شريط الاخبار
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل» القضاء يوسّع التحقيق في تمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق إتلاف 96 هكتارا من الغطاء النباتي خلال 24 ساعة احتجاجات.. غلق للطرقات واقتحام مديريات المياه بسبب العطش «القوات المسلحة بلغت مراتب تتوافق مع متطلبات احتفاظ الجزائر بسيادتها» ارتفاع نسبة توافد السياح الجزائريين على تونس بـ12.03بالمائة أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها بلجود يأمر «ويكا» الإندونيسية بالإسراع في تسليم مساكن «عدل» تونس تنافس الجزائر في تصدير الكهرباء إلى ليبيا قمة الجريحين في بولوغين ومقرة تبحث عن انتصار للتاريخ مجمّع «جيتاكس» يخل بالعهد ويترك جلود الأضاحي تُعفّن الشوارع جمعية حماية المستهلك تحقق في أسباب انقطاع المياه خلال العيد «سونلغاز» تفشل في ضمان التغطية بالكهرباء في العاصمة النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة جلود الأضاحي ومخلّفات الذبح ديكور الأحياء والشوارع «الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات عقاب جماعي للجزائريين على مدار ثلاثة أيـــــــــــــــــــام من العيد! ندوة وطنية للطلبة يوم السبت بعد إقصائهم من المبادرات السابقة مافيا «الباركينغ» يفرضون منطقهم في مستغانم الـ «فاو» واليابان للمساعدة في تحريات حرائق الغابات بالجزائر استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد تذبذب وانقطاعات في التزويد بالمياه يُنغص فرحة العيد

تزامنت مع دخولهم في إضراب ومشاركتهم في المسيرة السلمية

تلاميذ يحتفلون بـ 100يوم قبل البكالوريا بالخروج إلى الشارع


  11 مارس 2019 - 11:05   قرئ 505 مرة   0 تعليق   المجتمع
تلاميذ يحتفلون بـ 100يوم قبل البكالوريا بالخروج إلى الشارع

جعل العديد من التلاميذ المقبلين على اجتياز شهادة البكالوريا من يوم أمس الذي يمثل مائة يوم قبل الامتحان، يوما لا يشبه سائر الأيام، حيث ربطوه بالمسيرات السلمية وجعلوا منه احتفالية مميزة سوف تبقى ذكرى حميدة جميلة في حياتهم، فبأطقم رسمية، أحذية كلاسيكية، وتنورات قصيرة بالإضافة إلى تسريحات شعر مرتبة، جاب العديد منهم شوارع العاصمة والمدن الكبرى من الوطن رافعين الشعارات المطالبة بالتغيير في مشاهد تنم عن وعي الجيل الصاعد وتصور طموحات إطارات المستقبل.

 

لم يكن الأمس، مناسبة للاحتفال بليلة العمر أو خطوبة أو حتى حفل تخرج، بل إنه مائة يوم قبل البكالوريا، العادة الدخيلة التي بات يتبناها تلاميذ المدارس الجزائرية خلال السنوات القليلة الأخيرة، حيث أخرج هؤلاء التلاميذ الاحتفالية من زوايا الأحياء الراقية التي كان يُحتفل على مستواها بهذه المناسبة خلال السنوات الأخيرة إلى الشوارع الرئيسية من المدن الكبرى، ذلك من خلال ربطها بالمسيرة السلمية التي تبناها الطلاب والتلاميذ أمس، التي قاموا بها من أجل المطالبة بالتغيير، وتعد هذه الخرجة الرابعة من نوعها منذ تبنيهم الحراك السلمي مثلهم مثل منتسبي المجتمع الآخرين، حيث رفع هؤلاء شعارات سلمية تطالب بالتغييرات، حيث أخرج هؤلاء التلاميذ الاحتفالية من الطابع الذي عهدناها عليه خلال السنوات القليلة الماضية، بعدما كان الاحتفال بها واحياءها يتم على مستوى مداخل الثانويات وكذا الأحياء الراقية من خلال الاحتفال بها في مطاعم ميسورة إلى الشارع، والدليل هو قيام التلاميذ أمس بالخروج على مستوى كل الشوارع الرئيسية للمدن الكبرى، حيث تميز التلاميذ الذكور باللباس الكلاسيكي الممثل في أطقم رسمية وربطات عنق، أما التلميذات فقد جُملن الفتيات بتنانير قصيرة وكعب عال، حيث كسرت المناسبة التقاليد المعهودة في لباس الثانويين، من خلال استبدال المآزر البيضاء بأطقم كلاسيكية سوداء، إحياء لهذا اليوم الذي يفصلنا عن اجتياز شهادة البكالوريا مائة يوم فقط، فبالرغم من أن أصول هذه المناسبة ليس بالجزائري، إلا أن التلاميذ أبوا إلا أن يحيوها في خطوة للترفيه عن النفس قبل بداية الجد في العمل والمثابرة في الدخول في رحلة المراجعة النهائية، حيث خرج الآلاف من التلاميذ أمس في مسيرة سلمية جابت كل الشوارع، فالصورة التي رسمها هؤلاء التلاميذ برهنت الوعي الذي أضحى يميز إطارات المستقبل الذين خرجوا من أجل التحضير النفسي للامتحان المصيري حيث اعتبروها طريقة للتعبير عن قرب امتحان للبكالوريا لتشجيع بعضهم البعض على الدراسة والمثابرة من أجل النجاح حتى تكون شهادة البكالوريا فعلا شهادة الفرحة والابتهاج بالنجاح بعيدا عن مشاكل القطاع والنزاع القائم بين الوزارة والنقابات.

منيرة ابتسام طوبالي