شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

"الأفلان" يجدد ترشيحه لبوتفليقة ويؤكّد أنه "لا أجدر منه"

العهدة "الخامسة" تسوّي صفوف "الجهاز"


  09 فيفري 2019 - 13:57   قرئ 908 مرة   0 تعليق   الحدث
العهدة "الخامسة" تسوّي صفوف "الجهاز"

-سلال يعود إلى الرئاسة عبر بوابة "الأفلان" 

لم يخرج تجمع القاعة البيضاوية، الذي نظمه حزب "الأفلان"، السبت، عن غطاء "العادي"، في غياب "الرسالة" المنتظرة، لإعلان ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لكن حضرت جميع وجوه الحزب العتيد "القديمة"، يتقدمهم الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، الذي كان مرفوقا بمدير بروتوكول رئيس الجمهورية، مختار رقيق، والأمين العام للرئاسة حبة العقبي. 

أخرج "حدث" السبت، الذي دعا له حزب جبهة التحرير الوطني، كلّ الوجوه السياسية المنضوية تحت عباءة الحزب العتيد، فحضره كل وزراء الحكومات المتعاقبة خلال العقدين الأخيرين، ممن اشتغلوا مع بلخادم وسلال في وقت سابق، ومثلما كان منتظرا خطف هذا الأخير الأضواء في القاعة البيضاوية، التي اكتظت عن آخرها بنحو 17 ألف شخص، رافعين صور الرئيس بوتفليقة.

وبدأ التوافد على القاعة في وقت مبكر من صبيحة أمس، من قبل المتعاطفين من 48 ولاية، وسط جوّ تنظيمي سيء، مما جعل وزراء يغرقون في التدافع داخل القاعة وفي مداخلها ومخارجها.

وبعد سنتين من الغياب، بعد إنهاء مهامه من منصب وزير أول، ظهر عبد المالك سلال، مرفوقا بالحرس الرئاسي، كان وهو يدخل القاعة مصحوبا بمدير تشريفات الرئيس، مختار رقيق، هذا الرجل المعروف على مدى عقدين من الزمن قربه الشديد من بوتفليقة، ويوصف على أنه "رجل الثقة"، ولازم رقيق عبد المالك سلال طيلة التجمع.

وسوّق "الأفلان" بقوة لصالح ترشح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة جديدة، في التجمع الذي افتتح بآيات بينات من سورة آل عمران، والظاهر أنه تم اختيارها بدقة: "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها". قبل أن يعرض شريط يتضمن استذكارا لخطابات "تاريخية" لبوتفليقة منذ وصوله سدة الحكم، لمدة ثلاثين دقيقة.

وأبان ترشيح "الأفلان" لبوتفليقة، نهاية للخلافات والأزمات بين مختلف قيادات الصف الأول للحزب، حيث حضر وزراء محسوبون على "الحركة التقويمية" في غياب منسقها عبد الكريم عبادة، الذي استُفيد من الوزير الأسبق محمد الصغير قارة، أنه يعاني من متاعب صحية، في حين تغيب عبد العزيز بلخادم بسبب ارتباطه بالتزامات خارج الوطن، كما غاب عمار سعداني وسعيد بوحجة، لأسباب غير معلومة. وحضر رشيد حراوبية، عمار تو، عبد العزيز زياري، رشيد بن عيسى، عبد الوهاب نوري وآخرون من الوزراء الذين اشتغلوا في حكومات سلال المتعاقبة. وكان من الحكومة الحالية أربعة وزراء أفلانيين، يتقدمهم وزير العدل الطيب لوح، وزيرة التضامن غنية الداليا، وزيرة البريد إيمان هدى فرعون ووزير التعليم العالي الطاهر حجار. كما لم تتخلف التنظيمات الجماهيرية والتاريخية وكذا رجال الأعمال عن الموعد، هؤلاء الذين تقدمهم رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد. 

بوشارب: "لا أجدر من بوتفليقة لتولي الرئاسة" 

جلس منسق هيئة تسيير الحزب العتيد، معاذ بوشارب، وسط المنصة الشرفية، التي خصصت لكبار المسؤولين، وسط فوضى عارمة وتدافع، صعّب من مهمة رئيس المجلس الشعبي الوطني، لإلقاء كلمته، التي بالكاد كانت تسمع بسبب صفير الحاضرين الذين ملأوا القاعة البيضوية، بهتافات كان يلتفت إليها الوزراء بين الفينة والأخرى.

وجدد بوشارب، ترشيح الحزب لرئيسه عبد العزيز بوتفليقة، وكرر بوشارب مرارا أن بوتفليقة منتسب للأفلان، مصرحا: "نرشح الرئيس بوتفليقة بسبب خياراته واستكمالا لإنجازاته"، مضيفا أن: "العهدة الرئاسية الجديدة هي مطلب الجزائريين"، لأنه الأجدر لقيادة البلاد ومواصلة ما وصفه بالإنجازات التاريخية التي قادها على المستوى الداخلي والخارجي، كاشفا في الوقت ذاته عن الشروع في حملة انتخابية لصالحه لإنجاح موعد 18 أفريل المقبل، داعيا المناضلين إلى التحضير للحملة الانتخابية.

واستغرق رئيس الغرفة السفلى للبرلمان قرابة 45 دقيقة وهو يعدد مسيرة وإنجازات بوتفليقة، فذكر أن: "اسم بوتفليقة مدون في الجزائر بحروف تاريخية، هكذا يقول تاريخه، وهذا ما ترونه في صفحات جهاده ونضاله، وهذا ما تنبض به الجزائر، جزائر السلم والمصالحة".

حكيمة ذهبي