لحبوب منع الحمل!

  08 نوفمبر 2015 - 14:43   قرئ 695 مرة   هي

لحبوب منع الحمل!

 

سوّقت حبوب منع الحمل على أنها الحل السحري لكل من أرادت تنظيم نسلها، ليُكتشف لاحقا، أن هذا العقار ظاهره الخلاص وباطنه مشاكل صحية جمّة!

تحمل هذ الحبوب، غالبا، مزيجا من هرموني الإستروجان والبروجسترون، جُمِعا مخبريا لتوقيف عملية الإباضة لدى المرأة؛ وبالتالي اعتراض هجرة البويضة فتلقيحها… وهلمَّ جرّا. في بادئ الأمر، بدت الحبوب آمنة، إلى أن سجلت مشاكل صحية لدى بعض النساء تتناسب حدتها طرديا مع مدة تناولهن هذا العقار. وبعد دراسة جادة، استبين الأطباء أن هذه الحبوب ليست آمنة تماما.  لقد اتضح جليا للعلماء أن حبوب منع الحمل لا تناسب كل امرأة لها تاريخ عائلي مع السرطان؛ إذ تزيد من إمكانية الإصابة بالداء الخبيث لدى هذه الفئة أضعافا كثيرة، وتسرّع مراحله حين الإصابة به. كما أنها تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدماغية والسكتات القلبية (infarctus de la miocarde)، ناهيك عن رفع نسبة الكولسترول بالدم والتسبّب في البدانة لدى جل النساء. لقد أثبت العلماء أن هذه الحبوب تزيد من حدة الصداع النصفي «الشقيقة»، وتقلبات المزاج، وتشوّش الرؤية لدى المرأة، كما أنها عامل خطر بالنسبة للنساء المدخنات اللائي يفوق سنّهن 35 سنة. وعليه، قيّد الأطباء وصف هذه الحبوب للنساء بشروط، ومنعوها على بعضهن حفاظا على حياتهن.
 
 الصفحة من إعداد : شهيرة عنان


المزيد من هي