شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

100 ألف طن من البطاطا مخزنة بغرف التبريد لتموين السوق وقت الندرة

المضاربون يتحكمون في أسعار غذاء الزوالية˜ وعرضها بـ 80 دج


  12 سبتمبر 2018 - 17:59   قرئ 767 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
المضاربون يتحكمون في أسعار  غذاء الزوالية˜ وعرضها بـ 80 دج

- تموين السوق بـ 300 ألف طن خلال الأسابيع القليلة المقبلة لخفض أسعارها

تتواصل أسعار البطاطا في الارتفاع مجددا ليباع الكيلوغرام الواحد بـ75 دينارا، وسط تخوفات المواطنين من تكرار سيناريو السنة الماضية متسائلين عن سبب هذا الارتفاع، فيما أرجعت وزارة الفلاحة ومسؤولو الشعبة السبب إلى خلل في التوزيع وتلاعب المضاربين وتحكمهم في بورصة غذاء  الزوالية˜، فيما طمأن منتجو المادة المواطنين بدخول 300 ألف طن من هذه المادة الأسابيع المقبلة مما يخفض الأسعار، ليظل المواطن البسيط يدفع ثمن الغلاء وتقاذف التهم بين المسؤولين عن القطاع والتجار.

 

عاد الحديث مجددا عن احتمال تكرار سيناريو التهاب أسعار البطاطا بعد تسجيل هذه المادة واسعة الاستهلاك والتي تعد الطبق الأول على موائد الجزائريين ارتفاعا فاق 75 دج للكيلوغرام الواحد، ليستنزف هذا الارتفاع جيب المواطن  خاصة العائلات ذات الدخل الضعيف والمتوسط، وسط اتهامات تتقاذفها كل من وزارة الفلاحة والتنمية والتجار، إذ أرجع وزير الفلاحة عبد القادر بوعزقي مسؤولية ارتفاع أسعار البطاطا إلى خلل في سلسلة التوزيع والمضاربة، ليؤكد التجار أن السبب وراء التهاب أسعار هذه المادة نقص الوفرة وقلة الإنتاج ما أدى إلى اختلال في قانون العرض والطلب.

بالمقابل، أكد رئيس الفدرالية الوطنية لمنتجي البطاطا لحسن قدماني في تصريح خص به  المحور اليومي˜، أن التهاب أسعار مادة البطاطا وبلوغها مابين 75-80 دج للكيلوغرام الواحد بـ˜غير المعقول والمنطقي˜ وهي المنتَج الذي من المفترض أن لاتفوق أسعاره 60 دج لدى تجار التجزئة، في ظل وفرتها وعرضها من قبل المنتِج في أسواق الجملة عبر مختلف مناطق الوطن على غرار سوق بوفاريك، الكاليتوس مابين 40-45 دج لـ 1 كلغ .

وأرجع قدماني هذا الارتفاع إلى تلاعب المضاربين وتحكمهم في بورصة أسعار  مادة الزوالية˜، بالنظر إلى اختلال سلسلة توزيع المنتوج الفلاحي والذي يمر على ثلاث مراحل وأكثر لتصل البطاطا للمستهلك بسعر مرتفع، خاصة الوسطاء الذين اخترقوا هذه السلسلة بدل أن يمر المنتوج من الفلاح لتاجر الجملة ثم التجزئة فقط، محملا مسؤولية هذا الأمر إلى كل من وزارتي الفلاحة والتجارة وكذا هيئات عديدة لتنظيم هذه الشعبة الحيوية، مطالبا بضرورة استحداث تعاونيات فلاحية فيما يخص الشعبة لمعرفة مناطق إنتاج والحجم المرتقب جنيه كل موسم، مضيفا في الوقت ذاته أن ارتفاع أسعار المادة في الجملة راجع إلى غلاء أسعار الأسمدة وكذا المواد الأولية المستعملة في هذه الشعبة فضلا عن ارتفاع سعر اليد العاملة.

في ذات الشأن، كشف ذات المسؤول عن مخزون جيد لبطاطا غرف التبريد يتراوح مابين 80 إلى 100 ألف طن، ستلجأ إليه وزارة الفلاحة بالتشاور مع مسؤولي ومختصي الشعبة لتموين السوق تدريجيا كوطة بكوطة لكسر الأسعار والمضاربين، وذلك في حال استمرت الأسعار في الارتفاع وتعذر جني محصول موسم سبتمبر وأكتوبر بسبب تدهور الظروف المناخية.

وطمأن محدثنا في ذات السياق الجزائريين بوجود وفرة في الإنتاج وما تنفك الأسعار لتتراجع في حال توفر المناخ الملائم والمستقر لجني محاصيل شهري سبتمبر وأكتوبر، وذلك بعد دخول كوطة معتبرة تقدر مابين 250- 300 ألف طن من المادة خلال الأسابيع القليلة المقبلة عقب جني المحاصيل ما بعد الموسمية، والانتهاء من عملية جني محصول كل من ولاية سطيف، تبسة والأغواط التي انطلقت حاليا لتستمر العملية فيما بعد وتمس محاصيل كل من مستغانم، البويرة وكذا الوادي.

مريم سلماوي