شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

وفاة 37 شخصا الشهر الفارط آخرهم صحفية

خطر القاتل الصامت يواصل الزحف ويحصد أرواح الجزائريين


  10 فيفري 2019 - 18:55   قرئ 682 مرة   0 تعليق   المجتمع
خطر  القاتل الصامت يواصل الزحف ويحصد أرواح الجزائريين

تضطر العائلات الجزائرية القاطنة عبر مختلف مناطق الوطن إلى استخدام أجهزة التدفئة وسخانات مائية للحماية من البرد، غير أن عدم الالتزام بمعايير السلامة الضرورية يجعلهم عرضة للاختناق والموت جراء تسرب غاز الكربون الذي لا لون له ولا رائحة إلا أن عدد ضحاياه يزداد يوما بعد يوم.

لم تقتصر حوادث القاتل الصامت على منطقة أو ولاية معينة بل مسّت أغلب ولايات الوطن بما فيها المناطق الحضرية، على غرار العاصمة، باتنة، قسنطينة، وهران، تلمسان، الجلفة والأغواط، حيث بلغت حصيلة الوفيات 37 قتيلا الشهر الفارط، وتتواصل حملة التحسيس التي أطلقتها مديرية الحماية المدنية بالتنسيق مع مختلف المصالح، منها وزارة التجارة وجمعيات حماية المستهلك، والتي استهدفت كلّ الشرائح وحتى المساجد للحدّ من تسجيل ضحايا آخرين، بسبب ما أصبح يُعرف بـ  القاتل الصامت˜ الذي لا رائحة ولا لون له، والمتسرّب من المدافئ المنزلية، التي تحوّلت إلى خطر يُهدّد حياة الكثيرين، وبشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة. 

تشير تحقيقات قامت بها مصالح الحماية المدنية إلى أن السبب الرئيسي في ارتفاع ضحايا القاتل الصامت يعود إلى عدم جودة وسائل التدفئة التي يقتنيها المواطن حيث يتوفر بالأسواق أنواع عديدة منها مغشوشة وأخرى لا تتوفر على معايير الجودة والتي تعد مطلب للبعض كون أن ثمنها غير مكلف، كما أن سوء تركيبها يزيد الوضع سوء إذ يكون فيها التلحيم سيئا وتركب الصمامات بطريقة عشوائية تسمح للغاز بأن يتسرب من خلالها وهو ما ينجر عنه اختناق في حالة غياب التهوية.

وبالحديث عن المدفآت المغشوشة يؤكد مختصون أنها تحولت لمصدر خطر حقيقي على حياة المواطن، حيث تتسبب في إخراج غاز أحادي الكربون الذي يحدث تراكمه انفجارات أو اختناق العائلات تسمما، وتتمثل أعراضه في الإحساس بالدوخة والتقيؤ قبل الإغماء، كما أنه في أغلب الحالات قد يغمى على الشخص المختنق دون ظهور الأعراض سالفة الذكر ليتوفى على الفور، كما يتميز أحادي أكسيد الكربون بغياب الرائحة واللون وهذا ما يزيد من خطورته فهو ينتشر بسرعة فائقة بالدم ويقضي على الأكسيجين بخلايا الإنسان.

ركز إسماعيل عليلي، مدير التوزيع لمنطقة جسر قسنطينة، على جانب الوقاية في حديثه منبها إلى ضرورة التهوية حيث قال بأن الشعلة إذا ما تحولت للون البرتقالي فعلى المستهلك الحذر لأنه دليل على عدم وجود أوكسجين كافي في المنزل كما أكد على ضرورة القيام بصيانة دورية للأجهزة المستعملة ولا تتم العملية إلا من قبل مختصين وليس أشخاص عاديين.

مما لا شك فيه أن حوادث الاختناقات والتسممات والوفيات يتحمل جزء كبير منها المستهلك الذي من المفروض أن يضع في الحسبان أن إخلاله بشروط السلامة هو إخلال بحياتهن وهو ما أشار إليه ممثل مديرية التجارة بولاية الجزائر العياشي دهار، حيث قال بأن السبب الرئيس وراء تسجيل عدة وفيات اختناقا بالغاز، هو المستهلك الذي لا يلتزم بالتدابير الوقائية الضرورية الخاصة بالتدفئة، موضحا الأجهزة المحلية أو المستوردة المتوفرة في الأسواق يتم مراقبتها ومطابقة لشروط السلامة وتخضع للرقابة عبر عدة مراحل، مشيرا أنه لا يمكن لأيّ متعامل اقتصادي، استيراد هذه المنتجات من أجهزة التدفئة وأجهزة أخرى بدون شهادة المطابقة التي تمنحها مفتشيات التجارة عبر الوطن، وكذا تقرير الخبرة، ومراقبة المنتوج عبر جميع المراحل، للتأكد من مطابقته كلّ المعايير، كما يتمّ اقتطاع عينات من الأجهزة التي تدخل التراب الوطني للتأكّد من مطابقتها، حيث يُمنع دخول أي منتوج التراب الوطني، ولا يُصنع محليا إذا لم يخضع لتقرير خبرة من قبل هيئة رسمية معتمدة.

صفية نسناس