شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

زيارتان لقايد صالح ومناورتان عسكريتان بورقلة

رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا


  17 أفريل 2019 - 22:10   قرئ 355 مرة   0 تعليق   الحدث
رسائل الجيش الشعبي الوطني للإرهابيين في ليبيا

نَفذ الجيش الوطني الشعبي، مناورتين عسكريتين، بالقطاعين العملياتيين شمال-شرق إن أمناس، وجنوب -شرق جانت، بالناحية العسكرية الرابعة، في ورقلة، قرب الحدود مع ليبيا، التي تعرف حاليا انفلاتا أمنيا، بالتزامن مع هجوم لقوات حفتر على العاصمة طرابلس، أشرف عيها نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، الذي أجرى بدوره زيارتين لهذه الناحية العسكرية، التي تشرف على جزء هام من الشريط الحدودي مع هذه الدولة، في ظرف وجيز، بما يوحي بالأهمية التي توليها قيادة الجيش لتأمين الحدود، والبعث برسائل للإرهابيين في حال حاولوا التسلل إلى داخل التراب الوطني.

 

ترجمت زيارتا العمل والتفتيش اللتين أجراهما الفريق أحمد قايد صالح، في ظرف وجيز، للناحية العسكرية الرابعة بورقلة، التي تشرف على الحدود مع ليبيا، التي تعيش انفلاتا أمنيا، منذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، ونشاط عدد من الجماعات الإرهابية فيها، وكذا هجوم لقوات خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، على مدينة طرابلس، حاليا، الأهمية التي توليها قيادة الجيش للأوضاع هناك، وضرورة تأمين الحدود لإجهاض أي محاولات تسلل أو اختراق للتراب الوطني، من طرف الإرهابيين. آخر تمرين بياني بالذخيرة الحية أجري أول أمس، أطلق عليه اسم «النجم الساطع 2019»، نفذ بميدان الرمي والمناورات للقطاع العملياتي شمال شرق إن أمناس، بمشاركة وحدات من القطاع ذاته، فضلا عن وحدات جوية من طائرات وحوامات الإسناد الناري، بما فيها طائرة استطلاع جوي، وهو التمرين الذي تابعه، قايد صالح، عن كثب، مثلما أشار إليه بيان لوزارة الدفاع، بهدف الرفع من القدرات القتالية للأفراد والوحدات، وتكثيف التعاون بين مختلف الأركان، وتحسين أداء الإطارات في تحضير وتنظيم الأعمال القتالية والتنسيق بين مختلف القوات، فضلا عن إكساب القادة الخبرة في السيطرة على الوحدات، وتمكين الأطقم من اكتساب مهارات أكثر في التحكم في منظومات الأسلحة. أما التمرين التكتيكي بالذخيرة الحية الأول، فتم تنفيذه بميدان الرمي والمناورات بالقطاع العملياتي جنوب-شرق جانت، بنهاية مارس الماضي، بمشاركة الوحدات العضوية للقطاع السالف ذكره، مدعمة بحوامات الإسناد الناري، حيث تابع نائب وزير الدفاع الوطني، مختلف مراحل التمرين الذي يهدف إلى الرفع من القدرات القتالية والتعاون بين مختلف القوات، واختبار درجة الجاهزية القتالية والعملياتية للوحدات، فضلا عن تدريب القيادات والأركان على التحضير والتخطيط وقيادة العمليات في مواجهة التهديدات المحتملة، وتمكين الأفراد والأطقم من اكتساب مهارات أكثر في مجال التحكم في منظومات الأسلحة، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني.

زين الدين زديغة