شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

مسيرة مليونية لإجهاض تطبيق المادة "102" بتيزي وزو


  29 مارس 2019 - 16:25   قرئ 361 مرة   0 تعليق   الوطني
مسيرة مليونية لإجهاض تطبيق المادة "102" بتيزي وزو

توافدت، اليوم، سيول بشرية على مدينة تيزي وزو في الجمعة السادسة على التوالي من الحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري للنظام مع الإعلان عن الرفض القاطع لتطبيق المادة 102 من الدستور تحت شعار "المظاهرات تعلوا على الدستور"

على خلف التظاهرات الماضية ايت تعددت أصوات الآلاف من المواطنين المطالبة بالتغيير الشامل، فقد كانت مسيرة  الأمس التي قاربت حدود المليون، مغايرة من حيث أصوات الحشود البشرية المتوافدة على مدينة تيزي وزو، التي تمحورت في مجملها حول مطلب رفض دعوة نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي إلى تطبيق المادة 102 من الدستور. وهو المبتغى الذي ترجمته العديد من الشعارات التي رفعها المحتجون طيلة المسيرة التي عجت بها شوارع المدينة التي أضحت مع مرور الوقت عاجزة على احتضان السيول البشرية المتوافدة عليها من الجهات الاربعة للمنطقة. على غرار إن "الاتصال بالرقم 102 غير  ممكن في الحين، يرجى الاتصال بالرقم 07، "الشعب مصدر السلطة"، "التظاهرات تعلوا على الدسنور"، لا نريد التغيير بوجوه قديمة" وغيرها من الشعارات الأخرى التي رددها المتظاهرون  الذين رفضوا إخضاع إرادة الشعب إلى قوانين الدستور الحالي باعتبار أنهم نادوا بصوت واحد تفعيل المادة 2019 تحت شعار "تتنحاو قاع". هذا ولم تخلوا المسيرة  من الوجوه السياسية فإلى جانب المنتخبين المحليين ومناضلين من الحزبين التقليدين لمنطقة القبائل جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من اجل الثقافة والديمقراطية، فقد سجلت حضور  ولأول مرة منذ بداية الحراك رئيس الارسيدي السابق سعيد سعدي، ناهيك أيضا عن رئيس شبيبة القبائل شريف ملال الذي كان هو الأخر حاظرا في موقف داعم للحراك كما كان عليه الشأن لمندوبي النخبة الجامعية، المحامين، الأطباء وغيرها من الأطياف التي رفعت مشعل التغيير. من جهة أخرى وعن الأجواء التي ميزت مسيرة الجمعة السادسة على التوالي من الحراك الشعبي منذ بدايته في 22 فيفري الماضي،  فإنها كانت في مجملها ومنذ انطلاقتها من المدخل الرئيسي لجامعة مولود معمري تجاه النصب التذكاري، صامتة وخالية من الفلكلور وبعض الممارسات التي أثارت استياء المتظاهرين لاسيما من العائلات في الأسابيع الماضية.  ليحل محلها الفعل التضامني الذي كان بارزا بقوة عبر  حضور مسعفين متطوعين من الشباب التابعين للهلال الأحمر الجزائريين، وتوزيع قارورات المياه بالمجان وغيرها من المشاهد الأخرى التي رسمت تلاحم الشعب والتفافه  حول مطلب بناء جزائر جديدة تحت راية الوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية

 

أغيلاس، ب