شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

إيفاد لجنة مشتركة لإعداد تقرير مفصل عن الظاهرة

انجراف رهيب للتربة يزحف على مدينة عين الحمام بتيزي وزو


  19 فيفري 2019 - 12:00   قرئ 742 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
انجراف رهيب للتربة يزحف على مدينة عين الحمام بتيزي وزو

اتسع نطاق ظاهرة انجراف التربة التي تعرفها مدينة عين الحمام منذ 2008، لتصبح عواقبها وخيمة على ممتلكات المواطنين من منازل وبنايات التي أضحت مهددة بالانهيار من حين إلى آخر، في ظل غياب الحلول التي من شأنها الحد من الظاهرة وسط استياء شديد للمواطنين المحليين.

 

تسببت الاضطرابات الجوية الأخيرة التي شهدتها الولاية في الآونة الأخيرة، في عودة معضلة انزلاق التربة التي ضربت وسط مدينة عين الحمام. حيث أن كميات الأمطار والثلوج المتساقطة على المنطقة كانت وراء تسجيل تحركات جديدة للأتربة مع اتساع نطاق القديمة منها. الوضعية التي وصفت بالكارثية من طرف السكان المحليين الذين استغربوا غياب الحلول الناجعة للتقليل والحد من مخاطر الظاهرة التي تزحف بشكل رهيب وأصبحت مع مرور الوقت خطرا يهدد المدينة بأكملها، كما أكدوا في تصريحاتهم لـ»المحور اليومي» بأن المنطقة التي صنفت منذ 10 سنوات ضمن المناطق الأكثر خطرا وتهديدا بفعل انجراف التربة، لم تشهد إلى حد الساعة اية حلول ميدانية أو إجراءات اعتمدت من طرف الجهات الوصية، وذلك من رغم الوعود والدراسات التقنية المنجزة على مراحل في أكثر من مرة لاحتواء المشكل الذي يزحف في صمت رهيب وجعل السكان يعيشون تحت أقدام الموت لكون منازلهم مهددة بالانهيار من لحظة إلى أخرى لتلقى نفس مصير العديد من المنازل التي المصنفة في الخانة الحمراء واضطر أصحابها لإخلائها لتصبح حاليا مجرد أثار شاهدة على خطورة الوضع، ما يستدعي تدخل السلطات المعنية في أرقب الآجال.

وفي سياق آخر قال محدثونا إن هناك العديد من التدابير التي اعتمدتها السلطات المحلية المتداولة على رئاسة المجلس الشعبي البلدي، ولكن اقتصرت دورها في الإطار الوقائي على غرار منع التوقف العشوائي في العديد من النقاط، تعليق عملية تحرير رخص البناء في المواقع التي تعتبر من بين الأماكن المهددة بالظاهرة، مشيرين إلى أن هذه الاجراءات تبقى غير كافية تستوجب أخرى بديلة ومعمقة في أمل إحتواء المشكل قبل حدوث اية كارثة طبيعية قد تودي بحياة السكان، وفي هذا الصدد صرحوا أن السلطات الولائية وبعد المراسلات العديدة لرئيس البلديةـ قامت مؤخرا بإيفاد لجنة خاصة مشكلة من العديد من المديريات التنفيذية خاصة مديرية الأشغال العمومية، الموارد المائية، مديرية السكن والعمران وغيرها من القطاعات المعنية التي حلت وسط مدينة عين الحمام بعد الأمطار الأخيرة، ودونت تقريرا مفصلا حول  الظاهرة الذي سيعتمد في المستقبل القريب في عملية اعتماد خارطة طريق للحد من ظاهرة تحرك الأتربة التي تضرب المنطقة وفعل ما يمكن فعله قبل فوات الأوان.

أغيلاس. ب