شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق

والدة الحرا ق˜ الكتوفى دادي تروي لنا هول فاجعة فقدان ابنها:

آلمني رحيل وحيدي وعلى الشباب الصبر فكرامتهم في الجزائر محفوظة


  05 ديسمبر 2018 - 21:15   قرئ 527 مرة   0 تعليق   فوروم المحور
آلمني رحيل  وحيدي وعلى الشباب الصبر فكرامتهم في الجزائر محفوظة

غالبا ما يكون تراكم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية وراء تفكير العديد من الشباب في الهجرة غير الشرعية، غير أن الشاب الهادي ذي الثلاثين ربيعا لم تكن الظروف الاقتصادية ولا الاجتماعية وراء اختياره لهذا الطريق.

 

بوجه عابس رُسمت عليه ملامح الحزن العميق لأم تقول بأنها استقبلت نبأ وفاة فلذة كبدها بألم كبير، هذه الأخيرة التي حضرت أمس في فوروم المحور اليومي لتقص لنا وقع الفاجعة التي ألمت بالعائلة خاصة وبالجزائر كافة عقب حدث  السبت الأسود˜ الذي وقع كالصاعقة على حي  بوانت بيسكاد˜ سابقا، هذا اليوم المشؤوم حسب الأم حمل معه أخبارا تفيد بغرق القارب الذي أبحر بـ˜دادي˜ وأصدقائه يوم الخميس على الساعة الواحدة تماما، على بعد بضع كيلومترات من الشاطئ، هذه الأم  المحروقة˜ على وحيدها لم تجد سببا تبرر به قيام  دادي˜ برحلة الموت هاته، حيث أن هذا الأخير الذي توفي في نفس يوم عيد ميلاده ترعرع حسب الأم المكسورة في بيئة جيدة ومحيط اجتماعي حسن قالت بأنه لم يعان أبدا من  اليُتم˜ كونه تربى عند جدّيه من عائلة أمه في جو أسري دافئ، فـ˜دادي˜ واصلت الأم تقول قد كان جده مدير مدرسة فيما كانت الجدة أستاذة في اللغة الفرنسية، كان  الهادي˜ هو وحيد العائلة ومدللها، درس في مدرسة خاصة وتنقل بسائق شخصي، الهادي وبعد أن كبر حصل على الاعفاء من الخدمة الوطنية، فلا سبب - تواصل المتحدثة - من شأنه أن يدفع ابني لـ˜الحر قة˜ سوى أنه تأثر بأقرانه ممن قاموا بها وقرروا التخطيط لها، حيث أن ابني كان يحضر لهذه الفكرة التي جعل منها مشروعا قبل عامين من اليوم، أين كان يطلب مني السماح باستمرار ويردد أنه لابد له أن يهاجر ليعيلني ويساعدني على تخطي العقبات في الوقت الذي كنت أن أقابل فكرته بالرفض التام، غير أنه شاب بلغ الرابعة والثلاثين من عمره وسط أمواج البحر أين قضى نحبه فابني  تواصل الأم بحرقة - توفي في نفس اليوم الذي وُلد فيه، كان قد اقتنع بفكرة الهجرة غير الشرعية لأنه رفض الخوض في أي مشروع، حيث أنني كنت قد اقترحت عليه مشروعي  أونساج˜ و˜ أونجام˜ لكنه رفض فالسعادة بالنسبة له كانت في ما   وراء البحر˜. بالعودة إلى تفاصيل الوفاة حكت الأم لنا بأنه وحسب معلوماتها فإن  دادي˜ هو أول من ألقى بنفسه من القارب الذي كاد يغرق بهم لثقله، مراهنا بهذا السلوك على الحفاظ على توازن القارب هنا أوصى المرحوم رفقاءه بالقارب بعدم تتبعهم له معللا قراره بأنه سباح ماهر، فابني - تواصل الأم ودموع الحسرة محبوسة في عينيها - لم يكن على علم بأن تلك الكلمات التي خاطب بها رفاقه كانت آخر الكلمات التي سيتلفظ بها في حياته، أنا كنت متيقة بأن ابني توفي في الدقيقة الأولى التي بلغني فيها الخبر، حيث سلمت أمري لله عزوجل، وفي نهاية ذلك الأسبوع أي الخميس وصل خبر ابني عبد الهادي الذي لم ينج من رحلته عبر البحر المتوسط فوق القارب الذي لم يتحمل عبء 13 شابا ينحدرون كلهم تقريبا من حينا، فأنا همي الوحيد في ذلك الوقت هو أن يأتوني بجثمان دادي لكي أمنحه قبرا أزوره وأبكي عليه، حيث وبمجرد استدعائي للتعرف على الجثة قمت بالإكثار من الصلاة وفوضت أمري لله ليمكنني من تجاوز الصدمة التي لازال وقعها عليّ قاسيا، فأنا من هذا المنبر أوجه رسالة للسباب الجزائري خاصة منه المفكر في الهجرة غير الشرعية  الكرامة موجودة في بلدنا الجزائر، عليكم بالصبر على الظروف مهما كان نوعها، فأنا اليوم مفجوعة في وحيدي الذي لم  أشبع˜ منه بعد، أنا أتوجه لكل شاب برسالة أم محروقة لا تُبكي أمك˜.

منيرة ابتسام طوبالي/مدينة بد كوف