شريط الاخبار
الديوان الوطني للحبوب يطلق نظام رقمي لتسيير المخزون الوطني الترخص لـ «فيليب موريس» لتسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر «هواوي» ترفع إيراداتها بنسبة 13.1 بالمالئة بريد الجزائر يجمد عملية سحب أموال الأشخاص المعنويين خلال هذه الأيام الشركة الجزائرية للتأمينات “كات” تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج جراد يطلق أكبر مصنع لتحويل الرخام والغرانيت في إفريقيا تجنيد 1200 عامل في السلك الطبي للتكفل بمرضى كورونا في البليدة التوقيع على بروتوكول تفاهم بين جامعة تلمسان والمجمع السويسري الألماني»تيراسولا» حجز 138 ألف قرص مهلوس خلال 48 ساعة الأخيرة بعد تشديد إجراءات الحجر ولاية الجزائر تستأنف عملية الترحيل بعد 6 أشهر من تجميدها 13 فريقا في الميدان لكسر سلسلة العدوى بوباء «كورونا» الفاف تعلن اليوم عن تأجيل الموسم الكروي ! الجمعية الوطنية للصيادلة تحذر من إصابة مرضى الكبد الفيروسي بكورونا التوجه نحو فرض «حجر جزئي انتقائي» بولاية تيزي وزو لعور يرجع ارتفاع حالات كورونا إلى الإخلال بالإجراءات الوقاية بعد 14 جوان توقعات بارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي العام الجاري الجزائر تبحث مع الأوروبيين سبل مكافحة شبكات تهريب «الحراقة» تعليمات برفع التحفظات عن مشاريع سكنات «أل بي بي» في أقرب وقت طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت حركة جزئية في سلك الجمارك لمجابهة التهريب والجرائم الاقتصادية إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة

مصالح البلدية تؤكد أن الولاية تعمل على دراسة الملفات

قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يستعجلون الترحيل


  11 مارس 2019 - 11:32   قرئ 604 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يستعجلون الترحيل

تناشد عشرات العائلات القاطنة بعديد من البنايات الهشة ببلدية حسين داي والي العاصمة عبد القادر زوخ إدراج أسمائها ضمن القوائم المعنية بعملية الترحيل في أقرب الآجال، في وقت يطالب سكان ذات البلدية منتخبيهم المحليين ضرورة تجسيد جملة من المشاريع الهامة التي لا يمكن الاستغناء عنها.

 

لا يزال قاطنو أحياء عدة على مستوى بلدية حسين داي، يقطنون في بيوت منتهية الصلاحية، بسبب الهشاشة التي باتت عليها الأخيرة، بعد أن تم تصنيفها في الخانة الحمراء، ما جعلهم يعيشون في حالة من الخوف والذعر بسبب الانهيارات الجزئية للشرف والأسقف، الأمر الذي جعل العديد من السكان يطالبون بضرورة ترحيلهم إلى سكنات لائقة، بعد أن تحولت حياتهم إلى مثابة مشهد رعب أرق حياتهم ليل نهار، بشارع فرنان حنفي التابع إداريا لحسين داي حياة المعاناة والبؤس، جراء غياب الغاز الطبيعي وكذا شبكة توصيل المياه، مما جعلهم يتخبطون في واقع تنموي مرير، وكذا مشكل تعطل المصاعد الكهربائية.

قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يطالبون بالترحيل

حسبما أكده قاطنو البنايات الهشة بحسين داي، فإن عدة عمارات باتت تشكل خطرا على حياة قاطنيها، بسبب اهترائها وقدمها، خاصة وأن معظمها تعود إلى الحقبة الاستعمارية، ما نتج عنه ظهور تشققات وتصدعات على مستوى جدران العمارات، وكذا تآكل الأسطح والشرف والتي بات بعضها غير آمن بعد أن تكشفت منها أعمدة الحديد، بسبب الرطوبة العالية والتي قد غيرت لون طلاء الجدران بها، كما لم يتقبل العديد من قاطني حي الطرابلس القرارات التي قام بها بعض المسؤولون، على غرار إعادة تهيئة العمارات التي تعد في وضعية جيدة مقارنة مع التي يقطنونها، سيما عمارات حي عميروش والبحر والشمس، مضيفين أنه كان يستوجب على السلطات المعنية التكفل بالعائلات، التي تقطن بالعمارات المتضررة من خلال ترميم عماراتهم أو ترحيلهم عوض طلاء العمارات التي تعد في حالة جيدة، مضيفين أن الشكاوى والنداءات التي تقدم بها سكان لم تلقى الآذان الصاغية، من قبل السلطات المعنية، مؤكدين أن الحوادث التي أدت إلى وفاة شيخ بعد أن سقطت عليه جزء من شرفة عمارة وتعرض آخرين من المارة بجانب العمارات إلى جروح بعضها خطرة دليل على انتهاء صلاحية هذه البنايات.

يطالب قاطنو البيوت الهشة ببلدية حسين داي من السلطات المعنية ضرورة ترحيلهم إلى سكنات لائقة، بعد أن تحولت بيوتهم إلى مثابة خطر يؤرقهم ليل نهار.

قاطنو شارع فرنان حنفي يطالبون بتوفير الماء والغاز

 تعيش عشرات العائلات بشارع فرنان حنفي التابع إداريا لحسين داي حياة المعاناة والبؤس، جراء غياب الغاز الطبيعي وكذا شبكة توصيل المياه، مما جعلهم يتخبطون في واقع تنموي مرير.

تشتكي عشرات العائلات القاطنة بشارع فرنان حنفي، والتي تقطن بالسكنات التابعة لمركز الصحة الجوارية بوجمعة مغني، من غياب أبسط شروط العيش الكريم منذ سنوات على غرار غياب الماء الصالح للشرب وكذا غاز المدينة، الأمر الذي نغص حياتهم وأفقدهم طعم العيش حسبهم.وحسبما أكد العديد من المواطنين في حديثهم لـ»المحور اليومي»، أنهم يعيشون حياة بدائية بسبب عدم إقدام السلطات المحلية على ربط حيهم بمورد الماء منذ سنوات رغم كثرة الشكاوى والطلبات والتي رفعوها على منتخبيهم إلا أن الرد لم يصل بعد، مضيفين أن العديد منهم بات يطلب شاحنات ملأ المياه على طريقة سكان القرى والدشور المعزولة ما أفقدهم طعم الحياة في حين يتشارك بعضهم مع احد قاطني الحي المجاور بعد توصيلهم بأنبوب من الماء بشرط أن يتشارك معه في الدفع.

كما تشتكي العائلات من مشكل غياب غاز المدينة الأمر الذي دفعهم إلى اقتناء قارورات غاز البوتان بصفة دائمة الأمر الذي أثقل كاهلهم وأفرغ جيوبهم في آن واحد، مضيفين أن مصالح «سونلغاز» وبالتنسيق مع مصالح البلدية قد وعدتهم في وقت سابق بتوفير الأخيرة إلا أنها لم تفي بالوعود حسبهم، منددين في ذات السياق بالغياب للمسؤولين المحليين منذ استفادتهم من سكن وظيفي منذ أكثر من ثلاث عقود بعد ان عملهم لسنوات في سلك الصحة وبالضبط في مركز الصحة الجوارية بوجمعة مغني، وحسبما قاله احدهم» أنه في بداية الأمر لم تتوفر المنازل على الكهرباء حيث أجبروا على السكن هو وأفراد عائلته بواسطة الشموع ، لتقوم مصالح «سونلغاز» بإيصالهم بالكهرباء،  مضيفا أن تقلو وعودا بربطهم بمورد الماء والغاز في سابق الأمر لنتفاجأ بقضائنا سنوات في ظل غياب الأخيرين.

كما ناشدت هذه العائلات السلطات التنفيذية وعلى رأسها والي ولاية العاصمة عبد القادر زوخ بهدف توفير جملة من النقائص على رأسها توصيل حيهم بشبكة المياه والغاز، حتى يتنفسوا الصعداء دخل هذه السكنات.

تعطل المصاعد يثير سخط سكان حي عميروش

أبدى سكان حي عميروش استياءهم الشديد جراء مشكل تعطل المصاعد الكهربائية بعمارات ذات 14 طابقا، رغم كثرة الشكاوى الموجهة إلى السلطات المحلية والطلبات التي تقدموا بها أعضاء لجان الحي إلى المصالح المعنية والتي تعدهم في كل مرة بالتكفل بانشغالاتهم إلا أن الوعود وهمية حسبهم، مضيفين أنه وبعد انسحاب ديوان الترقية والتسيير العقاري من الصيانة بالمصاعد الكهربائية مع الانتهاء من تسديد الديون سكنات لتصبح سكنات خاصة بهم، مضيفين انه خلال الفترة الماضية طلبت المصالح الدائرة الإدارية لحسين داي من ممثلي الحي بالتقدم إلى شركة «سونلغاز» بطلب وضع عداد كهربائي خاص بالمصاعد الكهربائية، وهو القرار الذي استجاب له الكثير من المواطنين، إلا أنه ولحد الساعة لم يردهم أي رد من قبل شركة «سونلغاز»، مما ولد خوف في نفوس السكان بعدم تسوية وضعيتهم من قبل السلطات المعنية، ما جعلهم ينددون ضد السياسة التهميشية واللامبالاة المنتهجة من قبل السلطات المعنية.وعبر قاطنو الحي في خلال تصريحهم لـ «المحور اليومي»، عن غضبهم واستيائهم الشديدين بسبب تعطل المصاعد الكهربائية لعماراتهم والتي تتكون أغلبها من 14 طابق ما يجعل مأمورية الصعود والنزول عند قاطنيها صعبة للغاية خاصة أصحاب الطوابق العليا من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، الذين عزفوا عن الخروج من منازلهم نظرا للمشقة التي يتكبدونها، الأمر الذي يستوجب وضع حد لهذا التعطيلات الحاصلة على مستوى المصاعد الكهربائية الذي سبب أرقا حقيقيا يضيف محدثونا.

في الأخير يطالب السكان السلطات التنفيذية وعلى رأسها والي العاصمة زوخ للتدخل العاجل وإصلاح وصيانة كل المصاعد الكهربائية التي باتت تشكل هاجسا حقيقيا للسكان.

عبد الله بن مهل