شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

وسط تساؤلات حول سبب تأخر الإفراج عن مكاتب الصرف

أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء


  09 فيفري 2019 - 13:30   قرئ 468 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
أسعار العملات الأجنبية تلتهب في السوق السوداء

تواصل أسعار العملات الأجنبية ارتفاعها مقابل الدينار الجزائري في السوق السوداء، حيث تجاوزت ورقة الـ100 من العملة الأوروبية الموحدة الأورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين بلغت قيمة الورقة الخضراء "الدولار" 18 ألفا و300 دينار. 

ارتفعت أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازية إلى مستويات قياسية، كما شهدت السوق تذبذبا في الأسعار، حيث لم تستقر عند مستوى معين منذ مدة طويلة، حيث بلغت قيمة ورقة 100 أورو حدود 21 ألفا و400 دينار جزائري، في حين قدرت الورقة ذاتها من العملة الأمريكية "الدولار" 18 ألفا و300 دينار جزائري، ويبقى هذا الرقم مرشحا للارتفاع قبل نهاية الثلاثي الأول من العام الجاري 2019، حسب ما أكده تجار العملة في السوق الموازية "السكوار" الموجودة بمنطقة بور سعيد بالعاصمة لـ "المحور اليومي".

وعن سبب إقبال المواطنين على السوق السوداء لاقتناء العملة الصعبة، أكد محدثونا أن المنحة السياحية التي تقدمها لهم البنوك مرة واحدة في السنة ولا تتجاوز حدود 100 أورو لا تغطي حاجاتهم، وهو ما يدفعهم للجوء إلى السوق الموازية لتغطية تكاليف سفرهم إلى خارج الوطن، في حين تساءل آخرون عن سبب تأخر تفعيل مكاتب صرف العملات إلى غاية اليوم، لاسيما أن هذه المكاتب ستساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار العملات واستقرارها، مبدين تذمرهم من ارتفاع أسعار العملات الصعبة والفوضى التي تعرفها هذه السوق مؤخرا، خاصة بعدما مست العملة الأجنبية ندرة واضحة، مما جعل التجار يغتنمون هذه الفرصة لرفع الأسعار من أجل الربح السريع، حيث يبقى السماسرة متحكمين في الأسعار على مستوى السوق السوداء بسبب ارتفاع الطلب مقارنة بالعرض. في سياق ذي صلة، كان الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول قد أكد في وقت سابق أن تهاوي قيمة الدينار مقابل العملات الأجنبية يوضح عدم وجود ديناميكية للقطاع الاقتصادي المنتج، بتضارب قوي بين النمو وبين احتياطي الصرف الذي يستمد قوته من مداخيل المحروقات. وحسب بنك الجزائر فإن "سعر صرف الدينار مقابل العملات الأجنبية يتحدد بمرونة في المعاملات البنكية ويخضع لمبدأ العرض والطلب"، ويوضح أن "القيمة الداخلية للدينار تتحدد وفق المعاملات النقدية بين البنوك وسوق الصرف الأجنبي، حيث إن انخفاض قيمة الدينار أمام الأورو والدولار يعد نتيجة معدل التضخم المسجل في الجزائر وبين معدل التضخم العالمي"، في حين أن معدل التضخم في الدول المتقدمة في حدود 2 بالمائة، أما الدينار فيبقى يسجل تدهورا كبيرا مع عدم تسجيل أي تراجع في أسعار المواد المستوردة.

لطفي العقون