مصالح بدوي تتلقى تقارير حول تورّط منتخبين محليين

قفة رمضان تفضح الأميار وترسّخ للفساد في الإدارة المحلية

  30 ماي 2017 - 23:47   قرئ 4841 مرة   ملفات

قفة رمضان  تفضح  الأميار  وترسّخ للفساد في الإدارة المحلية

يكون الجزائريون في كلّ سنة على موعد مع مظهر من مظاهر الفساد في الإدارة المحلية، بسبب قفّة رمضان، هذه القفّة التي حوّلها الفساد وسوء التسيير إلى  قفّة العار ، ورغم تجنّد ثلاثة قطاعات حكومية لهذا الملفّ، إلّا أنها عجزت عن إنهاء عناء المواطنين من الطبقة الهشّة والمنجرحة التي تنتظرها كإعانة من الدّولة سنويا.

 

 تتلقّى وزارة الداخلية والجماعات المحلية سنويا عشرات التقارير الواردة من ولاة الجمهورية، عن تجاوزات بالجملة في توزيع قفّة رمضان، على مستوى المجالس الشعبية البلدية، تعيب كلّها لامركزية توزيع هذه القفّة التي تهبها الدولة للفئات المعوزّة وفقا لمعايير تحددها البلديات، وتطالب هذه التقارير بإسناد مهمة التوزيع إلى وزارة التضامن أو الداخلية مباشرة أو تحويلها إلى منحة مالية مباشرة يستفيد منها أصحابها الحقيقيون، لأنّ سوء إدارة وتسيير هذا الملفّ يتمّ على مستوى البلديات. وتشير معلومات  المحور اليومي  إلى أنّ التقارير التي رُفعت إلى وزارة الداخلية من ولاة الجمهورية، تتّهم صراحة رؤساء المجالس الشعبية البلدية بالفساد وعدم التحكّم في إعداد قوائم الفئات التي تستحقّ فعلا هذه الإعانة، حيث يشوبها كثير من الفساد بسبب انعدام الشفافية في إعداد الملفات، ما يجعل أشخاصا ميسوري الحال يستفيدون منها بدلا عن المواطنين المعوزّين، فضلا عن العمال في الإدارة المحلية. فيما تشير معلومات مؤكّدة واردة من عدد من بلديات العاصمة، إلى أنّ مئات القفف لا يتمّ توزيعها بل يستفيد منها العمال في البلديات وأصدقاؤهم ومعارفهم. وبذلك ذهبت بعض الشكاوى إلى التشكيك في ذمة القائمين على توزيعها في بعض البلديات، ووجهت الشكاوى أصابع الاتهام مباشرة إلى رؤساء المجالس الشعبية البلدية.

ولم تفلح اللجان السرية المختصّة التي شكّلها عدد من ولاة الجمهورية، تختصّ بالسهر على متابعة السير الحسن لعملية توزيع قفة رمضان ولضمان وصولها لمستحقيها من العائلات الفقيرة، على خلفية عدد من المراسلات والشكاوى التي رفعتها في وقت سابق جمعيات محلية لمصالح وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، في إنهاء هذا  العار ، في الوقت الذي طلبت جمعيات من مصالح الداخلية إسناد عملية توزيع قفة رمضان للمسؤولين التنفيذيين بولايتهم، لتفادي التلاعب بها.

حكيمة ذهبي

 


المزيد من ملفات