شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

السينا يشرع في مداولات رفع الحصانة بعد تلقيه مذكرة من وزارة العدل

إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم


  05 سبتمبر 2018 - 20:31   قرئ 974 مرة   0 تعليق   الوطني
إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم

عشرات الطلبات برفع الحصانة عن نواب  فاسدين˜ حبيسة الأدراج

شرع مكتب مجلس الأمة أمس في المداولات الرسمية لرفع الحصانة عن سيناتور الأرندي المتهم بالفساد مليك بوجوهر، في الوقت الذين يضغط زملاؤه في المجلس من أجل الإفراج عنه، لأن حبسه خرق للدستور وفقا لتصورهم- بعدما تمّ قبل إرسال وزير العدل مذكرة رسمية لمباشرة إجراءات رفع الحصانة عنه كما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس.

 

لم يسبق للبرلمان أن رفع الحصانة البرلمانية عن أيّ نائب أو سيناتور لاستكمال إجراءات المتابعة القضائية، وهو الأمر الذي جعل قضية سيناتور الأرندي المعزول مليك بوجوهر تثير تساؤلات حول ما إذا كانت ستشكّل استثناء، لاسيما أنّ المعني الذي أُلقي عليه القبض متلبّسا باستلام رشوة، ما زال رهن الاعتقال في سجن تيبازة، وسط دعوات من زملائه في الغرفة العليا للبرلمان إلى احترام الدستور وإطلاق سراحه إلى حين رفع الحصانة البرلمانية عنه. وسجل تاريخ البرلمان الجزائري عددا من القضايا المتعلقة بتجاوزات نوابها، أغلبها خطيرة بلغت حد القتل، مثلما حدث لنائب عن ولاية بجاية قتل مواطنا، ومع ذلك لم يتم رفع الحصانة البرلمانية عنه من أجل محاكمته، وذهبت القضية أدراج الرياح، بينما سجل مجلس الأمة قضايا مماثلة، بعضها أخلاقية وأخرى متعلقة بالفساد، كما سبق أن حدث في قضية الوالي السابق للبليدة الذي تورط معه عضو بمجلس الأمة، إلا أن التحقيق لم يطله بسبب رفض رفع الحصانة عنه أيضا، ولم يتمكن نواب المعارضة من تمرير طلبات رفع الحصانة عن بعض النواب مثلما حدث في قضية حزب العمال والوزيرة السابقة نادية لعبيدي، ومثل هذه القضايا كثيرة إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج.

واجتمع رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أمس، بأعضاء مكتب المجلس، لمباشرة إجراءات رفع الحصانة البرلمانية، بعدما تلقى مذكرة رسمية من وزارة العدل، وفقا لما ينصّ عليه النظام الداخلي للمجلس في مادته الـ 125 التي تقول:  يودع طلب رفع الحصانة البرلمانية من أجل المتابعة القضائية لدى مكتب المجلس من قبل الوزير المكلف بالعدل˜. وتنص المادة على أن الطلب يحال على لجنة الشؤون القانونية والإدارية وحقوق الإنسان والتنظيم المحلي وتهيئة الإقليم والتقسيم الإداري، التي تعد تقريرا في الموضوع في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ إحالة الطلب عليها، بعد الاستماع إلى العضو المعني الذي يمكنه الاستعانة بأحد زملائه من أعضاء المجلس.

وأفاد السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني، محمود قيساري، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، بأنّ أعضاء مجلس الأمة طلبوا من رئيس الهيئة عبد القادر بن صالح طلب الإفراج عن السيناتور مليك بوجوهر، لأن حبسه يعتبر خرقا للدستور الذي يحميه بحصانته البرلمانية ويمنع سجنه إلا بعد إجراءات رفعها، مسجلا تجاوز السلطات القضائية كل هذه المواد وسجنته حتى قبل إصدار وزير العدل مذكرة تقضي برفع حصانته وإرسالها إلى مكتب مجلس الأمة.

ويتّهم أعضاء السينا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى بخلق هذه الأزمة، بعدما قام بفصل السيناتور من الحزب بصفة مباشرة، في حين قال الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، إن الأرندي غير معني بتاتا بهذه القضية، وأن قرار الأمين العام للحزب سيّد ولا تعنيه الإجراءات القضائية في متابعة السيناتور المتهم، كما أنه لم يطلب سجنه، لأن القضاء مستقل وسيد في قراراته.

حكيمة ذهبي