روج على حسابه في "فايسبوك " أنواعا من المهلوسات

10 سنوات حبسا تهدد عون أمن يتاجر بالمخدرات في الدار البيضاء

  31 جانفي 2020 - 14:30   قرئ 1069 مرة   محاكم

10 سنوات حبسا تهدد عون أمن يتاجر بالمخدرات في الدار البيضاء

أوقفت مصالح الأمن الحضري بباب الزوار شابا في العقد الثالث من العمر، موظف عون أمن بشركة خاصة، تورط في قضية المتاجرة في المؤثرات العقلية وترويجها بين الشباب عن طريق وضع صور لمختلف أنواع المهلوسات والأقراص المخدرة على صفحته الرسمية بموقع "فايس بوك"، وعلى أساس ذلك تم إعداد ملف قضائي ضده أحيل بموجبه على العدالة لمواجهة جرم المتاجرة بالمؤثرات العقلية.

تفاصيل القضية، حسب ما دونه الملف القضائي تعود إلى تلقي الأمن الحضري بباب الزوار معلومات عن شاب في العقد الثاني من العمر يقوم بترويج المخدرات بضواحي الدار البيضاء، وبعد التحري وإعداد خطة محكمة تم توقيف المتهم بمقهى بذات المنطقة لتتم مباشرة تفتيشه وتفتيش منزله العائلي بدرقانة، أين تم العثور على كمية معتبرة من المخدرات مخبأة بإحكام بخزانته وباستكمال التحقيقات ومعاينة هاتفه النقال وتصفح صفحته الرسمية على "فايس بوك" تم  العثور على صور لمختلف المؤثرات العقلية  التي قام بنشرها  في صفحات أخرى تخص بعض الشباب الذين يتعاطون هذه الممنوعات، واستنادا لذلك تم توقيفه وتكييف ضده تهمة المتاجرة في المؤثرات العقلية بغرض البيع .

المتهم الموقوف وخلال مثوله أمام هيئة محكمة الجنح بالدار البيضاء، أنكر ما نسب اليه، مؤكدا أنه قام بشراء الكمية المعتبرة من المخدرات من المدعو "مراد " بضواحي منطقة الدار البيضاء من أجل الاستهلاك الشخصي، مشيرا إلى أن الكمية المعتبرة التي حجزت بحوزته كانت بغرض الاستهلاك لمدة أربعة أشهر لتفادي شرائها كل يوم، قائلا إنه اقتناها بمبلغ 3ملايين دج، وخلال استنطاقه من قبل ممثل الحق العام بخصوص المبالغ المالية التي اقتنى بها المتهم السموم، أكد أنه يشتغل موظفا بصفة عون أمن بشركة خاصة ويتقاضى مبلغ 39 الف دج كما أنه يقوم ببعض الأعمال الحرة التي يجنى منها أموالا تقدر غالبا بـ 40 ألف دج والتي من خلالها يقوم بشراء المهلوسات للاستهلاك .

وصرح المتهم بأنه مدمن على استهلاك المخدرات منذ عشر سنوات بسبب المشاكل العائلية ووفاة والدته وتم طرده إلى الشارع الذي قضى به 4 سنوات، حيث لم يستطع الإقلاع عنها رغم أنه تزوج وله طفلة، كما منحته الدولة الجزائرية سكنا إجتماعيا بمنطقة درقانة شرق العاصمة، منكرا علاقته بالصور المتداولة على حسابه الشخصي ب"فايس بوك"، ملتمسا في حقه أقصى ظروف التخفيف. من جهته الدفاع وخلال مداخلته أكد على انكار موكله لتهمة المتجارة واعترافه بالاستهلاك وعليه طلب بإعادة تكيف التهمة، وعلى أساس غياب اية قرينة التمس أقصى ظروف التخفيف، وعلى ضوء المعطيات المذكورة سابقا ألتمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة 10 سنوات حبسا نافذة و500 ألف غرامة مالية، في انتظار الفصل في المداولات القانونية بتاريخ 11 فيفري القادم.

زهرة قلاتي

 



المزيد من محاكم