شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

السينا يشرع في مداولات رفع الحصانة بعد تلقيه مذكرة من وزارة العدل

إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم


  05 سبتمبر 2018 - 20:31   قرئ 937 مرة   0 تعليق   الوطني
إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم

عشرات الطلبات برفع الحصانة عن نواب  فاسدين˜ حبيسة الأدراج

شرع مكتب مجلس الأمة أمس في المداولات الرسمية لرفع الحصانة عن سيناتور الأرندي المتهم بالفساد مليك بوجوهر، في الوقت الذين يضغط زملاؤه في المجلس من أجل الإفراج عنه، لأن حبسه خرق للدستور وفقا لتصورهم- بعدما تمّ قبل إرسال وزير العدل مذكرة رسمية لمباشرة إجراءات رفع الحصانة عنه كما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس.

 

لم يسبق للبرلمان أن رفع الحصانة البرلمانية عن أيّ نائب أو سيناتور لاستكمال إجراءات المتابعة القضائية، وهو الأمر الذي جعل قضية سيناتور الأرندي المعزول مليك بوجوهر تثير تساؤلات حول ما إذا كانت ستشكّل استثناء، لاسيما أنّ المعني الذي أُلقي عليه القبض متلبّسا باستلام رشوة، ما زال رهن الاعتقال في سجن تيبازة، وسط دعوات من زملائه في الغرفة العليا للبرلمان إلى احترام الدستور وإطلاق سراحه إلى حين رفع الحصانة البرلمانية عنه. وسجل تاريخ البرلمان الجزائري عددا من القضايا المتعلقة بتجاوزات نوابها، أغلبها خطيرة بلغت حد القتل، مثلما حدث لنائب عن ولاية بجاية قتل مواطنا، ومع ذلك لم يتم رفع الحصانة البرلمانية عنه من أجل محاكمته، وذهبت القضية أدراج الرياح، بينما سجل مجلس الأمة قضايا مماثلة، بعضها أخلاقية وأخرى متعلقة بالفساد، كما سبق أن حدث في قضية الوالي السابق للبليدة الذي تورط معه عضو بمجلس الأمة، إلا أن التحقيق لم يطله بسبب رفض رفع الحصانة عنه أيضا، ولم يتمكن نواب المعارضة من تمرير طلبات رفع الحصانة عن بعض النواب مثلما حدث في قضية حزب العمال والوزيرة السابقة نادية لعبيدي، ومثل هذه القضايا كثيرة إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج.

واجتمع رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أمس، بأعضاء مكتب المجلس، لمباشرة إجراءات رفع الحصانة البرلمانية، بعدما تلقى مذكرة رسمية من وزارة العدل، وفقا لما ينصّ عليه النظام الداخلي للمجلس في مادته الـ 125 التي تقول:  يودع طلب رفع الحصانة البرلمانية من أجل المتابعة القضائية لدى مكتب المجلس من قبل الوزير المكلف بالعدل˜. وتنص المادة على أن الطلب يحال على لجنة الشؤون القانونية والإدارية وحقوق الإنسان والتنظيم المحلي وتهيئة الإقليم والتقسيم الإداري، التي تعد تقريرا في الموضوع في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ إحالة الطلب عليها، بعد الاستماع إلى العضو المعني الذي يمكنه الاستعانة بأحد زملائه من أعضاء المجلس.

وأفاد السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني، محمود قيساري، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، بأنّ أعضاء مجلس الأمة طلبوا من رئيس الهيئة عبد القادر بن صالح طلب الإفراج عن السيناتور مليك بوجوهر، لأن حبسه يعتبر خرقا للدستور الذي يحميه بحصانته البرلمانية ويمنع سجنه إلا بعد إجراءات رفعها، مسجلا تجاوز السلطات القضائية كل هذه المواد وسجنته حتى قبل إصدار وزير العدل مذكرة تقضي برفع حصانته وإرسالها إلى مكتب مجلس الأمة.

ويتّهم أعضاء السينا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى بخلق هذه الأزمة، بعدما قام بفصل السيناتور من الحزب بصفة مباشرة، في حين قال الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، إن الأرندي غير معني بتاتا بهذه القضية، وأن قرار الأمين العام للحزب سيّد ولا تعنيه الإجراءات القضائية في متابعة السيناتور المتهم، كما أنه لم يطلب سجنه، لأن القضاء مستقل وسيد في قراراته.

حكيمة ذهبي