شريط الاخبار
رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص كأس أمم إفريقيا لكرة اليد 2022 في العيون المحتلة! خبراء يرهنون تنفيذ الوعود الاقتصادية بتقليص فاتورة الواردات «أميار» تيزي وزو يقاطعون جلسات تحكيم اعتمادات ميزانيات البلديات لـ2020 شيتور يأمر برفع المستوى في الجامعات بغص النظر عن اللغة المستخدمة تبون يأمر باعتماد مخطط استعجالي للتكفل بمرضى الاستعجالات والحوامل حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة

الفيلم الأول من نوعه

«م» قصة رعب من وحي التراث الجزائري


  04 فيفري 2018 - 12:56   قرئ 367 مرة   0 تعليق   ثقافة
«م» قصة رعب من وحي التراث الجزائري

بعد انتظار طويل لأول فليم رعب جزائري، احتضنت العاصمة، أول أمس، العرض الأول للفيلم الطويل «م» الذي يعدّ أول فيلم رعب تنتجه السينما المحلية، ويتناول قصة مستوحاة من تاريخ وتراث الجزائر.

بعد سنتين من العمل المتواصل والتحضيرات، على مستوى تدريب الممثلين والتقنيين واختيار مواقع التصوير تم عرض الفيلم في قاعة «الموقار»، بحضور طاقم العمل، وفي مقدمتهم المخرج عمار زغاد، إضافة إلى الممثلين، ووجوه سينمائية وفنية جزائرية. اختار المخرج عمار زغاد الاعتماد على التراث الجزائري لتجسيد أول فليم رعب جزائري في السينما الجزائرية، ورغم أنه لم يكن بمستوى الإخافة الذي عادة ما نتوقعه في مثل هذا النوع من الأفلام، إلا أن الممثلين تمكنوا من تجسيد حال من الرعب انطلقت من أحد الكهوف المظلمة. ويروي الفيلم قصة مجموعة من الشباب الهواة داخل إحدى الكهوف المهجورة بغرض تصوير فيلم سينمائي، دون أن يعلموا ما الذي يوجد داخلها. ويصور المخرج عمار زغاد، عن سيناريو شوقي زيد، الفترة التي قضاها الشباب داخل الكهف؛ حيث أحاط الخوف بهم، خاصة بعد عثورهم على قبر خرجت منه امرأة مخيفة وغريبة الشكل، أخذت تلاحقهم في كل المكان.
وقدم المخرج الأحداث في قالب تشويقي ميزته صورة الظلام المستمر داخل الكهف، ونقص الإضاءة، وتنوع الديكور، ومزج المؤثرات الصوتية مع البصرية. وإلى جانب الإثارة والتشويق، سلط المخرج الضوء على التراث الذي تزخر به ولايتا قسنطينة وقالمة (شرق البلاد)، بتصويره العمل في الكهوف القديمة والحمامات المعدنية الطبيعية الأثرية بالمدينتين.
 
 عمار زغاد: «أبرزنا تاريخ الجزائر عن طريق الرعب»

قال المخرج عمار زغاد إن «الفيلم من نوع الخيال والرعب، يقوم على إبراز تاريخ وتراث الجزائر عبر ولايتي قسنطينة وقالمة». وأضاف زغاد أن «الفيلم أبرز -بناءً على القصة- حمامات قديمة بقسنطينة، تعود إلى الفترة الرومانية في البلاد (42/590 ق.م)، إضافة إلى كهف بوحمدان الأثري الذي يعتبر شاهدا على الاحتلال الروماني بمحافظة قالمة الجزائرية».وأشار إلى أن «العمل يعدّ أول فيلم رعب في تاريخ السينما الجزائرية، أنجزته كفاءات محلية مائة بالمائة».وتابع زغاد مؤكدا أن «الفيلم سيبدأ عرضه في صالات السينما الجزائرية في 21 فيفري الجاري تحت إشراف الديوان الجزائري للثقافة والإعلام الموزع الرسمي والحصري له».وعنوان الفيلم «م»، مستوحى من كلمة «ملاية»، وهي لباس تقليدي ترتديه النسوة في الشرق الجزائري، وهو اللباس الذي اختاره المخرج لتلبسه المرأة المخيفة التي تظهر في الكهف.
 
سعاد .ش