أول الطريق إلى الجمال يبدأ من الأسنان

  21 سبتمبر 2015 - 14:38   قرئ 1543 مرة   هي

أول الطريق إلى الجمال يبدأ من الأسنان

 

كل امرأة تنشد الجمال تعرف أن أول الطريق يبدأ من الأسنان، وإذا لم تكن أسنانك بيضاء جميلة، فإن العلم الحديث يمكن أن يعالج عيوب أسنانك سواء من حيث الشكل أو اللون.أصبحت عمليات تبييض الأسنان أكثر إنتشارا لسهولتها ونتائجها المذهلة، وتتم بطريقتين إما فى عيادة الطبيب بإستخدام مواد كيميائية معينة أو أشعة الليزر وتحتاج إلى تكرار من وقت إلى آخر، أو في المنزل حيث يصنع الطبيب تلبيسة للأسنان يوضع بها جيل يستمر طوال الليل ويعطى نتيجة أفضل إذا وضع لفترة أطول. في بعض الأحيان يلجأ الأطباء إلى صنع تيجان من البورسالين المستديمة لتعطى الابتسامة الساحرة الجميلة، ومن أحدث الاتجاهات العملية في طب الأسنان استخدام تطبيقات هندسة الأنسجة الحيوية والنانو تكنولوجي في تطوير مواد طب الأسنان؛ وتشرح لنا د. نادية أن هندسة الأنسجة الحيوية تستخدم الآن كعلاج تكميلي عند فقد جزء من عظام الفك لأسباب مرضية. في حالة فقد إحدى الأسنان يمكن تعويضها عن طريق زرع غرس معدني بداخل عظم الفك، ونظرا لأن أي معدن في الفم يكون عرضة للتأكل والتلاشى، يمكن تحفيز التكامل العظمى مع الغرس المعدنى شبيهه بمكونات العظم الطبيعى مصنعة بإستخدام النانو تكنولوجي، ليصبح الغرس المعدنى جزءا من عظم الفك، ويستخدم الغرس كأساس لتاج من البورسلين يضاهى السنة الطبيعية وتعتبر تلك الطريقة أفضل من الطريقة التقليدية بعمل كوبرى أسنان لتحميل السن المفقودة على سنة أمامية وخلفية وفي بعض الحالات لا توجد سنة خلفية فنضطر إلى عمل طقم جزئي يسبب عدم إرتياح للمرضى.  ويمكن أن نتخيل حجم الدور الذى تقوم به الأسنان إذا عرفنا أن نسبة تكلسها 97 % في حين أن نسبة تكلس العظم الموجود فى جسم الإنسان، والذي يقوم بعبء حمل الجسم كله تصل إلى 55 % ومن ثم تصبح الأسنان أصلب عظم فى الجسم كله، وتؤكد د. نادية على الفوائد منقطعة النظير للسواك سواء للأسنان أو اللثة، فمادة الآراك الطبيعية الموجودة في السواك تحوي موادا مفيدة لمقاومة التسوس وأمراض اللثة، إلى جانب عمله كفرشاه تنظيف ما بين الأسنان.

 


المزيد من هي