، «المحور اليومي» أرادت أن تقدمه لمحبي الكلمة فكانت لنا معه هذه الدردشة القصيرة.

 
o عرفكم عشاق القوافي بقصائدكم في عدة مناسبات، أي نوع من الشعر تمتهنون؟
قبل أن أكون شاعرا كنت عاشقا للشّعر حدّ الجنون، بدأت كتابة الشّعر على كبر، أكتب القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة، كتبت وأكتب في كلّ الأغراض الشعرية.
o كيف يرى عمار المشهد الثقافي المحلي؟
 الحقيقة المشهد الثقافي يتحسن من يوم لآخر والفضل في هذا لا يرجع إلى المؤسسات الرّسمية التي يسيّر أغلبها أناسٌ لا علاقة لهم بالثّقافة لا من قريب ولا من بعيد، ولكن الفضل كل الفضل يرجع لذلك الكم من المبادرات الشخصية التي يقوم بها عشّاقُ الحرف وحماة العربية عبر وسائل التّواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام المرئية الخاصة على غرار قناة الشّروق التي فتحت منبرا جديدا يسعى القائمون من خلاله إلى نفض غبار التّهميش عن كل تلك المواهب الشّعرية التي تقبر في صمت.
o وكيف يفسر عمار الركود الثقافي بالمسيلة
 رغم وجود كم هائل من الطاقات الشبابية نحاول الخروج بالمشهد الثقافي إلى بر الأمان كما أخبرتك سلفا، إلا أن المؤسسات الرّسمية القائمة على الثقافة في ولاية المسيلة في سبات طويل، والمبادرات الشخصية هي التي تحاول أن تسير بالقاطرة إلى برّ الأمان، فمؤخرا قمنا نحن كمجموعة من الشعراء الشّباب بتجسيد فكرة الشاعر الجوال الذي يطل على كل بلديات الولاية بتنظيم أمسيات شعرية تحت شعار سياحة وشعر، ورفضت دار الثقافة التكفل بالفكرة. 
o كلمة أخيرة نختتم بها هذه الدردشة
في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر جريدة «المحور» على هذه الالتفاتة الطيبة، ونتمنى أن يتغيّر حال الثقافة في بلادنا إلى الأحسن، ومن هذا المقام أوجّه تحيتي إلى كل عشّاق الحرف الذين يتتبعون أثري ويهتمون بما أكتب.
 
حاوره: بشير مغيش
 


المزيد من حوارات