شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

الفيلم الأول من نوعه

«م» قصة رعب من وحي التراث الجزائري


  04 فيفري 2018 - 12:56   قرئ 314 مرة   0 تعليق   ثقافة
«م» قصة رعب من وحي التراث الجزائري

بعد انتظار طويل لأول فليم رعب جزائري، احتضنت العاصمة، أول أمس، العرض الأول للفيلم الطويل «م» الذي يعدّ أول فيلم رعب تنتجه السينما المحلية، ويتناول قصة مستوحاة من تاريخ وتراث الجزائر.

بعد سنتين من العمل المتواصل والتحضيرات، على مستوى تدريب الممثلين والتقنيين واختيار مواقع التصوير تم عرض الفيلم في قاعة «الموقار»، بحضور طاقم العمل، وفي مقدمتهم المخرج عمار زغاد، إضافة إلى الممثلين، ووجوه سينمائية وفنية جزائرية. اختار المخرج عمار زغاد الاعتماد على التراث الجزائري لتجسيد أول فليم رعب جزائري في السينما الجزائرية، ورغم أنه لم يكن بمستوى الإخافة الذي عادة ما نتوقعه في مثل هذا النوع من الأفلام، إلا أن الممثلين تمكنوا من تجسيد حال من الرعب انطلقت من أحد الكهوف المظلمة. ويروي الفيلم قصة مجموعة من الشباب الهواة داخل إحدى الكهوف المهجورة بغرض تصوير فيلم سينمائي، دون أن يعلموا ما الذي يوجد داخلها. ويصور المخرج عمار زغاد، عن سيناريو شوقي زيد، الفترة التي قضاها الشباب داخل الكهف؛ حيث أحاط الخوف بهم، خاصة بعد عثورهم على قبر خرجت منه امرأة مخيفة وغريبة الشكل، أخذت تلاحقهم في كل المكان.
وقدم المخرج الأحداث في قالب تشويقي ميزته صورة الظلام المستمر داخل الكهف، ونقص الإضاءة، وتنوع الديكور، ومزج المؤثرات الصوتية مع البصرية. وإلى جانب الإثارة والتشويق، سلط المخرج الضوء على التراث الذي تزخر به ولايتا قسنطينة وقالمة (شرق البلاد)، بتصويره العمل في الكهوف القديمة والحمامات المعدنية الطبيعية الأثرية بالمدينتين.
 
 عمار زغاد: «أبرزنا تاريخ الجزائر عن طريق الرعب»

قال المخرج عمار زغاد إن «الفيلم من نوع الخيال والرعب، يقوم على إبراز تاريخ وتراث الجزائر عبر ولايتي قسنطينة وقالمة». وأضاف زغاد أن «الفيلم أبرز -بناءً على القصة- حمامات قديمة بقسنطينة، تعود إلى الفترة الرومانية في البلاد (42/590 ق.م)، إضافة إلى كهف بوحمدان الأثري الذي يعتبر شاهدا على الاحتلال الروماني بمحافظة قالمة الجزائرية».وأشار إلى أن «العمل يعدّ أول فيلم رعب في تاريخ السينما الجزائرية، أنجزته كفاءات محلية مائة بالمائة».وتابع زغاد مؤكدا أن «الفيلم سيبدأ عرضه في صالات السينما الجزائرية في 21 فيفري الجاري تحت إشراف الديوان الجزائري للثقافة والإعلام الموزع الرسمي والحصري له».وعنوان الفيلم «م»، مستوحى من كلمة «ملاية»، وهي لباس تقليدي ترتديه النسوة في الشرق الجزائري، وهو اللباس الذي اختاره المخرج لتلبسه المرأة المخيفة التي تظهر في الكهف.
 
سعاد .ش