خبراء يوصون باستخدام الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية للاستجابة السريعة للمخاطر الصحية

  31 مارس 2018 - 11:53   قرئ 6778 مرة   صحة

خبراء يوصون باستخدام الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية للاستجابة السريعة للمخاطر الصحية

أوصى أطباء وخبراء من 15 دولة، شاركوا في فعاليات المؤتمر الإقليمي السادس لشبكة الشرق الأوسط للصحة المجتمعية (إمفنت)، باستخدام التكنولوجيا الحديثة وبالأخص تكنولوجيا الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية لجمع البيانات والمعلومات حول الأمراض في حالات الاستجابة السريعة للمخاطر الصحية

كما أوصى المؤتمر في ختام أعماله، التي عقدت في عمان و استمرت لأربعة أيام إلى نهاية الاسبوع الماضي، وشارك فيه نخبة من خبراء الصحة العامة في مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية (CDC) والجامعات ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية المختلفة، بتقوية مراكز الاستجابة السريعة للمخاطر من خلال زيادة فرص التدريب للكوادر ذات العلاقة وزيادة المجهود المشترك بين الجهات المعنية وأهمية تشجيع اكتساب الخبرات بين الأطباء والمشاركين في جميع المراحل و أن تأخذ الدول بعين الاعتبار خلال وضعها للخطط والاستراتيجيات أن تكون الخطط ذات كفاءة وفعالية واستمرارية ومبنية على مشاركة جميع الأطراف المعنية

وأكد المشاركون في المؤتمر الذي عقد تحت عنوان "أساليب ومنهجيات مبتكرة للتعامل مع واقع الصحة العامة في إقليم شرق المتوسط"، ضرورة تشجيع الدول والشركاء على العمل جنبا إلى جنب لوضع خطط انتقالية لمرحلة ما بعد استئصال شلل الأطفال وخطط انتقالية للاستفادة من الموارد البشرية واللوجستية والنظم الصحية التي كانت تستخدم في أنشطة استئصال شلل الأطفال ولدعم أولويات الصحة العامة وكذلك لضمان استدامة فعاليات الأساسية المتعلقة باستئصال شلل الأطفال.

وعلى مدى ثلاثة أيام قدمت في المؤتمر 147 ورقة عمل مختصة من جميع الدول المشاركة في أعماله وتم عرض مجموعة من المقاربات المبتكرة للصحة العامة فيما تضمن برنامج المؤتمر جلسات وفرت فرصا قيمة لتبادل المعرفة بشأن التحديات والعوائق التي تعرِض الحالة الصحية لسكان المنطقة للخطر، كما وفرت منصة لعرض الأعمال المثبتة علميا لمقيمي وخريجي برنامج تدريب الوبائيات الميداني وغيرهم من العاملين في مجال الصحة الذين اختاروا تبادل الإنجازات ونتائج البحوث والاستقصاءات الوبائية الميدانية لأهم الفاشيات والأوبئة التي تعرضت لها بلدانهم والحلول المشتركة التي توصلوا إليها مع المشاركين من مختلف البلدان واتاح المؤتمر الفرصة أمام المختصين في الوبائيات والعاملين في مجال الصحة العامة من مختلف أنحاء المنطقة والعالم لتبادل خبراتهم في التعامل مع التحديات التي تواجهها الصحة العامة.

 يذكر أن المؤتمر شارك في أعماله 250 من الأطباء والخبراء في مجال الوبائيات التطبيقية والصحة العامة من الأردن، مصر، المغرب، العراق، المملكة العربية السعودية، فلسطين، لبنان، السودان، اليمن، تونس، باكستان، أفغانستان، بنغلادش، بالإضافة إلى نخبة من خبراء الصحة العامة في مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية (CDC) والجامعات ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية المختلفة.

حكيمة ذهبي

 

 



المزيد من صحة