المتهمون أدينوا بعقوبات تتراوح بين 10 و20 سنة سجنا

الإطاحة بشبكة دولية أدخلت 20 قنطارا من القنب الهندي عبر الحدود المغربية

  27 جانفي 2020 - 18:39   قرئ 1692 مرة   محاكم

الإطاحة بشبكة دولية أدخلت 20 قنطارا من القنب الهندي عبر الحدود المغربية

أطاحت فرقة التحري والبحث التابعة للضبطية القضائية بأربعة أشخاص كونوا شبكة دولية للمتاجرة في المخدرات المغربية، حيث هرّبت 20 قنطارا من القنب الهندي من الحدود المغربية، لتعيد توزيعها في الجزائر وبعض الدول المجاورة. وعلى خلفية ذلك، وجهت للمتورطين جناية عرض وتخزين وتوزيع وتسليم ونقل المخدرات والمؤثرات العقلية في إطار جماعة إجرامية منظمة، واستيراد المخدرات بطريقة غير شرعية، وحيازة أسلحة محظورة من الصنف السادس.

 

حسب تفاصيل الملف القضائي للمتهمين، الذي عالجته محكمة الجنايات الابتدائية بمحكمة الدار البيضاء أمس، تعود القضية إلى سنة 2016 حينما أطاحت فرقة التحري للضبطية القضائية بأربعة أشخاص، ويتعلق الأمر بكل من المدعو «ص،ف» الملقب بـ «طالب يوسف « المكنى «المدروقي» و»ع، بكر» الفار من العدالة، فحسب ما توصلت إليه التحريات بعد تقصي الحقائق كان المعنيان بصدد توزيع 20 قنطارا من «الزطلة» المغربية، وتتمثل في صفائح من القنب الهندي من علامة «s» كانا بصدد تحويلها الى الدول الحدودية المجاورة.

الإطاحة بالمتهمين تمت بناء على معاينة بعض الاتصالات الدولية التي جمعت المتهم الرئيسي وبعض عناصر الشبكة الدولية، حيث اتخذ المدعو «ص،ف» دور الوسيط الرئيسي في الشبكة التي تقودها بارونات مغربية، في حين تكفل المدعوان «ب،س» و»ط،يوسف» بدور توزيع المخدرات على المروجين وجمع الأموال، ليقوما بعد ذلك بإعادة تحويلها في السوق السوداء إلى عملة الدرهم المغربي وعملات أجنبية أخرى، ثم يقومون بتحويل الأموال بالعملة الصعبة إلى أشخاص آخرين في حالة فرار لم تتمكن مصالح الأمن بعد من التوصل إليهم وتحديد هويتهم.

وخلال العملية التي باشرتها فرقة التحري والبحث، تم توقيف صاحب مستثمرة فلاحية يدعى «المدروقي»، تربطه علاقة قوية ببارون المخدرات المغربي «بوزيد، م». وبتواصل التحقيق والتقصي من خلال معاينة رقمين هاتفين دوليين مع المتهم، تم القبض على المدعو «ك.ج،مراد»، كما تبين استغلال المتهم «ج،مراد» شريحة باسم شقيقه المتوفي، ليتبين فيما بعد أن المتهم تواصل مع أحد المشتبهين الذين كانوا موجودين بالحدود مع ليبيا ومالي. وخلال مثول المتهمين أمام هيئة محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، أنكروا ما نسب إليهم جملة وتفصيلا، للتهرب من المسؤولية الجزائية، وأكدوا غياب أي علاقة تربطهم بالشبكة العابرة للحدود المختصة في المتاجرة بالمخدرات. المتهم «ص،فتحي» خلال استنطاقه من قبل وكيل الجمهورية أكد أن المحجوزات من المخدرات التي كانت بمركبته تعود إلى احد أصدقائه. بالمقابل، صرح المتهم «ط،يوسف» بأن العملات التي ضبطت بحوزته تخصه، وأرجع وجود الجنيه المصري لديه إلى سفره سابقا إلى مصر. من جهته، صرح المتهم الثالث بأنه يدفع ثمن ضياع بطاقة هويته، حيث سبق له أن وُرط في جناية واستفاد فيها من حكم البراءة. 

وأمام ما تقدم، التمس النائب العام الذي جرم الأفعال المنسوبة للمتهمين في الملف بتسليط عقوبة المؤبد ضد المتهمين. وبعد المداولات النهائية، تم توقيع عقوبات تراوحت بين 10 و20 سنة سجنا نافذا ضد المتهمين.

زهرة قلاتي

 



المزيد من محاكم