شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

فيما اعتبرتها الدالية ضمن السياسة الاجتماعية للدولة الجزائرية

الخلايا الجوارية للتضامن ترافق 14ألف معوق خلال 2018


  11 فيفري 2019 - 11:53   قرئ 541 مرة   0 تعليق   المجتمع
الخلايا الجوارية للتضامن ترافق 14ألف معوق خلال 2018

كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، غنية الدالية، أمس عن مرافقة الخلايا الجوارية التابعة لقطاعها لأكثر من ألف وأربعة مائة معاق خلال السنة المنتهية، أين أبرزت في هذا الشأن دور هذه المصالح التي تندرج برامجها ضمن السياسة الاجتماعية للدولة الجزائرية الرامية إلى تحقيق تنمية إجتماعية مستدامة عن طريق ترقية كفاءات الأشخاص والمجموعات المختلفة للتكفل بأنفسهم والخروج من دائرة التبعية إلى فضاء الاعتماد على النفس وكذا الاندماج في عالم الشغل.

 

هناك أربعة عشرة ألف وخمسة وخمسون معاق كان قد إستفاد بعنوان السنة المنتهية من نشاطات الدعم والمرافقة النفسية والطبية وكذا الوساطة الاجتماعية بالنسبة للخدمات التي تقدمها الخلايا الجوارية للتضامن لهذه الفئة من أجل الحصول على الخدمات المختلفة وكذا الوصول إلى برامج الإدماج، فضلا عن المساعدات المختلفة على غرار الكراسي المتحركة، الأعضاء الاصطناعية وكذا التجهيزات والنظارات الطبية بالإضافة إلى المعينات السمعية ومختلف المساعدات المادية الأخرى، كما استفاد أكثر من مائتي وثمانية عشرة ألف وتسع مائة وأربع وثمانون شخصا معاق من المنحة الجزافية للتضامن مع إدماج ألف وأربعة مائة وخمسة وسبعون شخصا معاق في برامج الادماج الاجتماعي بعنوان ذات السنة هو الأمر الذي تحدثت عنه أمس، وزيرة التضامن على هامش إفتتاح اللقاء الوطني للخلايا الجوارية للتضامن والذي جاء تحت شعار «برنامج التنمية الجماعية، آفاق جديدة تجاه الحركة الجمعوية الناشطة لفائدة الأشخاص المعوقين»، هذا اللقاء الذي جمع لأول مرة الإدارة المركزية مع الوكالات تحت الوصاية بإطارات الخلايا الجوارية للتضامن والناشطة عبر كل ربوع الوطن، مع تشكيلات المجتمع المدني ذات النشاط والأثر على المستوى المحلي، ذلك بهدف قراءة متأنية وتدارس جماعي لكيفيات إعادة النظر في ترتيب التنمية الجماعية من أجل دعم مجهود الجمعيات المعتمدة التي أراد مؤسسوها تأطير مساهمة المجتمع في التكفل بفئة حساسة من فئاته، حيث توفر وزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة خدمة إنسانية راقية للعائلات بالمناطق المعزولة والنائية عن طريق مصالحها المسماة بالخلايا الجوارية، هذه الأخيرة التي  تتكون من طبيب نفسي وطبيب عام ومختص اجتماعي وأعوان، وممثل عن البلديات حيث تكون هذه الخلايا محملة بمختلف المساعدات العينية على غرار الأفرشة والأغطية، مواد غذائية، أدوية، كتب، ألعاب أطفال، حيث ينتقل أعضاء هذه الخلايا إلى المناطق النائية والمعزولة بحثا عن العائلات المعوزة والأسر من تكون في وضع صعب، حيث تقوم هذه الخلايا بعمل إنساني يجهله العديد من الجزائريين، فقط لأنها تعمل بعيدا عن الأضواء إذ تقدم مساعدات مباشرة في عين المكان، سواءا كانت العائلة تحتاج لعلاج، وفرت لها العلاج، وإن كانت في حاجة لمساعدات عينية قدمت لها المساعدات العينية، إن كانت لمساعدات من نوع آخر أحصتها وقدمتها للسلطات المعنية، للتكفل بها آليا في المستقبل، حيث تعتبر هذه الخرجات الإنسانية التطوعية مشروعا إنسانيا راقيا للتكفل بالمحتاجين في المناطق النائية، يحتاج إلى تطوير وتحسين، وإلى تعزيزيه بآليات قانونية تمكنه من تجسيد أهدافه في الميدان، كما يحتاج إلى تدعيمه بإمكانيات مادية تسهل عمليات التنقل بالمناطق النائية، الأمر الذي من شأنه أن يجنبنا الوقوف في المستقبل على المشاهد البائسة لعائلات المعوزين الذين يعيشون حياة صعبة من حين لأخر، أيضا واصلت الدالية على هامش ذات المناسبة مشددة على أن قطاعها يعتمد في تنفيذ استراتيجياته الموجهة لدعم وترقية فئات المجتمع الهشة بكل أصنافها، بالإضافة إلى محاربة كل مظاهر الفقر والتهميش على وكالتين هامتين تحت وصايته، هما الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر من خلال قروضها المصغرة الميسورة، ووكالة التنمية الاجتماعية عبر تراتيبها المختلفة على غرار المنحة الجزافية للتضامن وجهازي الإدماج الاجتماعي والخلايا الجوارية للتضامن، قبل أن تواصل وتضيف بأن وكالة التنمية الاجتماعية تضم حاليا 269 خلية جوارية ناشطة موزعة عبر كامل التراب الوطني بمعدل خمس خلايا لكل ولاية، حيث أضافت بأن هذه الأخيرة هي عبارة عن فرق متنقلة تعتمد في عملها على انجاز التحقيقات الأسرية والاجتماعية مع إعداد الخرائط الاجتماعية البلدية والولائية وكذا المجموعات البؤرية وفق مقاربة تشاركية تعتمد على الاستهداف العلمي الدقيق، أيضا بالنسبة لبرامج التنمية الاجتماعية الموجه للتكفل بالاحتياجات الجماعية للفئات الهشة والمعوزة والتي تقوم الخلايا الجوارية بتحديدها أو تبادر بها الجماعات المحلية والجمعيات بالتنسيق مع مديريات النشاط الاجتماعي للولايات، فقد كشفت الوزيرة عن أنه تم خلال الفترة الممتدة من سنة 1999إلى غاية السنة المنتهية إنجاز ألفين وتسع مائة وإثنين وخمسون مشروعا اجتماعيا وإقتصاديا من بينها 140 مشروعا يرمي إلى تحسين ظروف المعيشة والإقامة لفائدة الأشخاص المعاقين نزلاء المراكز المتخصصة للقطاع، بالإضافة إلى خمسة وسبعون مشروعا كان لفائدة الجمعيات ذات الطابع الاجتماعي الوطنية والولائية، منها تضيف الدالية 13 مشروع لصالح الجمعيات الناشطة في مجال التكفل بالأشخاص ذوي الإعاقة.

منيرة ابتسام طوبالي