لاطلاع التشكيلة القضائية الجديدة على الملف

تأجيل قضية كوادر بالجمارك والبنوك هرّبوا 400 مليار سنتيم

  13 نوفمبر 2019 - 14:22   قرئ 855 مرة   محاكم

تأجيل قضية كوادر بالجمارك والبنوك هرّبوا 400 مليار سنتيم

أجل قاضي القطب الجزائي المتخصص في قضايا الفساد بمحكمة سيدي امحمد أمس، ملف قضية إطارات جمركية بمطار هواري بومدين، ومسؤولين سامين في بنكي «سوسيتي جينرال» وكالة القبة، و «هاوسينغ بنك»، ومسيّري شركات، منها شركة «أور قونجو» و «أو سيدي علي أمبور» المتخصصة في استيراد الأقراص المضغوطة، بعدما تكمنوا من تهريب أكثر من 400 مليار سنتيم إلى الخارج، من أجل اطلاع التشكيلة القضائية الجديدة على الملف.

وقائع القضية، تعود لشهر جانفي 2016، حين اكتشف المحقّقون على مستوى الديوان المركزي لقمع الغش، عمليات توطين واستيراد مشبوهة لشركتين واقعتين بالعاصمة، إحداهما صاحبها صهر مفتش عام للجمارك أقيل مؤخرا، والآخر مسبوق قضائيا في قضية إرهاب أواخر التسعينات، حيث تمكّن المعنيان بتواطؤ مسؤولين بالبنوك من القيام بعدة عمليات استيراد للأقراص المضغوطة من الخارج، وتحديدا من الصين ودبي، بأسعار مضخمة، على أساس أن تلك الأقراص تحوي برامج معلوماتية جد مهمة ومتطورة، حيث يبلغ سعر القرص الواحد 1 أورو، غير أن التحريات المكثفة التي أنجزتها المصالح المختصة، كشفت أن الأقراص خالية من أي محتوى، وأن الهدف من العمليات هو تهريب العملة الصعبة إلى الخارج.

ويواجه المتهمون في هذه القضية جملة من التهم الثقيلة المتعلقة، بجناية التزوير في محرر رسمي، وجنحة التحرير العمدي لتقارير وشهادات تثبت وقائع غير صحيحة، مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، الامتناع العمدي عن إصدار إخطار بالشبهة، وإساءة استغلال الوظيفة وتبييض الأموال.

وبمواصلة التحريات المنجزة في الملف، اتضح أنّ شركة «قونجو أمبور» لصاحبها "أ. يحيى أحمد"، الذي كان في حالة فرار وسلم نفسه خلال شهر أوت المنصرم، أودعت ببنك «سوسيتي جنيرال» وكالة القبة مبلغ 3.823.552 دولار، أي ما يعادل 40 مليارا، خلال 3 أشهر، عبر 13 عملية استيراد للأقراص المضغوطة من الخارج، وتبيّن أنها خالية من أي برامج معلوماتية وأن سعرها الحقيقي ليس هو المصرّح به، إذ تمت العمليات بتواطؤ الخبير في مجال الإلكترونيك المدعو "ن. سليمان" الموجود رهن الحبس.

إيمان فوري

 

 



المزيد من محاكم