شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

وزير الإعلام الفلسطيني يثمن الدعم الجزائري و العربي للقضية الفلسطينية


  04 أفريل 2019 - 12:27   قرئ 285 مرة   0 تعليق   الدولي
وزير الإعلام الفلسطيني يثمن الدعم الجزائري و العربي للقضية الفلسطينية

توقع وزير الإعلام الفلسطيني أحمد عساف أن تعيش القضية الفلسطينة الأسوأ في ظل حكم الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب داعيا لرد عربي حازم، مثمنا الدعم العربي والجزائري للقضية خصوصا في مجال الإعلام.

وأوضح عساف في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى، الخميس، أن الولايات المتحدة التي يفترض أنها راعية سلام ووسيط أن تكون نزيهة وتقول كلمة الحق إلا أنها –يضيف- منذ أن قامت برعاية عملية السلام وهي منحازة بالكامل لإسرائيل على حد تعبيره.

وأضاف : "منذ 25 سنة ونحن نعاني من الإنحياز الأمريكي الفاضح لإسرائيل. ورغم ذلك نحن لم نستسلم لهذا الإنحياز وقاومناه بدعم من أشقائنا العرب وأصدقائنا على مستوى العالم (روسيا، الصين، دول أخرى) والدليل أننا نقدم مشروع قرار في الأمم المتحدة نحصل على تأييد 170 دولة بينما لم تحصل أمريكا إلا على خمس أصوات في مشروع القانون الذي قدمته ضد فلسطين".

وأشار إلى أن "الوضع في السابق كان يمكن التعايش معه، لكن منذ مجيء السيد ترامب حصل تحول 180 درجة، فلم تعد أمريكا راعية للسلام بل طرفا معاديا للشعب الفلسطيني والحقوق الفلسطينية والعربية مؤخرا. لذلك بعد هذا العداء الواضح رفضنا الوساطة الأمريكية وكان فيه قرار من الرئيس محمود عباس أبومازن بمقاطعة الولايات المتحدة الأمريكية وبرفض أن تكون وسيطا لعملية السلام وقد طالبنا بآلية دولية مختلفة عن الموضوع الحالي".

وتوقع وزير الإعلام الفلسطيني أن تعرف القضية الفلسطينية والأمة العربية الأسوأ في قادم الأيام في ظل حكم ترامب.  وأوضح : "بعد قراره المستفز بمنح القدس والجولان لإسرائيل (من لا يملك أعطى من لا يستحق) ، نتوقع الأسوأ من ترامب، وقد حذر الرئيس أبومازن قبل يومين بالقمة العربية من القادم الأسوأ بسبب وصول الولايات المتحدة لمرحلة متقدمة من الوقاحة التي لا تقيم وزنا لأحد، وللأسف ردود الفعل العربية كانت ضعيفة وباهتة. تمنينا لو كانت هذه الردود قوية وحازمة ولا تكتفي بالتنديد فقط أو القول إن  "القدس أرض عربية محتلة" و"الجولان أرض عربية".

وعاد ضيف القناة الأولى إلى إجتماع مجلس إدارة المؤسسة العربية للأقمار الصناعية "عربسات" مؤخرا بالجزائر العاصمة مؤكدا أن " الإجتماع خلص إلى الإتفاق على جميع البنود المعروضة على جدول الأعمال، وكان من أنجع الإجتماعات للمجلس بفضل التنظيم المحكم من الجزائر، والنتائج المحققة سيكون لها إنعكاسات إيجابية على الوضع العربي العام . مضيفا أن قطاع اتصالات المؤسسة العربية للأقمار الصناعية  يعد  أحد النماذج العربية الناجحة في العمل العربي المشترك، لذلك فنحن جميعا حريصون من أجل الحفاظ على هذا القطاع الهام.

ونوه ذات المتدخل  بالدعم العربي للقضية الفلسطينية في مجال الإعلام والإتصالات مؤكدا أن " الدعم العربي في هذا المجال لا يمكن إخفاؤه أو نكرانه، فإتحاد الإذاعات العربية قدم لنا دعما كبيرا من خلال شبكة كلاود للبث الرقمي من أجل تجاوز الحدود وإيصال جميع الأخبار الفلسطينية. كما استفدنا من مؤسسة "عربسات" للأقمار الصناعية التي قدمت لنا محطة أرضية الأولى من نوعها بالأراضي الفلسطينية".