شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

نائب الوزير الأول وزير الخارجية رمطان لعمامرة يشخص الأوضاع ويتحدث عن التغيير:

الندوة الوطنية ستحدد التغيير الجديد بلمّ شمل الجزائريين


  13 مارس 2019 - 18:45   قرئ 588 مرة   0 تعليق   الحدث
الندوة الوطنية ستحدد التغيير الجديد بلمّ شمل الجزائريين

 كل مؤسسات الدولة ستستمر في العمل إلى غاية تنظيم انتخابات رئاسية جديدة

 الشعب هو الذي سيختار ممثليه والحكومة ستساهم في تسهيل مهامهم

 ربط نائب رئيس الوزير الأول وزير الخارجية رمطان لعمامارة، المدة التي تستغرقها المرحلة الانتقالية، بالمجهودات التي ستبذلها كل الأطراف السياسية في البلاد، داعيا إلى تغليب لغة الحوار والعمل الجيد بسرعة من أجل إحراز تقدم سريع في مشروع الانتقال الديمقراطي، نافيا حل كل مؤسسات الدولة، بما في ذلك غرفتي البرلمان، واللتي قال إنها ستواصل مهامها بشكل عادي إلى غاية تنظيم انتخابات رئاسية.

 

أكد لعمامرة في ثاني خرجة إعلامية له، بعد يومين عن تعيينه من قبل رئيس الجمهورية وفق مرسوم تنفيذي مباشرة بعد عودته من رحلة علاجية بسويسرا، لدى نزوله أمس ضيفا على الإذاعة الوطنية في حصة خاصة، حضرها صحافيون من القطاع العمومي، أنه لا يوجد أي إشكال في مشاركة المعارضة في الحكومة، موجها نداء لكل من يريد المشاركة في الحكومة سواء من المعارضة أو المجتمع المدني، وهي الحكومة التي قال عنها لعمامرة إنها تضم وجوها جديدة من فئة الشباب وستتخذ قرارات هامة.

وفيما يخص تنظيم الندوة الوطنية، التي دعا إلى تنظيمها رئيس الجمهورية من أجل صياغة دستور جديد وضمان انتقال ديمقراطي سلس في البلاد والتي تحدد معالم التغيير نحو جمهورية ثانية، فأكد لعمامرة قائلا «في حال وافق الجزائريون على تنظيمها، ستقوم الحكومة بوضع خطة عمل، قد تستغرق ثلاثة أو أربعة أشهر، ومن بعدها يمكن تنظيم الاستفتاء على الدستور والرئاسيات عقب ذلك مباشرة، فيمكن أن تنتهي هذه المراحل قبل نهاية سنة 2019».

وواصل لعمامرة حديثه عن الندوة الوطنية، فقال «الشعب هو الذي سيختار ممثليه الذين سينوبون عنه في هذه الندوة بهدف إثراء النقاش وطرح اقتراحات من أجل تأسيس نظام سياسي جديد»، أما فيما يخص تركيبة الندوة الوطنية فأكد المتحدث أنها ستكون منصفة بين كل أطياف المجتمع، ولم يستبعد استغلال التقنيات الجديدة للتواصل لإشراك شرائح واسعة من الشعب الجزائري.

وفي تعليق للعمامرة على العهدة الخامسة، فأبرز: «البعض قال إن هناك تناقضا بين رسالة 3 مارس، والرسالة الأخيرة التي قال فيها الرئيس إنه لم يكن ينوي الترشح لعهدة خامسة، لكن في رسالة 3 مارس أكد الرئيس أنه لن يكمل العهدة لذلك لا يوجد تناقض»، غير أن نائب الوزير الأول نسي رسالة الترشح مطلع فيفري التي أعلن فيها الرئيس عن الترشح ولم يقل وقتها إنه لن يكمل العهدة. 

وأفاد نائب الوزير الأول ووزير الخارجية رمطان لعمامرة، بأن الحل للخروج من هذه الأزمة هو الحوار، ولم شمل الجزائريين من خلال الندوة الوطنية التي ستحدد لنا خطة عمل لتغيير النظام، مطمئنا بأن المشرفين على ندوة التوافق الوطني سيعملون على لم شمل الجزائريين، من أحزاب ونقابات ومؤسسات على كافة أوجهها من أجل مصلحة الجزائر»، مشيرا إلى أن الندوة الوطنية ستفصل في كل ما تعلق بالأمور القانونية والدستورية.

وفيما يخص الحديث عن وجود فراغ سياسي بعد أن تراجع الرئيس عن ترشحه للعهدة الخامسة وتأجيل الانتخابات، قال لعمامارة إنه «لا يوجد فراغ سياسي، وكل مؤسسات الدولة ستستمر في العمل إلى غاية تنظيم انتخابات رئاسية جديدة».

ياسمين بوعلي