سر نجاحك

ألعاب من مطبخكِ لتنمية قدرات ومهارات طفلك

  05 ديسمبر 2015 - 10:35   قرئ 862 مرة   هي

ألعاب من مطبخكِ لتنمية قدرات ومهارات طفلك

 

يستمتع الأطفال كثيرًا بالألعاب والنشاطات التي تتضمن تناول الطعام وخاصة الحلوى، لذلك يمكنك الاستفادة من ألعاب الطعام لتنمية حاسة الذوق لدى طفلك وتشجيعه على الدراسة، كما أنها مناسبة لحفلات أعياد الميلاد.

إليكِ بعض الأفكار حول استخدام الطعام في الألعاب والنشاطات التعليمية:
 
1-خمّن ما نوع الطعام:
في هذه اللعبة يجب على الطفل أن يخمّن نوع الطعام الذي يتناوله وهو معصوب العينين.
أجلسي أطفالكِ حول المائدة واعصبي أعينهم كي لا يروا ما الذي يأكلونه، ثم أحضري مجموعة من الأطعمة المتنوعة مثل الخضار والفاكهة المقطعة، أو قطع صغيرة من الحلوى واجعليهم يتذوقوا كل نوع ويخمنوا ما هو.
الطفل الذي يخمّن أكبر عدد منها يحصل على قطعة من الحلوى المفضلة لديه مثل البراونيز أو الكب كيك.
2-لعبة الطعام المعلق في الهواء:
هذه اللعبة مناسبة لحفلات أعياد الميلاد لأنها لعبة منافسة بين الأطفال.
كل ما عليكِ فعله هو استخدام نوع طعام يحبه الأطفال مثل الدوناتس وتعليقه بخيط بشكل تتدلى القطع في الهواء وتصل إلى طول الأطفال. دعيهم يقفون كل واحد أمام قطعة، وعندما تعدين للثلاثة يجب عليهم أن يبدأوا بتناولها بأفواههم وأيديهم خلف ظهورهم. الطفل الذي ينتهي أولًا يكون الرابح.
تدريس الرياضيات بالطعام:
لجعل الرياضيات أكثر سهولة ومتعة يمكنك اللجوء إلى الطعام لتوضيح التمرين.
اختاري نوعًا من البسكويت المفضل لدى طفلك وعلميه الجمع والطرح والضرب باستخدام البسكويت. وكمكافأة على عمله دعيه يتناولها في آخر التمرين.
كيف تهتمين بنبتاتك المنزلية :
نباتات الزينة من الهوايات المحببة للذين يتمتعون بذوق فني وحب الجمال والرغبة في التمتع بمناظر طبيعية خلابة تريح النفس، ولا يقتصر الأمر عند البعض على أن نباتات الزينة تعد من الهوايات، بل ذهب آخرون إلى اعتبارها من الضروريات في أي منزل، لما تقدمه من فوائد عديدة في النواحي النفسية والجمالية، ويقول هؤلاء إن الجميع يمكنهم تربية هذه النباتات كيفما كانت حالتهم المادية، فالجمال لا يقتصر على فئة معينة، فطالما يملك الشخص الإحساس بالجمال والرغبة في الإبداع من خلال تنسيق هذه الزهور، فيمكنه حينئذ أن يضيف هذه النباتات لمنزله كي يضفي روحاً جديدة ويبث فيه حياة البهجة والراحة النفسية.
وقاية النباتات خلال نقلها إلى المنزل 
معظم النباتات المنزلية في المشاتل تنمو تحت الصوب، وأي تغير فجائي في درجة الحرارة يؤدي إلى موتها تدريجياً بعد وصولها للمنزل رغم ازدهارها في المشاتل، لذا لابد من حمايتها خلال رحلتها للمنزل، وغطاء البلاستيك الشفاف يحمي النباتات كونه يوفر نفس الظروف تقريباً تحت الصوبة، كما يحقق الحماية لأجزاء النبات أثناء النقل والسحب من الصندوق أو العربة.
الاحتياجات الأساسية لنجاح زراعة نباتات الظل 
لنجاح نمو نباتات الظل، هناك احتياجات أساسية يجب معرفتها وتذكرها دائماً فالتربة الجيدة والإناء المناسب والري السليم والضوء الكافي والهواء النقي ودرجة الحرارة ونسبة الرطوبة، كلها عوامل هامة يجب مراعاتها على أن يعامل كل نبات حسب متطلباته، كما يجب التذكر أيضاً أن هناك فترة راحة للنبات تكون فى الشتاء حيث لا يحتاج النبات إلا لقليل من المياه والسماد. وهناك فترة يجب زيادة العناية بالنبات فيها وهي فصل النمو أي في الربيع والصيف والخريف، فيجب يومياً أن تجس التربة وتُراقب الأوراق لملاحظة المصاب منها ومعالجته فشكل الأوراق يدل على ما إذا كان النبات فى حالة جيدة أو أن به شوائب، فقد يكون السبب عدم الري الكافي أو زيادة فى الري أو الضوء غير المناسب أو رطوبة غير كافية. 
اختيار الإناء المناسب 
- الأصص الفخارية : تصنع من الطين الحراري، وتمتاز بالمسامية والتهوية وصرف المياه الزائدة وهي من الأواني الصالحة لنمو الجذور. ويمكن طلاء هذه الأصص من الخارج لسد المسام، كما يمكن استخدام أوعية أخرى مكملة لتنسيق المكان وبألوان هادئة لا تُخفي جمال النباتات الموضوعة فى الأصص. وتدخل أصص الفخار في أحجام مختلفة حسب حجم النبات، وأفضل المقاسات التي توضع داخل المنزل يتراوح قطرها بين 25 و30سم.
- الأصص البلاستيكية : وهي مصنوعة من البلاستيك بألوان وأشكال مختلفة، ويعاب عليها أنها غير مسامية فلا تساعد النباتات على التهوية أو صرف المياه الزائدة. الأصص الحديثة يوجد بها مكان في القاعدة لصرف المياه الزائدة حتى لا تختنق الجذور أو تتعفن وعن طريق طبق أسفلها يتم التخلص من المياه الزائدة. يفضل استخدام هذه الأصص في زراعة النباتات العصارية والتي لا تحتاج إلى ري دائم وخاصة الأحجام الصغيرة. يفضل استعمالها في التنسيق الداخلي سواء بوضعها في المكرميات المعلقة أو بوضعها في مجموعات على أرفف.
 


المزيد من هي