قائد مصر المقاصة هاني سعيد لـ «المحور اليومي»:

«التأهل ممكن وأعد مغني بهزمه هذه المرة»

  12 أفريل 2016 - 11:32   قرئ 919 مرة   حوارات

«التأهل ممكن وأعد مغني بهزمه هذه المرة»

تحدث قائد منافس شباب قسنطينة في كأس «الكاف» هاني سعيد عن المباراة التي خاضها بملعب حملاوي، مؤكدا أن الممثل المصري لديه حظوظ وفيرة في المرور إلى الدور القادم رغم الهزيمة التي تكبدها بالجزائر،

كما اعتبر الدولي السابق أن علاقة البلدين وطيدة وأزمة لقاء «أم درمان» أصبحت من الماضي ولا يجب العودة إليها الآن.

كنت أحسن لاعب في اللقاء رغم سنك المتقدم، ما تعليقك؟

صراحة لست الوحيد الذي قدم دوره على أرضية الميدان بل جميع اللاعبين أدوا مع عليهم وطبقوا تعليمات المدرب بحذافيرها، وكنا نتمنى أن تنتهي المباراة بالتعادل ونحقق نتيجة إيجابية لكن هذه هي كرة القدم، وسنعمل على تدارك ذلك في اللقاء الإياب الذي سيجرى بالفيوم.

كيف وجدت شباب قسنطينة؟

لقد واجهنا منافسا جيدا يضم لاعبين من المستوى الجيد ويطبق كرة جميلة وترويضه ليست بالأمر السهل، زد على ذلك فإن الفريق الذي يضم في صفوفه لاعبا من طينة مراد مغني من دون شك أنه ناد قوي، ورغم أن النادي الرياضي القسنطيني لم يخلق العديد من الفرص الخطيرة خلال المواجهة، لكن من طريقة لعبه أثبت أنه ناد لا يستهان به، ومن دون شك سيخلق لنا صعوبات كبيرة في مواجهة الإياب ولو أنه سيركن للخلف من أجل الحفاظ على نتيجة الذهاب.

كيف ترى مواجهة العودة وحظوظكم في التأهل؟  

نحن ندرك أن المأمورية في لقاء الإياب لن تكون سهلة أمام فريق سيحل بمصر من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تسمح له بالعبور إلى الدور المقبل، ولكن نحن بدورنا سنعمل ما بوسعنا من أجل تجاوز عقبة النادي الرياضي القسنطيني، ومن ثمة اقتطاع تأشيرة التأهل.

دخول مغني غير سير اللعب، هل كنت تنتظر ذلك؟

من دون شك أن مغني لاعب كبير وتواجده فوق المستطيل الأخضر يغير الكثير من الأشياء، وعليه فإن صنع الدولي الجزائري السابق الفارق في هذه المباراة ليس مفاجأة، زد على ذلك فإن اللاعب السابق لفريق لازيو الإيطالي يمنح الإضافة للفريق الذي يلعب له من خلال الثقة التي يمنحها لزملائه.

راهنت على هزم مغني لكن ذلك لم يحدث

...يضحك صحيح لم ألتق بمراد مغني منذ فترة، توعدته بالانتصار عليه لكن ذلك لم يحدث للأسف، أحييه مرة أخرى وأقول له في الفيوم سيتجدد لقاؤنا وسأحاول الفوز عليه.

كنت من الذين واجوا الجزائر في أم درمان، كيف ترى علاقة البلدين حاليا

من دون شك أن علاقة الجزائر ومصر، أكبر كثيرا من تتأثر بمباراة في كرة القدم، فضلا عن ذلك أعتقد أن ما حدث في تلك الفترة عقب مباراة أم درمان أصبح من الماضي ولا داعي للعودة إليه من جديد، ولعل الاستقبال الذي حظينا به منذ قدومنا إلى مدينة الجسور المعلقة خير دليل على ذلك، وبالمناسبة أشكر من أعماق قلبي مسؤولي فريق شباب قسنطينة على حفاوة وكرم الضيافة ونعدهم بالمثل بعد أسبوع من الآن.

حاوره :م.أدم

 


المزيد من حوارات