شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

تسخير 4500 عامل و420 شاحنة لرفع النفايات خلال رمضان

"نات كوم" ستشرع في تعميم عملية الفرز الانتقائي عبر 78 حي قريبا


  19 ماي 2018 - 13:34   قرئ 1249 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
"نات كوم" ستشرع في تعميم عملية الفرز الانتقائي عبر 78 حي قريبا

كشفت المكلفة بالإعلام على مستوى مؤسسة النظافة والتطهير لولاية الجزائر"نات كوم" عن اعتزام المؤسسة للشروع في تعميم عملية الفرز الانتقائي على مستوى 78 حي عبر 26 بلدية تدخل في نطاقها بعد إتمام كافة الإجراءات المتعلقة بالدراسة وتحسيس المواطنين، مؤكدة عن تنصيب خلية تحسيسية تحت شعار "لا لتبذير الغذائي"، أضافت يعقوبي في حوار مع "المحور اليومي" أنه تم تسخير كافة الموارد البشرية والمادية للتكفل برفع وتسيير ونقل النفايات إلى مراكز الردم بمناسبة حلول شهر رمضان من خلال تسخير 4500 عامل و420 شاحنة مخصصة لرفع النفايات.

بداية ما تقييمكم لعملية الفرز الانتقائي الذي شرعتم فيه منذ شهر أكتوبر الماضي؟

صراحة لقد كانت النتائج التي تحصلنا عليها غير متوقعة تماما، خاصة في بعض الأحياء الشعبية التي كنا ننتظر أن نلقى صعوبات مع سكانها، وهذا بحكم طبيعة وخصوصية هذه الأحياء، فعلى غرار عدم تحقيق نتائج مرجوة في العديد من الأحياء الراقية على غرار حي سيدي يحيى بحيدرة وبعض الأحياء بالمرادية، في جهة المقابلة حققت العملية نتائج مبهرة بحي أم مخلوف محمود بباش جراح بنسبة 100 بالمائة على خلاف ما كان متوقعا تماما، حيث صنف بلغة الأرقام على أنه أفضل حي على مستوى جل الأحياء التي طبقت فيها العملية، وذلك رغم أن الحيز المخصص لنقاط رمي قمامة لم يستوفي للدراسة التي قمنا بوضعها والتي تتطلب بلوغ موضع بسط الحاويات على ستة أمتار في حين لا يتعدى الحيز مساحة خمسة أمتار أي ما يعادل مساحة وضع حاويتين وذلك يرجع إلى تشييد عمال "أو بي جي يي" لحيز مخصص قبل إعلان الدراسة من قبل مصالحنا، كما حققنا نتائج جد مشرفة ببعض أحياء بلدية بولوغين فيما يخص تجاوب المواطنين مع عملية الفرز الانتقائي 100 بالمائة، أين امتلأت كل الحاويات بالغرض المخصص لها بحيث أن الحاويات المخصصة للبلاستيك امتلأت بالبلاستيك فقط وقس على ذلك، وبخصوص التحفيزات التي سيتحصل عليها سكان الحي فقد وعدت ولاية الجزائر في وقت سابق بإعادة تهيئة الأحياء وتوفير كل المتطلبات للأحياء التي والبلديات التي تتجاوب مع عملية الفرز الانتقائي. 

هل تعتزمون تعميم عملية الفرز الانتقائي على باقي أحياء العاصمة؟ 

أكيد فقد كانت هذه النتائج جد مشجعة لنا وهو ما دفعنا إلى العمل على تعميم التجربة على مستوى 78 حي، وفي هذا المقام أشير إلى أن مؤسسة "نات كوم" قد تلقت الضوء الأخضر من قبل مصالح ولاية الجزائر من أجل الانطلاق في تعميم عملية الفرز الانتقائي على مستوى كل البلديات التي تدخل في حيز نطاقنا، لكن ذلك لم يتم قبل وضع الحيز المخصص بوضع الحاويات والذي تقدم على تشييده مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري، كما ستشمل العملية القادمة حوالي 78 حي، حيث تم إرسال الدراسات إلى ولاية الجزائر وذلك قبل الشروع في عملية التجسيد الميداني، كما نعتبر حي 720 مسكن بمثابة تحدي لنا وذلك نظرا لحجم النفايات وكذا هاجس السوق الفوضوي الذي يشوه مظهر الحي، بسبب تصرفات بعض الباعة الفوضويون الذين يلقون بنفاياتهم في الطرقات والأرصفة محدثين أزمة نظافة حقيقية، ولهذا ستعمل مصالحنا بشكل أكبر على الجانب التحسيسي والتوعوي من أجل التقليل من حجم الفوضى الحاصلة بالحي. 

ما هو برنامج مؤسسة "نات كوم" الخاص بشهر رمضان؟ 

بداية فكما تعلمون فإن شهر رمضان يشهد ارتفاعا في حجم النفايات المنزلية التي تلقى على مستوى مختلف البؤر المخصصة لرمي النفايات، لذا فإن مؤسسة "نات كوم" وفي كل سنة تستقبل فيها شهر رمضان تقوم بتسطير برنامج ومخطط خاص من أجل التكفل بنظافة الأحياء ورفع النفايات وذلك للحفاظ على راحة بال المواطن من خلال نظافة محيطه وبيئته، بالإضافة إلى تخصيص برنامج توعوي تحسيسي وكذا تكثيف دورات وزيادة في عدد الشاحنات المخصصة لرفع النفايات من خلال تسخير 4500 عامل يتم تجنيدهم لطيلة الشهر الفضيل فضلا عن تسخير 420 شاحنة مخصصة لرفع النفايات منها 340 للرفع و30 شاحنة مخصصة للكنس الميكانيكي، وكذا 50 شاحنة غسل طرقات تشتغل على مدار 24 ساعة.

كما سيتم رفع عدد دورات إلى 500 دورة خلال شهر رمضان بعدما كانت لا تتعدى في الأيام العادية حوالي 250 دورة عبر 26 بلدية على مستوى العاصمة، خاصة وأن نسبة التبذير تزداد بصفة هائلة مقارنة مع الأيام العادية، حيث تقفز النفايات خلال شهر رمضان من عتبة 1500 طن إلى 2000 طن، بزيادة تتراوح من 30 إلى 40 بالمائة، ومن بين البؤر التي تنتشر فيها النفايات بشكل لافت نجد الأسواق لذا ستشرع مصالحنا انطلاقا من أول أيام رمضان في القيام بدورات يومية خلال الفترات المسائية إلى الأسواق الجوارية وحمل النفايات وغسل الأسواق المقدرة بـ 40 سوق تنتشر عبر 26 بلدية.

في رأيكم إلى ما يعود الارتفاع في حجم النفايات يوميا خلال رمضان؟

للأسف الشديد فبعد دراسة معمقة قامت بها مؤسسة نات كوم على مستوى ال26 بلدية اتضح أن الارتفاع المسجل في كمية النفايات خلال شهر رمضان يرجع أساسا إلى لهفة المواطن والتبذير الغذائي، أين تجد أطباقا كاملة ملقية في القمامة بالطريق العمومي، وأحيانا ما يقدم عمالنا ليغيروا ملابسهم بسبب تعرض إلى الاتساخ بالحساء أو إحدى أطباق الرمضانية أو الحليب الذي يلقى من قبل بعض المواطنين في أكياس القمامة، وبالحديث عن هذا المجال فإن الأمر سيقودنا إلى التحدث عن الجانب الاقتصادي والبيئي،  وأنا شخصيا أعتبر سبب الرئيسي في ارتاع الأسعار خلال رمضان إلى تبذير المواطن وجشع التجار في آن واحد.

 وكما تعملون أن الخبز في شهر رمضان تتنوع أشكاله وألوانه وأنواعه، حيث ترى أن عائلة واحدة متكونة من أربعة أفراد قبل دخول كل واحد منهم إلى منزل وخلال عودته من العمل أو الدراسة يقتني نوعا من الخبز ويدخله معه إلى المنزل، بحكم عاداته وتقاليده، وكذا لرائحته الزكية أو شكله الجميل وللأسف فإن وبعد آذان المغرب لا تتعدى حاجيات كمية الخبز في العائلة الوحدة خبزتين على الأكثر، والباقي كله يلقى في القمامة، مع اعتبار أن أغلب العائلات الجزائرية لا تفطر على "الخبز الصابح" ما يجعل مصير الخبز المتبقي في القمامة، وهذا لطيلة شهر كامل مع الأسف الشديد.

حاورها: عبد الله بن مهل

 

 

 

ظاهرة التبذير استفحلت خلال رمضان ما هي الإجراءات المتخذة لمحاربتها؟

 

نحن نعمل بكل جد من أجل توعية المواطن والحد قدر الإمكان من الظاهرة من خلال التحسيس أين قمنا بتنصيب خلية تحسيسية انطلقت منذ أسبوع تحت شعار "لا للتبذير الغذائي" تجوب مختلف أحياء وبلديات العاصمة، حيث سخرت مصالحنا 20 عونا يجوبون أحياء المنتشرة عبر 26 بلدية من أجل تحسيس المواطن بضرورة اقتناء اللوازم الرمضانية بحكمة وتقسيط لا بالتبذير والإسراف، وبعد انقضاء الشهر الفضيل بحول الله سيكون هناك تقييم للحملة التحسيسية لمعرفة مدى تجاوب المواطن مع الخلية من خلال مقارنة حجم النفايات المحملة خلال هذه السنة مع السنوات الفارطة.

 

 

 

وعن الامتيازات التي يتلقاها العمال خلال شهر رمضان؟

 

قامت مصالحنا بتخصيص ميزانية كبيرة لإفطار عمالنا والذي يقدر عددهم حوالي 4500 عامل وذلك في كل أيام الشهر، وهذا بهدف ضمان راحة عمال المؤسسة، وكذا من اجل عدم تضييع الوقت والحفاظ على نظافة البيئة التي تعد من أولويات الولاية والتي يسهر شخصيا والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ على مراقبة عملية سيرها في أحسن الظروف.