شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

الرأي العام ينتظر تولي سلال مهمة إعلان ترشح بوتفليقة للرئاسيات

أنصار "الخامسة" يحتشدون اليوم بالقاعة البيضاوية


  08 فيفري 2019 - 14:38   قرئ 748 مرة   0 تعليق   الحدث
أنصار "الخامسة" يحتشدون اليوم بالقاعة البيضاوية

- سلال، بوشارب، بلخادم، حراوبية، تو ... وآخرون منتظرون في التجمع

ينظم اليوم المطالبون بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أول مهرجان شعبي لهم بالقاعة البيضوية بالعاصمة، يحضره الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال ومنسق هيئة تسيير "الأفلان" معاذ بوشارب، إلى جانب إطارات الصف الأول في الحزب العتيد، ووزراء سابقين يعرفون بـ"الحرس القديم"، ومن المنتظر أن تمتلئ قاعة المركب الأولمبي عن آخرها، بحكم التسويق الرهيب لهذه الخرجة لصالح الرئيس.

يراهن حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم، على ملء القاعة البيضوية بالمركب الأولمبي "محمد بوضياف" بالعاصمة، وجعلها مفتوحة أمام جميع المناضلين، بعدما روّج لأول خرجة جماهيرية رسمية، لتشكيلة مديرية الحملة الانتخابية، التي يفترض أن يكلفها الرئيس بتنشيط تجمعاته بعد أن يعلن ترشحه للرئاسيات. وسيصنع الوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، الحدث بأول ظهور له في إطار الرئاسيات، حيث سيحضر بصفته مناضلا في حزب "الأفلان"، إلى جانب مجموعة من الوزراء السابقين، الذين كلفوا بمهام ضمن مديرية الحملة الانتخابية، وكذا أمناء عامين سابقين للحزب العتيد.

وتتوقع مصادر أن يكون عبد المالك سلال، حامل رسالة بوتفليقة، إلى الرأي العام، التي تتضمن إعلان ترشحه لعهدة جديدة، وذلك بعدما سبق للوزير الأول الأسبق، أن كُلف بهذه المهمة خلال العهدة الرابعة، حيث فاجأ الجميع في ندوة صحفية على هامش المؤتمر الإفريقي للاقتصاد الأخضر بولاية وهران، بحمله رسالة من الرئيس يعلن فيها قبوله "الاستجابة لدعوات المواطنين والترشح للرئاسة". وقال سلال حينها إن: "ضمير بوتفليقة وقناعته في مواصلة برامج الإصلاح والتنمية والحاجة الملحة لذلك، جعلت الجزائريين بكل أطيافهم يطالبون بترشحه لعهدة رابعة، وهو ما لمسناه في إطار الزيارات الميدانية لـ 46 ولاية، ما ولّد قناعة لدى بوتفليقة، لقبول الترشح عزما منه على مواصلة المسارات التنموية والإصلاحات الكبرى التي بدأها منذ توليه قيادة البلاد سنة 1999".

ووفقا لتسريبات تشكيلة مديرية الحملة الانتخابية للرئيس، فقد حملت نفس الأسماء التي أدارت حملة "الرابعة"، باستثناء وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، الذي اختفى عن الأنظار منذ إعلان قيادة "الأرندي" إبعاده من عضوية المكتب الوطني، مباشرة بعد إقالته من الحكومة. بوشوارب، الذي كان مديرا للإعلام في حملة 2014، سيتم استخلافه برئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، بمساعدة المدير العام السابق للتلفزيون حمراوي حبيب شوقي. في حين سيتولى مدير ديوان سلال بالوزارة الأولى سابقا، مصطفى كريم رحيال، مهمة مدير للتنظيم، فيما سيتولى الوزير السابق للصحة عبد المالك بوضياف مهام التحضير اللوجيستيكي، والنائب الحالي عن حزب جبهة التحرير الوطني الوزير الاسبق للموارد المائية عبد القادر والي، مكلفا بالعلاقات مع الأحزاب.

واستعان عبد المالك سلال، بعنصر الشباب لتنشيط الحملة، حيث عين المكلف بالإعلام في حزب تجمع أمل الجزائر، والإطار السابق بالوزارة الأولى، نبيل يحياوي، كمكلف بالعلاقات مع الجمعيات والتنظيمات الطلابية، إلى جانب عضو المكتب الوطني السابق بحزب التجمع الوطني الديمقراطي، منذر بودن.

كما أعادت الحملة الانتخابية لبوتفليقة، ظهور وزراء سابقين رحلوا منذ أزيد من خمس سنوات، وارتبطت أسماء بالتحركات في "الأفلان"، ويتعلق الأمر بكل من عمار تو ورشيد حراوبية، اللذين عينا كمكلفين بالتحضير للمهرجانات والتجمعات الشعبية، إلى جانب بلقاسم ملاح، الذي سيكون مساعدا في الإعلام والتجمعات الشعبية.

حكيمة ذهبي