شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

متابع في ملفين قضائيين

رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم


  17 جوان 2018 - 21:02   قرئ 773 مرة   0 تعليق   محاكم
رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم

سيمثل أمام محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة، اليوم، رجل الاعمال السابق، عاشور عبد الرحمان، المتابع في ملفين منفصلين الأول يتعلقبملف التقرير المزور الذي استلمه من رئيس أمن ولاية تيبازة السابقورئيس المصلحة الولائية للضبطية القضائية لأمن ولاية تيبازة،والثاني خاصبالتملص الجبائي الذي كلّفت مديرية الضرائب ببن عكنون والقليعة خسارة 5300 مليار المتورط فيه رفقة صهره   س. جمال˜.



توبع عاشور عبد الرحمان في القضية الأولى بتهمة استعمال المزور، أما المتهمين الأخرين فقد وجهت لهما جناية التزوير واستغلال النفوذ، وإتلاف مستندات من شأنها تسهيل البحث عن جناية أو جنحة.

وما يستخلص من القضية فإن رئيس أمن ولاية تيبازة قام بإرسال تقرير كتابي مزور يضفي الشرعية على تعاملات المتهم، عاشور عبد الرحمان، الذي كان متواجدا بالمغرب وصدر ضده أمر دولي بالقبض، على إثر انطلاق التحقيق في قضية اختلاس أموال عمومية من البنك الوطني الجزائري.

حسب ذات الملف الذي تعود وقائعه إلى سنة 2002 حينما باشر أمن ولاية تيبازة إجراءات التحقيق ضد المتهم  عاشور عبد الرحمان˜ بخصوص تحصله على قروض مشبوهة من البنك الوطني الجزائري، غير أنه بعد انجاز خبرة تضفي الشرعية على جميع المعاملات المصرفية للمتهم  عاشور عبد الرحمان˜

وقام آنذاك رئيس أمن ولاية تيبازة بإرسال تقرير كتابي في صالح المتهم عاشور عبد الرحمن لوكيل الجمهورية لدى محكمة القليعة، حيث ينفي وجود التجاوزات، قبل أن يرفع البنك الوطني الجزائر في 2005 شكوى ضد المتهم ذاته باختلاس أموال عمومية، ليتم بعد ذلك إصدار أمر بالقبض الدولي ضده في سنة 2007 حينما كان متواجدا بالمملكة المغربية.

أسفرت التحقيقات عن تورط إطارات أمن بولاية تيبازة الذين استغلوا -حسب التحقيق-نفوذهم لتزوير التقرير المرسل في 2003 إلى وكيل جمهورية محكمة القليعة، الذي اوضح أن التزوير يتمثل في استبدال المرسل إليه وإضفاء الشرعية على التعاملات المصرفية للمتهم اتجاه الطرف الشاكي وهو البنك الوطني الجزائري، كما تم كشف إرسال هذه الوثيقة المزورة عبر الفاكس إلى المتهم  عاشور˜ عندما كان متواجدا بالمغرب، حيث قام هذا الأخير بتسليمها إلى السلطات القضائية المغربية قصد إبطال إجراءات ترحيله إلى الجزائر.

من خلال الملف تبين أن هذه القضية مرتبطة بقضية اختلاس مبلغ2100 مليار سنتيم من البنك الوطني الجزائري التي تمت فيها إدانة المتهم عاشور عبد الرحمان بـ 18 سنة سجنا نافذة.

للإشارة فإن القضية عادت بعد الطعن بالنقضالذي تقدمت به النيابة العامة أمام المحكمة العليا، حيث سبق لمحكمة الجنايات أن أدانت رجل الأعمال بـ 4 سنوات سجنا، و4 سنوات غير نافذة للمتهم  ب.حسان˜، فيما برأت المتهم الثالث  ز.الهاشمي˜، بعد أن التمست النيابة 10 سنوات سجنا لعاشور عبد الرحمان و20 سنة أخرى للمتهمين الآخرين.

بخصوص الملف الثاني، توبع المتهم رفقة صهره   س، جمال   بتهمة التملص الجبائي الذي كبدمديرية الضرائب ببن عكنون والقليعة خسارة 5300 مليار سنتيم والتي أدينا لأجلها بـ 18 و14 سنة سجنا نافذة على التوالي، ولقد عادتالقضيةمرة أخرى إلى أروقة القضاْ بعد الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا بحيث خفضت عقوبة المتهمان في المحاكمة الثانيةبحيث أدين عاشور بـ 8 سنوات سجنا نافذا، وهذا تطبيقا لأحكام قانون المالية الجديدلسنة 2012 الذي اعتبر تهمة الغش الضريبي كجنحة وليس جناية تصل فيها الأحكام إلى 20 سنة سجنا نافدا

حياة سعيدي