شريط الاخبار
عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل

خبراء يؤكدون أن مدة استرجاع الأموال المنهوبة تختلف من قضية لأخرى

القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام


  21 أفريل 2019 - 20:34   قرئ 341 مرة   0 تعليق   الاقتصاد
القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام

لالماس: التأميم هو الحل الأمثل لتجنّب غلق المؤسسات وطرد العمال 

أكد خبراء الاقتصاد أن طرق استرداد المال العام وتحصيل القروض التي استفاد منها العديد من رجال المال والأعمال المحسوبين على السلطة ومعالجة الفساد المالي في الجزائر لا يكون إلا بالقضاء، واعتبروه المخول الوحيد لاسترجاع هذه الأموال بعد إثبات التهم في حق الأشخاص سواء عن طريق المشاريع أو القروض داخل الجزائر أو خارجها، مؤكدين أن التأميم هو الحل الأمثل من أجل تجنب غلق المؤسسات وطرد العمال.

 

أكد الخبير الاقتصادي ورئيس جمعية الجزائر لاستشارات التصدير، إسماعيل لالماس، أن استرداد المال العام المنهوب وتحصيل الأموال الضخمة التي استفاد منها رجال المال والأعمال تحت اسم «القروض»   لا يمكن استرجاعها إلا «بالقضاء» قائلا «إن العدالة هي المخولة الوحيدة لاسترجاع الأموال سواء كانت داخل الجزائر أو وخارجها بعد الكشف وإثبات التهم في حق المتهم سواء رجال المال أو غيرهم بالإضافة إلى تحديد كمية الأموال التي خرجت من البنوك لاسيما عن طريق المشاريع أو القروض واستغلال قربهم من السلطة ولما يتم التحقيق تأخد العدالة عدة ميكانيزمات لاسترجاع الأموال التي تم استخدامها في الجزائر أو خارجها  عن طريق التفاوض مع البلدان. ومن جهة أخرى، أكد إسماعيل لالماس في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن تأميم المؤسسات التابعة لرجال الأعمال المستفيدين من القروض أو عن طريق المشاريع هو الحل الأمثل لذلك من أجل الحفاظ على المؤسسات ومناصب شغل.  ومن جهته، شدد الخبير الاقتصادي والمصرفي، كمال ذيب، أن استرداد المال العام وتحصيل القروض لا يمكن إلا «بالقضاء « أو العدالة التي بإمكانها التحقيق في الأموال التي منحت أو استفاد منها رجال المال والاعمال، مشيرا إلى أن التعامل مع التحصيل يتطلب وقتا خاصة اذا كانت الأموال خارج الوطن على غرار البنوك السويسرية والامارات المتحدة الامريكية والصين وغيرها من البنوك، وأكد المتحدث في الوقت ذاته، أن البنوك دائما ما تكون هي الطرف الأقوى، حيث تحصل على ضمانات عدة لاستعادة حقوقها ممن يستحلون تلك الأموال محددين تلك الضمانات بداية من الضمانات العينية للقروض من عقارات وأصول أخرى، وكذا الضمانات القانونية على غرار شيكات الضمان وعقود القروض التي تتضمن بنودا تحمى حقوق البنوك، وصولا إلى حق البنك في اتخاد الإجراءات القانونية التي تشمل التعميم والمنع من السفر ومن ثم الحصول على أحكام قضائية والحجز على أموال وممتلكات المتعثر المحتال.

وأضاف، كمال ذيب، أن اعتقاد بعض المقترضين بالحصول على قروض مصرفية كبيرة ومن ثم التوقف عن السداد أو هروب بعض المقترضين بعد الحصول على قروض مصرفية كبيرة والتوقف عن السداد أو الهروب إلى الخارج، هو أمر هين بخلاف الحقيقة حسب المتحدث، وعدم صحة الاعتقاد بأن العميل المتعثر يكون هو الطرف الأقوى ما يجعل البنوك مضطرة إلى تقديم تنازلات لاستعادة أية نسبة من أموالها بزعم أن سجن العميل المتعثر لن يعيد إلى البنوك أموالها وهو ما حصل مع رجل الأعمال، ورئيس منتدى رؤساء المؤسسات السابق علي حداد الذي كان محسوبا على السلطة في استفادته من قروض ضخمة وهو الان في سجن تحت التحقيق. وفي الأخير، أجمع الخبيران على أن معالجة الفساد المالي في الجزائر لا يمكن تحقيقه إلا بتوظيف الكفاءات حقيقية لقيادة البلاد والمناصب الحساسة، بالإضافة إلى استقلال القضاء وتوظيف كفاءات في البرلمان وتطبيق ديكتاتورية التشريع، حيث يبقى البرلمان محافظا على التشريعات القضائية.

وسيلة قرباج