شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

طالبوا بالتغيير الجذري

آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو


  12 أفريل 2019 - 16:43   قرئ 946 مرة   0 تعليق   الحدث
آلاف المواطنين يشاركون في مسيرة الإصرار بتيزي وزو

واصل مواطنو ولاية تيزي وزو، تجندهم من أجل المطالبة بالتغيير الجذري، حيث خرج آلاف في مسيرة سلمية حاشدة بوسط عاصمة الولاية في الجمعة الثامنة لمسيرات الحراك الشعبي في 22 فيفري المنصرم.

تحولت جامعة "حسناوة" بمدينة تيزي وزو منذ صبيحة أمس، إلى نقطة تلاقٍ للمئات من المواطنين الذين توافدوا من الجهات الأربع للولاية قصد المشاركة في مسيرة "الإصرار"، وهو العدد الذي تضاعف مع مرور الوقت وخاصة بعد صلاة الجمعة، أين اكتظت الشوارع الرئيسية المؤدية نحو الجامعة بالمواطنين من جميع الأطياف، حيث انطلقت المسيرة مباشرة بعد انطلاقتها في حدود الساعة الثانية زوالا من أمام المدخل الرئيسي لجامعة مولود معمري باتجاه ساحة الزيتونة بمحاذاة المقر القديم للمحطة البرية بعدما جابت مختلف شوارع المدينة. عدة شعارات ترجمت في مضمونها إرادة الشعب في تمسك بمطالبهم التي رفعوها منذ أول مسيرة سلمية التي تزامنت مع تاريخ 22 فيفري الماضي، رافضين من خلالها كل مقترحات الحكومة الحالية، على غرار "نعم لرحيل الباءات الثلاثة"، "بن صالح ارحل"، "البلاد بلادنا وانديروا راينا". وغيرها من اللافتات التي أراد من خلالها المتظاهرون تكريس مطلب بناء الجمهورية الثانية غنية بتنوعها العرقي والثقافي بدليل أن رايات الهوية الأمازيغية كانت بقوة إلى جانب العلم الوطني طيلة المسيرة في رسالة واضحة مفادها تأسيس لدولة واحدة وموحدة. من جهة أخرى وما ميز مسيرة الجمعة الثامنة على التوالي من الحراك يكمن في مواصلة مواطني الولاية تجندهم بدليل زيادة أعدادهم سواء على مستوى عاصمة الولاية أو حتى في بعض مدنها على غرار بلديتي أزفون وتيزي غنيف التي خرج الآلاف من مواطنيها في مسيرات سلمية مواكبة للحراك الرافض للنظام. كما لم يقتصر الحضور فقط على مختلف شرائح المجتمع، وإنما أيضا كان للمنتخبين المحليين من حزبي التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وجبهة القوى الاشتراكية، مشاركة قوية سواء تعلق الأمر بالمنتخبين المحليين أو حتى البرلمانيين الذين أبدوا مساندتهم المطلقة للحراك والمسيرة التي ميزها التنظيم المحكم بعدما التزم المتظاهرون بقواعدها ولم تخرج عن نطاقها السلمي إلى غاية أن افترقت الحشود في صمت وفي أجواء طغى عليها حلم بناء جمهورية ثانية وأمل التأسيس لجزائر جديدة. 

أغيلاس. ب