من أجل تفادي تسجيل الجرائم خاصة القتل منها

المصالــــح الأمنيــــة تكثـــف مـــن نشاطاتهـــا عشيــــة العيــــد

  30 أوت 2017 - 14:07   قرئ 2527 مرة   صيف لبلاد

المصالــــح الأمنيــــة تكثـــف  مـــن نشاطاتهـــا عشيــــة العيــــد

تسجل مصالح الدرك والأمن الوطنيين في كل سنة خلال يومي عيد الأضحى سلسلة من الجرائم من مختلف الأنواع باستعمال وسيلة واحدة ألا وهي سلاح النحر على غرار السكاكين والسواطير التي استعملها العديد من المواطنين خلال عيد السنة الفارطة في الاعتداء وجرائم السرقة كذا جرائم القتل عوض استخدامها في نحر الأضحية حيث سجلت ذات المصالح خلال الفترة المذكورة أزيد من 1000 جريمة بكل أنواعها.

 
تعمل كلتا المصلحتين الأمنيتين على ضرورة تضافر جهودها للاحتفال بعيد الاضحى في ظروف أمنية مريحة على غرار السنوات الماضية، ذلك من خلال إشراك كل الفرق والتشكيلات الأمنية اللازمة في الأماكن العمومية من خلال تكثيف الدوريات الراكبة والراجلة لتأمين الأسواق والمراكز التجارية الكبرى، أماكن العبادة، محطات المسافرين الخاصة بالحافلات وسيارات الأجرة، محطات الميترو والترامواي والمصاعد الهوائية، الموانئ والمطارات، المقابر ومراكز التسلية والترفيه، لما تعرفه من حركية كبيرة خاصة عند اقتراب مثل هذه المواسم، كما انه سيتم الاستعانة بفرق الأنياب والوسائل التقنية الحديثة خاصة خلال الايام الأولى من عيد الأضحى.
 
جرائم قتل بشعة صبيحة عيد أضحى العام الماضي

كثيرة هي الجرائم التي كانت قد سجلتها مصالح الضبطية القضائية التابعة للدرك الوطني خلال صبيحة عيد أضحى السنة الفارطة ارتفاعا في جرائم القتل حيث سجلت مصالح الدرك الوطني لولاية وهران وحدها ثلاثة جرائم يومي العيد، حيث أقدم شاب عشريني صباح عيد الأضحى، في منطقة سيدي بشار ببلدية بير الجير، على ذبح غريمه الأربعيني من الوريد إلى الوريد، فيما وجه شاب عشريني آخر سبعة طعنات قاتلة لبطن جاره الخمسيني حيث قبل أن تنقل جثة هذا الأخير إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الولاية، كما اهتزت من جهتها منطقة أولاد دراجي في ولاية باتنة في ذات اليوم على وقع جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها فتاة في العشرين من عمرها، حيث أقدم ابن عمها إثر خروجها من منزلها العائلي على تهشيم رأسها من خلال ضربها بـ«هرواة» على مستواه، أيضا سجلت ذات المصالح في ولاية سكيكدة، جريمة قتل حين أقدم شباب عشريني على قتل قريبه مباشرة بعد صلاة الجمعة.
 
إعتداءات بأسلحة النحر على أصحاب السيارات

أيضا في الجزائر العاصمة كانت مصالح الدرك الوطني للسمار، قد قدمت خمسة أشخاص أمام وكيل الجمهورية لمحكمة حسين داي تورطوا في الاعتداء على أصحاب السيارات وقطع الطريق بواسطة الأسلحة البيضاء والسكاكين التي كان من المفروض استعمالها في عملية النحر قبل أن يتم إيداعهم الحبس المؤقت، في السياق ذاته أحالت فرقة الشرطة القضائية بالأمن الحضري لبوزغاية في ولاية شلف أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة تنس ثلاثة أشخاص موظفين في وكالة تشغيل الشباب تورطوا في قضية تزوير واستعمال المزور في وثائق وشهادات إدارية، النصب والاحتيال والتصريح الكاذب، حيث تمت إحالتهم على قاضي التحقيق لذات المحكمة، والذي أمر بوضع المعني رفقة اثنين تحت الرقابة القضائية فيما استفاد الآخر من إفراج، من جهة أخرى شب حريق مهول بمصنع تحويل الخشب وصناعة الأثاث الواقع في المنطقة الصناعية لأولاد موسى ببومرداس، خلال الساعات الأولى من صبيحة عيد الأضحى، حيث تسبب في خسائر جد معتبرة إذ أحرقت العديد من الآلات والأثاث ومخزون الخشب حيث فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا في القضية حيث أشارت النتائج إلى أن الحادثة كانت بفعل فاعل.
 
سكنات تتعرض للسرقة خلال يوم العيد

تتعرض العديد من السكنات خلال فترة العيد خاصة منها من يشد أصحابها الرحال نحو مسقط رأسهم لقضاء عطلة عيد الأضحى إلى الاقتحام والسرقة من طرف اللصوص الذين يغتنمون فرصة غياب هؤلاء من أجل السطو على تلك المنازل، حيث كثيرة هي التدخلات التي سجلتها المصالح الأمنية في هذا الشأن خلال عيد السنة الماضية لتوقيف العديد من العصابات المختصة في سرقة المنازل، حيث قاموا بالسطو على العديد من الشقق وسرقوا منها أموالا ومجوهرات وأجهزة إلكترومنزلية.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


المزيد من صيف لبلاد