شريط الاخبار
محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التكفل بانشغالات المواطنين استفحال ظاهرة «الحرقة» خلال الأيام الأخيرة وإحباط هجرة 160 شخص ببومرداس البروتوكول الصحي الذي سيرافق الدخول المدرسي سيكون أكثر صرامة شقيقان يهربان أموالا معتبرة بالعملة الصعبة عن طريق «كيفان فور» تبون يهاجم لوبيات فرنسية تعرقل استرجاع الأرشيف والاعتراف بجرائم الاحتلال برلمان ومجالس محلية منتخبة جديدة قبل نهاية العام الجاري انتشال 10 جثت «حراڤة» واعتراض وإنقاذ 485 آخرين تبون يعلن فتح ورشات اقتصادية بعد الانتخابات تبون يأمر بإعداد تقارير بالتنسيق مع لجنة متابعة كورونا حول الدخول المدرسي محافظ بنك الجزائر الجديد أمام تحدي حل أزمة السيولة اليومية «أل جي» الجزائر تصدر منتجاتها نحو اسبانيا الجزائرية للمياه أمام رهان القضاء على أزمة شح المياه على المستوى الوطني «لافارج هولسيم» تجري أولى عملياتها لتصدير الملاط إلى دبي الجزائرية للمياه توقع عقد النجاعة لترقية الخدمات «عدل» تواصل إرسال الإعذارات لشركات البناء «المتقاعسة» بن زيان يؤكد التماشي مع مقتضيات العصر بتكريس التعليم عن بعد شبكات «الحرقة» تتحول لاستخدام سفن الصيد لنقل الجزائريين إلى أوروبا شرفي يطمئن بتوفير شروط وقاية الناخبين وكورونا لن تكون عائقا خلال الاستفتاء لا تطبيع مع إسرائيل والجزائر متمسكة بدولة فلسطينية عاصمتها القدس الطلبة يكسرون حاجز الخوف ويلتحقون بمدرجات الجامعات الناقلون الخواص ما بين الولايات يطالبون باستئناف نشاطهم الجزائر تستقرئ الوضع في مالي عقب الانقلاب تأجيل ملف عبد الغاني هامل وبراشدي إلى 4 أكتوبر المقبل تأجيل محاكمة حداد ووزاء سابقين إلى 27 سبتمبر المقبل جمعية أولياء التلاميذ تؤيد قرارات سجن الغشاشين وإقصاء المتأخرين عن الامتحانات رزيق يشدد على استقرار أسعار المستلزمات المدرسية بونجاح يقود التشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع

تصرفات غير حضارية شوهت جمال الوجهة السياحية

آثار ونقوش صخرية تتعرض للتخريب بالواحة الحمراء تاغيت


  05 جانفي 2019 - 18:13   قرئ 702 مرة   0 تعليق   المجتمع
آثار ونقوش صخرية تتعرض للتخريب بالواحة الحمراء  تاغيت

أثارت صور وفيديوهات تم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا استياءا كبيرا لدى الرواد، بعدما أظهرت الأخيرة كميات هائلة من النفايات المنثورة على الرمال، بالإضافة إلى تخريب بعض المعالم التاريخية بالمنطقة من قبل بعض السواح.

 

 تجذب واحات تاغيت وتيمينون سنويا مئات السواح المحليين والأجانب الذين يتطلعون للقدوم إليها والوقوف على المعالم السياحية والاثرية التي تزخر بها المنطقة بالإضافة إلى رحابة صدر سكانها المعروفين بالكرم والوجود وبحفاوة الاستقبال للزائر، هكذا هي مدينة تاغيت ببشار أو المدينة الساحرة التي تستحوذ على العقول بأجمل غروب شمس في العالم، وهو المنظر الذي ينتظره بشغف زوارها  كما أنها تتموقع فيه قصور قديمة كمارد عملاق تحرسه واحات نخيل باسقات شاهدات على عصور مرت من هنا، لتفتن الجميع بسحر الطبيعة الصحراوية وعفوية أهل المنطقة وكرمهم، دون نسيان اخذ صور تذكارية كعربون محبة ودليل على أمن واستقرار المنطقة، وبين من يمتطي الجمل ليتمتع بسحر جمالها ومن يشرب الشاي ليغوص في عمقها يأخذك الهدوء والسكينة لتسبح في قصة منطقة أبدع فيها الخالق لينعم بها المخلوق، حيث يؤكد السواح أن البساطة هي من تجلب السائح الأجنبي ليعيش أجمل اللحظاتفي خيمات بسيطة وأجواء رائعة يجعل من السياحة الصحراوية قطبا هاما.

غير أن هذا كل هذه المقومات السياحية الهائلة التي تزخر بها المنطقة، لم تمنع بعض العابثين من أن تتطاول أيديهم عليها بعد أن قاموا بالكتابة على بعض النقوشات الأثرية التي تعود إلى مئات بل إلى ملايين السنين أين أظهرت الصور المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي قيام الزوار بالكتابة عليها حيث كتب فوزي تعليقا في هذا الخصوص أن نقص الوعي لدى بعض الزوار المحليين بأهمية تلك الآثار ولا مبالاتهم بها يجعلهم يقومون بمثل هذه التصرفات الطائشة والتي قال عنها أنه يجب ردعهم ومعاقبتهم عليها، بعد أن تراكمت النفايات وعمت الفوضى المكان ليتحول الأخير إلى مشاهد صادمة هكذا تركها الوافدون الذين قدموا إليها للاحتفال برأس السنة الميلادية بعد أن استمتعوا بالأجواء وتركوا خلفهم تلك النفايات، حيث قال أحد الزوار في هذا الخصوص أنه يأمل في أن يتوافد الزوار إلى المنطقة من كل بلدان العالم وأرض الوطن إلا أنه يأمل في أن يعوا ضرورة الحفاظ على نظافة المكان، بعد أن تأسف لما آلت إليه تلك الكثبان الرملية إلى مكب للنفايات بالرغم من أن البلدية قد خصصت أماكن وحاويات لرمي النفايات.  

وفي فيديو آخر نشره أحد السياح الفرنسيين الذي قدم من الضفة الأخرى للتمتع بجمال وسحر المنطقة، غير انه بدى فيه متأسفا لما آلت إليه المنطقة بعد أن غادرها زوارها مخلفين وراءهم النفايات مرمية من قارورات معدنية وبلاستيكية وهو ما أثار استياء الجميع على حد سواء.