شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

وسط تساؤلات حول سبب تأخر الإفراج عن مكاتب الصرف

أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء


  09 فيفري 2019 - 13:30   قرئ 536 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء

تواصل أسعار العملات الأجنبية ارتفاعها مقابل الدينار الجزائري في السوق السوداء، حيث تجاوزت ورقة الـ100 من العملة الأوروبية الموحدة الأورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين بلغت قيمة الورقة الخضراء "الدولار" 18 ألفا و300 دينار. 

ارتفعت أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازية إلى مستويات قياسية، كما شهدت السوق تذبذبا في الأسعار، حيث لم تستقر عند مستوى معين منذ مدة طويلة، حيث بلغت قيمة ورقة 100 أورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين قدرت الورقة ذاتها من العملة الأمريكية "الدولار" 18 ألفا و300 دينار جزائري، ويبقى هذا الرقم مرشحا للارتفاع قبل نهاية الثلاثي الأول من العام الجاري 2019، حسب ما أكده تجار العملة في السوق الموازية "السكوار" الموجودة بمنطقة بور سعيد بالعاصمة لـ "المحور اليومي".

وعن سبب إقبال المواطنين على السوق السوداء لاقتناء العملة الصعبة، أكد محدثونا أن المنحة السياحية التي تقدمها لهم البنوك مرة واحدة في السنة ولا تتجاوز حدود 100 أورو لا تغطي حاجاتهم، وهو ما يدفعهم للجوء إلى السوق الموازية لتغطية تكاليف سفرهم إلى خارج الوطن، في حين تساءل آخرون عن سبب تأخر تفعيل مكاتب صرف العملات إلى غاية اليوم، لاسيما أن هذه المكاتب ستساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار العملات واستقرارها، مبدين تذمرهم من ارتفاع أسعار العملات الصعبة والفوضى التي تعرفها هذه السوق مؤخرا، خاصة بعدما مست العملة الأجنبية ندرة واضحة، مما جعل التجار يغتنمون هذه الفرصة لرفع الأسعار من أجل الربح السريع، حيث يبقى السماسرة متحكمين في الأسعار على مستوى السوق السوداء بسبب ارتفاع الطلب مقارنة بالعرض. في سياق ذي صلة، كان الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول قد أكد في وقت سابق أن تهاوي قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية يوضح عدم وجود ديناميكية للقطاع الاقتصادي المنتج، بتضارب قوي بين النمو وبين احتياطي الصرف الذي يستمد قوته من مداخيل المحروقات. وحسب بنك الجزائر فإن "سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية يتحدد بمرونة في المعاملات البنكية ويخضع لمبدأ العرض والطلب"، ويوضح أن "القيمة الداخلية للدينار تتحدد وفق المعاملات النقدية بين البنوك وسوق الصرف الأجنبي، حيث إن انخفاض قيمة الدينار أمام الأورو والدولار يعد نتيجة معدل التضخم المسجل في الجزائر وبين معدل التضخم العالمي"، في حين أن معدل التضخم في الدول المتقدمة في حدود 2 بالمائة، أما الدينار فيبقى يسجل تدهورا كبيرا مع عدم تسجيل أي تراجع في أسعار المواد المستوردة.

لطفي العقون