شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

وفاة 37 شخصا الشهر الفارط آخرهم صحفية

خطر القاتل الصامت يواصل الزحف ويحصد أرواح الجزائريين


  10 فيفري 2019 - 18:55   قرئ 554 مرة   0 تعليق   المجتمع
خطر  القاتل الصامت يواصل الزحف ويحصد أرواح الجزائريين

تضطر العائلات الجزائرية القاطنة عبر مختلف مناطق الوطن إلى استخدام أجهزة التدفئة وسخانات مائية للحماية من البرد، غير أن عدم الالتزام بمعايير السلامة الضرورية يجعلهم عرضة للاختناق والموت جراء تسرب غاز الكربون الذي لا لون له ولا رائحة إلا أن عدد ضحاياه يزداد يوما بعد يوم.

لم تقتصر حوادث القاتل الصامت على منطقة أو ولاية معينة بل مسّت أغلب ولايات الوطن بما فيها المناطق الحضرية، على غرار العاصمة، باتنة، قسنطينة، وهران، تلمسان، الجلفة والأغواط، حيث بلغت حصيلة الوفيات 37 قتيلا الشهر الفارط، وتتواصل حملة التحسيس التي أطلقتها مديرية الحماية المدنية بالتنسيق مع مختلف المصالح، منها وزارة التجارة وجمعيات حماية المستهلك، والتي استهدفت كلّ الشرائح وحتى المساجد للحدّ من تسجيل ضحايا آخرين، بسبب ما أصبح يُعرف بـ  القاتل الصامت˜ الذي لا رائحة ولا لون له، والمتسرّب من المدافئ المنزلية، التي تحوّلت إلى خطر يُهدّد حياة الكثيرين، وبشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة. 

تشير تحقيقات قامت بها مصالح الحماية المدنية إلى أن السبب الرئيسي في ارتفاع ضحايا القاتل الصامت يعود إلى عدم جودة وسائل التدفئة التي يقتنيها المواطن حيث يتوفر بالأسواق أنواع عديدة منها مغشوشة وأخرى لا تتوفر على معايير الجودة والتي تعد مطلب للبعض كون أن ثمنها غير مكلف، كما أن سوء تركيبها يزيد الوضع سوء إذ يكون فيها التلحيم سيئا وتركب الصمامات بطريقة عشوائية تسمح للغاز بأن يتسرب من خلالها وهو ما ينجر عنه اختناق في حالة غياب التهوية.

وبالحديث عن المدفآت المغشوشة يؤكد مختصون أنها تحولت لمصدر خطر حقيقي على حياة المواطن، حيث تتسبب في إخراج غاز أحادي الكربون الذي يحدث تراكمه انفجارات أو اختناق العائلات تسمما، وتتمثل أعراضه في الإحساس بالدوخة والتقيؤ قبل الإغماء، كما أنه في أغلب الحالات قد يغمى على الشخص المختنق دون ظهور الأعراض سالفة الذكر ليتوفى على الفور، كما يتميز أحادي أكسيد الكربون بغياب الرائحة واللون وهذا ما يزيد من خطورته فهو ينتشر بسرعة فائقة بالدم ويقضي على الأكسيجين بخلايا الإنسان.

ركز إسماعيل عليلي، مدير التوزيع لمنطقة جسر قسنطينة، على جانب الوقاية في حديثه منبها إلى ضرورة التهوية حيث قال بأن الشعلة إذا ما تحولت للون البرتقالي فعلى المستهلك الحذر لأنه دليل على عدم وجود أوكسجين كافي في المنزل كما أكد على ضرورة القيام بصيانة دورية للأجهزة المستعملة ولا تتم العملية إلا من قبل مختصين وليس أشخاص عاديين.

مما لا شك فيه أن حوادث الاختناقات والتسممات والوفيات يتحمل جزء كبير منها المستهلك الذي من المفروض أن يضع في الحسبان أن إخلاله بشروط السلامة هو إخلال بحياتهن وهو ما أشار إليه ممثل مديرية التجارة بولاية الجزائر العياشي دهار، حيث قال بأن السبب الرئيس وراء تسجيل عدة وفيات اختناقا بالغاز، هو المستهلك الذي لا يلتزم بالتدابير الوقائية الضرورية الخاصة بالتدفئة، موضحا الأجهزة المحلية أو المستوردة المتوفرة في الأسواق يتم مراقبتها ومطابقة لشروط السلامة وتخضع للرقابة عبر عدة مراحل، مشيرا أنه لا يمكن لأيّ متعامل اقتصادي، استيراد هذه المنتجات من أجهزة التدفئة وأجهزة أخرى بدون شهادة المطابقة التي تمنحها مفتشيات التجارة عبر الوطن، وكذا تقرير الخبرة، ومراقبة المنتوج عبر جميع المراحل، للتأكد من مطابقته كلّ المعايير، كما يتمّ اقتطاع عينات من الأجهزة التي تدخل التراب الوطني للتأكّد من مطابقتها، حيث يُمنع دخول أي منتوج التراب الوطني، ولا يُصنع محليا إذا لم يخضع لتقرير خبرة من قبل هيئة رسمية معتمدة.

صفية نسناس