راهن منظموها على توافد السياح لتحقيق نجاحها

فعاليات الأيام الدولية لسينما سكيكدة تتواصل وفلسطين ضيفة شرف

  28 أوت 2017 - 13:41   قرئ 1111 مرة   صيف لبلاد

فعاليات الأيام الدولية لسينما سكيكدة تتواصل وفلسطين ضيفة شرف

تتواصل تظاهرة فعاليات الطبعة الثالثة من الأيام الدولية لسينما سكيكدة، التي قامت بتنظيمها مؤسسة «رمرام» للسينما بمشاركة مديرية الثقافة وبالتنسيق من البلدية بلجنة حفلاتها وقصر الثقافة لسكيكدة، وتعوّد المنظمون على برمجتها صيفا حتى تستقطب أكبر عدد من الجماهير خصوصا أن الولاية سياحية بطبعها ويتوافد عليها الزوار كثيرا في هذه الفترة، واختاروا أن تكون ضيفة شرف هذا العام دولة فلسطين.

 
عرف حفل الافتتاح حضور سفير فلسطين بالجزائر، لؤي عيسى، الذي انتهز الفرصة للحديث عن واقع السينما الفلسطينية التي قال إنها تعالج الوضع في الأراضي المحتلة خاصة الجوانب التي ترصد وحشية الاحتلال، ومن ثمة فهي تعمل على إيصال كل تلك الصور المؤلمة التي تعكس بحق وصدق، معاناة الفلسطينيين للرأي العام العالمي، موضحا أن السينما الفلسطينية، تفضح الممارسات الوحشية الصهاينة الذين يعملون على تزييف الحقائق، كما أنها تصور الوضع الإقليمي الحالي وكيفية التصدي لكل الصعوبات، مع رفع التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني برمّته في ظل الاحتلال الصهيوني. بالمقابل، أشاد سعادة سفير دولة فلسطين، بدور الثقافة الأساسي والاستراتيجي في حياة الشعوب والأمم، شاكرا وبقوة، مواقف الجزائر الثابتة حيال القضية الفلسطينية، وعلى رأسها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة.
كما تطرّق ضيف سكيكدة إلى الدور الذي لعبته الثورة الجزائرية في محاربة المستعمر، والتي تبقى القدوة والمنارة التي يقتدي بها الشعب الفلسطيني، ليشكر في الأخير حفاوة الاستقبال الذي حظي به بسكيكدة  وكذا إدارة قصر الثقافة قصر الثقافة ومؤسسة «رمرام» التي أتاحت للسينما الفلسطينية المشاركة في هذه الفعاليات. الطبعة التي خصصت للسينما الفلسطينية، عرض فيها لأول مرة بساحة «المارينا»، حوالي 10 أفلام فلسطينية، من بينها أفلام وثائقية، تصور مأساة الشعب الفلسطيني جراء وحشية الاحتلال الصهيوني. كما تم عرض شريط وثائقي حول محرقة المسجد الأقصى، إضافة إلى أفلام جزائرية جديدة تعرض لأول مرة أمام الجمهور السكيكدي كأفلام «العشيق»، «جسر نحو الحياة» و»الشبح».
 
مشاريع واعدة للمنظمين مستقبلا

صرح محافظ التظاهرة  «رمرام» بأنّ مؤسسته بصدد إعداد ثلاثة أفلام وثائقية ستكون جاهزة قبل نهاية السنة الجارية، منها شريط وثائقي تاريخي حول هجمات 20 أوت 55 بالشمال القسنطيني، وآخر وثائقي سياحي حول «منارة الشرق»، إضافة إلى شريط وثائقي رياضي حول تاريخ شبيبة سكيكدة، كاشفا عن وجود اتفاقية مع التلفزيون الجزائري لإخراج مسلسل اجتماعي من 30 حلقة، سيتم عرضه خلال رمضان المقبل، إضافة إلى مشروع سينمائي آخر لفيلم قصير مشترك مع إيطاليا، يبقى إنتاجه متوقفا على إيجاد مصادر للتمويل. وفيما يخص مشروع القرية السينمائية السياحية، فقد أشار رمرام إلى أنّ الملف موجود حاليا على مستوى مديرية الصناعة والمناجم، ويأمل أن يتم تسريع في الإجراءات التي تتطلبها الدراسة خاصة  وأن هناك بنكين قد وافقا على تمويل المشروع الذي قدّرت تكلفته الإجمالية حسب مكتب الدراسات، بحوالي 200 مليار سنتيم، والذي سيتم إنجازه بالشراكة مع مستثمر من الإمارات العربية المتحدة، ملتمسا دعما من وزارة الثقافة، وكذا من السلطات المحلية لتخصيص الأرضية لإنجاز المشروع الذي سيكون الأول من نوعه على المستوى الوطني.
 
ز.ايت سعيد
 
 


المزيد من صيف لبلاد